ـ ضجيج ” زوبعة في قلبين ” في معرض الشارقة الدولي للكتاب


16976600_10209711013905253_946855477_n

الصحفية والأديبة ولاء تحسين خليل
صحفية بمؤسسة دار الهلال المصرية … تقيم بدولة الإمارات العربية حيث عمل زوجها … لم تبتعد عن الكتابة الصحفية …وأضافت إليها أيضا انطلاق موهبتها في عالم الأدب حيث شقت لها طريقا واضحا متميزا تميزت به كما أشاد به الكثير من النقاد
ظهر جليا في روايتيها السابقتين وبدأ يتخذ مسارا رائعا في النضج في روايتها الأخيرة زوبعة بين قلبين
وفي لقاء مع الكاتبة المصرية المتميزة حول ندوتها عن الروايه في عرض الشارقة الدولي للكتاب والتي أقيمت في الصالون الثقافي الذي يقيمه جناح المملكة العربية السعودية ممثلا في ملحقيته الثقافية كان اللقاء
===================================
الكاتبة ولاء تحسين :
اتوحد مع نفسي لاحيا مع حرفي صدق بطلاتي
لم تكن ندوة جناح صالون المملكة العربية السعودية المشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الحالية التى عقدت الأسبوع الماضى هى اللقاء الأول بين الكاتبة ولاء تحسين وجمهور قرائها لمناقشة رواية «زوبعة في قلبين »، بل سبقها لقاءات أخرى عن اعمالها السابقة في الدورة السابقة للمعرض . ومع ذلك كان لقاء مختلفا، لأنه ليس مجرد احتفاء بأحدث روايات الكاتبة التى راهن الكثيرون علي انطلاقتها الادبية المتميزة ، فكان اللقاء شهادة تكريم للكاتبة الشابة حيث عكست تعليقات الحضور ومداخلاتهم متانة العلاقة التى تجمعهم بكاتبتهم، علاقة الثقة التى تنشأ بين القارئ والكاتب والتى جعلت إحد الحضور يطالبها بالكتابة عن الرجل وعما يدور في خلدة اسوة بنهجها الكتابي التي اتقنت فيه التعاطي مع روح المرأة
وفضلا عن كل ذلك، كان الاحتفاء بالكتابة ذاتها، وبإنجاز مشروعها الروائى التي طالما ما حلمت به ” للكتابة والتعبير عن المرأة العربية ، وهى التى عاشت بوجدانها فيه وتشربت عاداته وعشقت ملامحه ، وكانت مشاعر المرأة وأناتها هو الباعث والمحرك فى أعمالها الروائية حتى قدر لها أن تحقق حلمها فى كتابة روايتين عنها . رواية ” سيدة الانتظار ” ونتاجها الادبي الجديد رواية ” زوبعة في قلبين ” ،

على مدار ساعة ناقشت الكاتبة ولاء تحسين روايتها وادار الندوة مدير الشؤون الثقافية في الملحقية الثقافية السعودية د. محمد المسعودي بمشاركة الاستاذ محمد عبد المنعم رئيس مجلس ادارة دار سما للنشر والتوزيع – مصر
ومن خلال حكاية أمراتين انهكما العتاب اطلت الكاتبة بروايتها على الحضور
وفي سؤال لماذا زوبعة في قلبين دون غيرها من العناواين ،
فكان للكاتبة تعقيبا ان الزوبعة سرعان ما تأتي وسرعان ما تتلاشى ولهذا كانت تعتبر ما مررن به مع الرجل الاوحد الذي التقياه مجرد شيئا هشا ضحلا كالزوبعة لم تنال منهن ، فالجرح معنى اسمى من ان يهدر على مقصلة رجلا افعاله غيىر محسوبة
ولهذا كان عبوره كالزوبعه مجرد زوبعة .
وعن الجديد الذي تقدمه الكاتبة في روايتها قالت
” زوبعه في قلبين ” رواية تراهن على قيم الوفاء رغم منعطف الخيانة التي تتعثر به فهي تعبر عن نماذج حيايتة غير تقليديــــة موجودة بيننا وفـــــــي مجتماعتنا العربية لكن لا يلتف لها احدا ابطالا يحفزوا في القارىء فضول المتابعة ونهـــــــــــــــــــم الاستدراج
وكذلك للتوحد مع أحاسيسهم و مع كل تفصيلة من الاحداث ، و ربما يصابوا ايضا بالتوتر ولا يتسريح لهم خاطر الا بقراءة السطور الاخيرة حتى النهاية
بينما وجهت الاستاذة فاتن نصر نائب رئيس رابطة المبدعين العرب فى الامارات غالبا ما يهتدي الخذلان للهدف، لكن للتسامح صرخة، كيف تجادل الإنسانة ولاء تحسين هذا المعتقد و إلى أي مدى

عندما يكون الخذلان ممن يحتلون مساحات التقدير في عقولنا فالكسر حينها لا يمكن ترميمه مهما ادعينا العكس إذ يصعب رأب الصدع والخذلان الذي تسببه بعض الانهزامات والخيانات والصدمات…يستحيل علينا أن ننسى وسيستمر ذلك الكسر يؤلمنا في مكان ما وسيستمر ينغّص علينا فرحتنا ويفض مضجع راحتنا ويقلقنا دائما، كما سيكون للحذر النصيب الأكبر بكل تعاملاتنا القادمة مع هذا الكسر منعاً لتفاقم حالته واستفحالها كي لا نضطر للبتر كعلاج أخير لا بد منه للخلاص من ألم الكسر المتكرر
وعلى جانب آخر عندما يكون الخذلان من طرف غير مدرك لابعاد ما يفعل وما يترتب على فعله فلما نترك انفسنا فريسة لغير عاقل فهل من الممنطق ان ننقاد باوجعانا لحيز ضحل هش لا يعي ! بالتأكيد لا وفي هذا المنحنى كان لروايتي مكانها

إلى أي مدى “زوبعة في قلبين” أجادت مواساة إحساس الصدق داخلك ؟
انا اتوحد مع نفسي لاحيا مع حرفي صدق الاحداث ، حالة من الانصهار الروحي لكلانا هذه التوأمة ترجمت احاسيسها في كل تفصيله تمر بها بطلات روايتي ، من خلال الحوار الشديد التماس من القلب

اما عن خصوصية هذا اللقاء، فقد تميز بملمحين أساسيين أولا تواجد الشباب الواعى والقارئ للأدب ليكسر توقعاتنا عن اهتمامات الشباب ،. أما الملمح الثانى فهو اهتمام الجمهور المزدوج برواية تتناول مشاعر المرأة وهو دليل إيجابى على أن الاهتمام بقضايا المراة وهموها يشغل فكر الكثيرون
وفي ختام اللقاء كرم الملحق الثقافي السعودي مساعد بن احمد الجراح الكاتبة بمنحها شهادة ودرع التكريم عن اعمالها ومشاركتها الفاعلة في فعاليات الصالون الثقافي لجناح المملكة العربية السعوديةِ
23548392_10211909649269763_601064337_n

23549570_10211909649389766_928502122_n

23574217_10211909649469768_425717833_n

23574259_10211909645749675_220882355_n

23602046_10211909649509769_693126884_n

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق