اعلام القاهرة تضم “شردي ودرع وسليمان” لوكالة التدريب والبحوث التابعة للكلية


1

اعلام القاهرة تضم “شردي ودرع وسليمان” لوكالة التدريب والبحوث التابعة للكلية

 3 2

كشفت الدكتورة جيهان يسري، عميدة كلية الإعلام بجامعة القاهرة، رئيس مجلس إدارة وكالة التدريب والبحوث وتخطيط الحملات التابعة للكلية، عن انضمام 3 من كبار رجال صناعة العلاقات العامة والتسويق وإدارة الازمات في مصر والمنطقة العربية إلى مجلس إدارة الوكالة، وهم الاعلامي محمد مصطفى شردي وحازم درع والمنتج هشام سليمان.

 

وأضافت يسري أن انضمام “شردي ودرع وسليمان” الى مجلس إدارة الوكالة سيمنحها قدرة أكبر على المنافسة في سوق العلاقات العامة والتسويق داخل مصر وخارجها نظرا لما يمتلكونه من خبرات عملية تمتد لأكثر من 35 عاما في هذه المجالات تجعلنا نتوقع تحقيق نجاحات كبيرة خلال المرحلة المقبلة.

 

فيما أعربت الدكتورة إيمان جمعة مديرة وكالة كلية الإعلام عن سعادتها البالغة بانضمام خبرات كبيرة وأسماء لامعة في مجال العلاقات العامة لمجلس إدارة الوكالة، قائلة: “قطعا سنحقق طفرة كبيرة بعد انضمام هذه الأسماء لنا”. لافتة أن هؤلاء الثلاثة لديهم خبرات قوية جدا وسيقومون بقيادة فرق العمل وتدريب الطلاب بالإضافة لتعاون شركاتهم مع الوكالة في التطوير وتقديم كافة الخدمات للعملاء، وتحقيق نقلة نوعية فى سوق العلاقات العامة والدعاية والإعلان والتسويق.

 

وأكدت “جمعة” أن حازم درع  يعتبر أحد رواد صناعة الإعلان في مصر ويمتلك خبرات كبيرة محلية ودولية تمتد لأكثر من 35 عاما في هذا المجال .. بالإضافة لما يمتلكه المنتج هشام سليمان من خبرات في مجال الإنتاج والإعلام فهو أحد أهم المنتجين السينمائيين في مصر، وتعاون مع كبار المخرجين مثل يوسف شاهين، عاطف الطيب، صلاح أبو سيف، وغيرهم .

 

وأضافت د.ايمان جمعة أن الاعلامي محمد شردي إضافة قوية جدا للوكالة لما يتمتع به من خبرات واسعة في مجالات الاعلام والصحافة والسياسية بالإضافة لكونه أحد اهم خبراء إدارة الازمات في مصر والمنطقة.

 

من جانبه قال حازم درع أن وكالة كلية الإعلام تمتلك مقومات الشركات العالمية وهي قادرة على تحقيق طفرة كبيرة في مجال التسويق والخدمات الإعلامية والأبحاث وتخطيط الحملات وإدارة الأزمات خاصة بعد انضمام الخبرات الجديدة لمجلس إدارتها بالإضافة لما يمتلكه أساتذة القسم من خبرات أكاديمية.

 

بدوره أوضح، المنتج هشام سليمان قائلا: “انضمامي لوكالة كلية الإعلام شرف كبير وثقة غالية” مضيفا أن النهج الذي تلتزم به قنوات dmc هو نتاج للمفاهيم الإعلامية التي شهدت تطورات غير مسبوقة خلال السنوات الخمس الماضية، معتبراً أن إنشاء مثل هذه الوكالة يعد إضافة كبيرة لصناعة التسويق والخدمات الإعلامية المتكاملة العلاقات العامة، خاصة إذا كانت تعتمد على أحدث المعايير الإعلامية والفنية التي أوجدتها التطورات المتلاحقة في هذا المجال.

ومن جانبه أكد الاعلامي الكبير محمد مصطفى شردي ان مجال العلاقات العامة والتسويق وإدارة الازمات يعد من اهم المجالات التي تعتمد عليها كبريات الشركات والمؤسسات العالمية حول العالم بل ويمتد الامر في بعض الأحيان الى الدول أنفسها لافتا الى ان هذا القطاع يشهد طفرات هائلة كل يوم. معربا عن تفاؤله بالمرحلة المقبلة ومستقبل وكالة كلية الإعلام التي ينتظر منها أن تكون أحد الأضلاع الرئيسية في وضع استراتيجية جديدة لتطوير صناعة العلاقات العامة والتسويق في مصر.

 

بدوره، أكد الدكتور، شريف درويش، نائب رئيس مجلس إدارة الوكالة، وكيل الكلية لشؤون البيئة والمجتمع، أن هناك العديد من التحديات التي يمكن تواجهها الوكالة خاصة في ظل حال التنافسية التي يشهدها سوق الخدمات الإعلامية، معربا عن أمله في نجاح الخطوة، واصفاً الوكالة بأنها تمثل استثمار حقيقي في البشر من خلال تعظيم قدرات الأجيال الجديدة من أبناء كلية الإعلام، وموضحا أن الوكالة بكل إمكانياتها ورموزها ستساهم في توفير كوادر إبداعية لدعم سوق العمل.

 

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق