أحبُّ النّظر إليك .. بقلم هبة المنزلاوي

أحب النظر إليك، وأتمنى أن أكون بين يديك لتلتئم جراح الليالي ،أحلم بك واقفاً عند بابي ،وتتفتح معك كل أحلامي، أراك بعين قلبي حبا أبديا، وقصة حروفها من عطر وردي، أنتظر لقاء روحك؛ لأضعها رهن عينيك وأترك قلبي بين يديك، يقتلني الشوق إليك ،وأبحث عنك في كل مكان، أرسم صورتك في أوراقي ،وألون تفاصيل أحلامي ،أريد أن أنتزع اليأس من بيننا ،و تنمو ثمار حبنا في بستان لا يضيق بنا، أتخيل عينيك تحدثني وتحكي إليّ ذكريات أحلم بعودتها، وأماكن تحن إليها روحي كلما جاءني خيالك ،وددت لو تحدث معجزة لأمسك بك بين يديّ فماذا لو تبدلت الأحوال؟! ورأيتك تبتسم إليّ وتلاحقني في خطواتي ،أريد تقييد روحي مع روحك لتصبح روحا واحدة ،لا يفرق بينهما ناظر، وننشر عبق الحب حولنا ،و نرسم على الجدران قصتنا ،فلعلك تحن إليّ فتلتقي أرواحنا وإن غابت أجسادنا وتعانق فجر الأيام ؛ لنزرع في قلوبنا الأحلام أرهقني- في الليل- بُعدُك ،ودموعي المنهمِرة تنادي عينيك الساحرتين، لا تفارقني ليتك تأتي لتشفى جراحي وأتأمل في بسمة شفتيك أحنُّ إلى سماع صوتك العذب، وأتمنى لو تناديني إليك فتسرع إليك روحي لتصبح أسيرة لأنفاسك وأمتع أذني بحلاوة همساتك ،وسماع نبضات قلبك، ياليتك تطلب عمري، فأقدمه هدية لعينيك، أتشعر بنبضات قلبي لك؟! ومناداة روحي؟! يا نور العين لا أجدك في أي وجه ولا أرى أحدا يشبهك أنت في العمر قدر جميل لا يأتي إلا في يوم واحد، ما أجمل لقاء الأرواح فيرتوي بحبنا كل العطشى!
قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.