راصديات زملكاويه تحليل ورؤيه فنيه حول مباراة المصرى والزمالك_ الزمالك يتخطى أولى مطباته الصعبه ويفوز برائحه المتعه .


PicsArt_09-23-11.14.07

كتب محمد الراصد
خطوه على الطريق لبناء فريق . دعواتكم بالتوفيق
شوط اول بلا خطوره زمالكاويه ونصف ساعه متعه وهندسه وتهديف .
تدخلات نيبوشا لتصحيح اخطاء الشوط الاول . تعكس رؤيه وقراءه جيده .
كيف استلهم الزمالك روح الفن والهندسه واعاد بعث حواه الكره للملعب.
المدبوليزم ينضم رسميا لقافله الحواه البيضاء ويسجل هدف رونالدى
وروقه يواصل اخراج رؤيه جديده للاعب كبير ..
باسم الجديد وعوده نتمناها قريبه .. ومجدى يواصل ممارسه كوارثه .
هذا مالدينا الان .والتفاصيل لاحقا

فى امسيه انتظرتها جماهير الزمالك بكل الشغف لتطمئن على فريقها بعد التجديد . كان الموعد مع السعاده.
رويدا رويدا .. وقبل المباراه بدات تتضح ملامح الفريق فى مخيله الجماهير . فقد استطاع بعض
اللاعبين انتزاع مكانه فى التشكيل الاساسى . واصبحت المفاضله تدور فى مركزين او ثلاثه.
رغم ان هناك من لم يشارك حتى الان ..
وبينما كان الجدل على طريقه اللعب وهل نلعب ب 4-3-3 ام ب 4-2-3-1 كان الاتفاق على
صعوبه اللقاء ليس لقوه المصرى المستقر اكثر بجهازه التدريبى .ولكن لحداثه تكوين كتيبه الزمالك .
فى النهايه حسمها نيبو وبدأ المباراه ب 4-3-3
بالشناوى وامامه الرباعى . حازم وعلاء ومحمد مجدى والعجان
خلف روقه وطارق وداوودا . وامامهم الثنائى جمعه ومدبولى ..خلف كاسونجو

نيبو بنى استراتيجيته على امتلاك الملعب واستغلال امكانات روقه وداوودا فى الخروج بالكره
وضرب الضغط العالى الذى يتبعه مدرب المصرى وبنى حساباته على فتح الملعب بجمعه يمينا
ومؤيد يسارا فى الاطراف ليسهل ضرب مدافعى المصرى بسرعه كاسونجو .
او يتسلم مدبولى خلف خط وسط المصرى
ووجود جمعه وحازم فى طرف الملعب .يعطل جبهه المصرى اليسرى التى يعتمد عليها فى هجماته .

بينما وضح تماما اسلوب لعب المصرى باستخدام الضغط العالى لاجهاض بناء هجمات الزمالك مبكرا
او استغلال اى خطأ لقطع الكره والتهديف .. او بكرات طويله عاليه هو يعلم تماما تفوق مهاجميه
ووسطه فيها واللعب على الكره الثانيه ..
وخلال الشوط الاول ..لم ينجح الزمالك فى الخروج بالكره وتحقيق اهدافه . بسبب قوه وكثافه
ضغط المصرى .كما وان وجود عبد الله وحازم على الاطراف كثيرا وانضمام روقه يمينا اليهم
اغلب الوقت . بالاضافه الى بطئ الحركه لخلق مساحات تمرير كان سمه اداء الزمالك .
وتسببت فى كم كبير من الميسد باص خاصه فى الجزء الامامى لملعب المصرى ..
ولم يكن هناك اى دعم لكاسونجو داخل المنطقه .. خاصه وان داوودا وروقا ..لم يقتحما المنطقه
لعمل الزياده من قلب الملعب .. فاصبحت رفعات عبد الله بلا فاعليه حقيقيه .. بل على العكس
افتقد الزمالك الجدوى من وجود جمعه وحازم على الطرف اللهم الا من انشغال جمعه المصرى
برقابه حازم والتخلى عن واجبه الهجومى .. فاقتصرت خطوره المصرى على القاطره الافريقى .
بينما كانت المتعه والامتاع من مدبولى والخطوره التى تخلع القلوب مع كل كره بين بانسيه
ومدافعى الزمالك خاصه مجدى .

وطبيعى ولانه الزمالك وقد كان الاكثر سيطره ان تاتى المفاجأه . وركنيه . سرح فيها
كاسونجو . عن الرقابه . وتردد الشناوى فى الخروج . ليضعها ابو سليمه فى المرمى ..
وهنا يرتبك الزمالك تماما .. وتتحول طريقته الى اجتهادات فرديه ومحاولات عشوائيه للتعويض .
ينتهى الشوط ولا ينتهى الامل لدى الزمالكاويه . فقد كان واضحا . ان الزمالك الافضل .
وان المساله تحتاج فقط الى اعاده ترتيب الاوراق ..

نصف ساعه زمالك
هو عنوان الشوط الثانى .. اعاد النيبو ترتيب اوراقه . بتعليمات واضحه لدخول جمعه ومدبولى
لقلب الملعب وترك الاطراف لمدافعى الطرف . بدعم من روقه وداوودا وتمركز طارق خلفهم
يلملم الشتات فى عوده نتمناها ان تدوم ..فعاثوا فى المصرى فسادا .
وشاهدنا وصله من المتعه الايجابيه من مدبولى وجمعه وتقارب خطوط وحصار للمصرى
اربكهم تماما .واصبحت الخطوره من كل جانب .
واستلهم نيبو روح الابداع الزمالك واطلق العنان للحواه .وفى وسط هذا التالق الجماعى . لم يلحظ احد
ذكاء العجان الظهير الايمن فى تحركاته خاصه فى الناحيه الهجوميه .. وان كان يؤخذ على
دفاع الزمالك عموما . انه غير مطمئن تماما ولولا تألق الشناوى الذى يبدا موسم جيد الى حد كبير.
اخترق الزمالكاويه المصرى من كل الاماكن .. واضاعوا عده فرص للتهديف ..
وتشعر ان التعادل قادم لامحاله .. ليصحوا الجميع من نشوه الاداء الممتع على صوت حسام حسن
مابلاش من تحت ياروقه .. لنفاجأ بهدف روقه من تسديده قويه وبوضع صعب فى شباك
المصرى ..
لاتسالنى عن شعورى وانا ارى لاعبو الزمالك يعودون سريعا بعد الهدف ليستأنف الحكم اللعب .
التعادل لايفيد مثل الجريمه تماما .. وفرصه بعد مادوخناهم وخدرناهم بلدغات المدبوليزم التى
تسرى وتتوغل بمنتهى السلاسه والرشاقه ..
ولا تسال زمالكاوى عن فرحه وروعه هدف المدبولى .. من نفس الاسيست من باسم
الذى نزل بدلا من كاسونجو المتكاسل جدا ومن نفس المكان تقريبا .. وهدف على الطريقه الرونالديه ..
عوده زمالكاويه مستحقه وعن جداره . فى ظل جو متكهرب نتيجه عواء مدرب المصرى وممارساته
المريضه كعادته فى كل مباراه يخسرها .
انا اعشق الواقعيه .. والواقعيه كانت تفرض على المدير الفنى دعم الدفاع الزمالكاوى . لكنها ايضا
لاتعنى اللعب بطريقه الداخليه امام الزمالك ..
شخصيه الفريق الكبير تظهر فى تلك الاوقات والزمالك ارتكن الى الدفاع المفرط تماما.
كان يمكن ببعض من السيطره والثقه ان تزيد نتيجه المباراه ..خاصه بعد ان تحول المصرى لفريق
مدارس يهاجم بلا اى هواده ولا اى حذر دفاعى .. والزمالك يعانى من دفاع غير مطمئن .
فكان تغيير مدبولى ومن بعده عبد الله بمعروف وتوفيق .للدفاع البحت .

عموما استطاع الزمالك ان يبطل كل محاولات المصرى للوصول . وفاز باكثر من ثلاث نقاط ..
لم يحتفل الزمالكاويه بالفوز على المصرى بقدر ما انشغلوا بالتحفيل على مدرب المصرى .
وتحولت السوشيال ميديا الى كوميديا بائسه . للسخريه من ذلك البلهوان الذى رفع للجماهير
لون نادى غير موجود فى المباراه وبينه وبين الفريق الذى يدربه ماصنع الحداد .

نقاط سريعه .
فوز هام ولكن مازلنا نبنى شخصيه فريق ..نحن فقط على اول الطريق للعوده .. لدينا ايجابيات
ولدينا سلبيات .. ولدينا ايضا كوتش يقرا الملعب جيدا وجهاز يعمل بمنتهى الاخلاص
والاهم بمنتهى الوعى والادراك للاخطاء ..

الواد مدبولى بيبل اى بلولى ويحوله بهلولى .ازاى ؟؟ انتوا قولولى .

دفاع الزمالك ومحمد مجدى خاصه .كارثه موقوته . تتوارى فقط خلف خط وسط قوى .
لكنها تستنزف امكانات الفريق الهجوميه ..

ايوه يا عم روقا لاعب خيالى وده من غير افوره وتهويل ويابختنا بروقا . ديفيندر وقاعده
صواريخ وعنده قدم ذكيه فى الباس من حيث الدقه والقوه .
. حقها والا مش حقها

باسم مرسى . ثانى اسيست من نفس المكان هو دليل على ان تحركه ليس عشوائى
على الاقل نحيي محاولاته للعوده متألقا ..

العجان .
كثيرون لم يلحظوا تحركاته الواعيه وانطلاقاته الهجوميه وفتحه دائما لزوايا تمرير للزميل
اما عن دفاعاته وهو الاهم باعتباره مدافعا فى الاصل .. فهو جيد . ولكنه يعانى من سوء
مستوى من يلعب بجانبه ..

عبد الله جمعه
قليلا من الرؤيه للملعب سيشكل فارق كبير ونكسب لاعب كبير ومراوغ داهيه ..

العداء بين مدن القناه والاهلى مسائل تاريخيه وستستمر .. وعلاقاتهم بالزمالك متبادله
من منطلق عدو عدوى صديقى .. خلص الكلام ..

اللاعبون
…….
الشناوى – 8
حازم – 6
علاء – 6
مجدى – 1
العجان – 6
روقا – 9
طارق – 9
داوودا – 6
عبد الله – 7
مدبولى – 9
كاسونجو – 4
باسم – 7
معروف توفيق …. لم يختبرا ..

تحياتى ..

الراصد

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق