أحمد عزت آل جبير : هذه أسباب قلة حركة الجنين في الشهر الثامن

د. أحمد عبد الصبور

قال الدكتور ” أحمد عزت آل جبير ” أخصائي أمراض النساء والتوليد ، يعد الشهر الثامن للحامل من الفترات الحرجة للأمّ والجنين معاً ، الجنين يزداد وزنه فتزداد حركته وسرعة قفزاته ، والأم تصبح مشغولة البال إن تحرك وزادت حركته أو حال توقفت حركة الجنين وهدأت ؛ إذ قد تحدث ولادة مبكّرة، عن سر حركة الجنين الزائدة في الشهر الثامن، وأسباب توقفها قرب الولادة أحياناً، والأطعمة التي تزيد من الحركة والأخرى التي يجب عدم تناولها .

وأضاف أحمد عزت آل جبير ” ، يتمدد الرحم في الشهر الثامن فيضغط على الحجاب الحاجز والمثانة تستمرّ التغيّرات الحاصلة للحامل والجنين فيستمرّ الرحم بالتمدّد، ويضغط على الحجاب الحاجز ، والمثانة بشكل أكبر ، وترتفع نسبة الإصابة بضيق التنفّس ، وتتحرّك الحامل بصعوبة كبيرة ، ولا تستطيع القيام بالمهام اليومية المعتادة .

وأوضح الدكتور “ أحمد عزت آل جبير ” أخصائي أمراض النساء والتوليد يعمل القلب وجهاز الدوران بشكل مضاعف ، وتصاب بعض النساء بدوالي الساقين في هذه المرحلة ، وتكون الحامل معرّضة للإصابة بالبواسير ، وتزيد نسبة إنتاج هرمون البرولاكتين المفرز للحليب في الثدي ؛ وذلك إستعداداً لإقتراب الولادة .

وأضاف تعاني الحامل أيضاً من انتفاخ الوجنتين والجفون ، وخاصّة في الصباح ، وترتخي المفاصل والعظام في منطقة الحوض ، ويتحجّر بطن الحامل ، وتزداد الحكّة فيه، وتظهر خطوط حمراء اللون على البطن ، واليدين ، والقدمين ، ويقلّ تساقط الشعر ، ويبدأ الشعور المتزايد بالخدر والوخز .

يزداد شعور الأم بحركة الجنين مع تقدّم شهور الحمل ، فتستطيع الحامل الشعور بالحازوقة التي تصيب الجنين ، ومراقبة تحرّكاته بشكل واضح .

أمّا حركة الجنين نفسها فمن المعروف أنّها تقلّ مع اقتراب موعد الولادة، وذلك في الشهرين الأخيرين من الحمل ؛ نظراً لزيادة حجم الجنين بالنسبة للرحم ، فتقلّ المساحة التي يتحرّك فيها الجنين .

ولكن في معظم الأوقات تشعر الحامل بزيادة في حركة الجنين ، وخاصّة في النهار أو في فترة ما بعد الظهيرة ، وقد تتسبّب حركة الجنين بعدم مقدرة الأم على النوم بشكل جيّد .

كما تختلف حركة الجنين بين الحوامل ، ولذلك تنصح الحامل بعدم المقارنة مع حركة جنين آخر ، ولكن عند الشعور بإنخفاض شديد في حركة الجنين تجب استشارة الطبيب المتابع للحامل .

الجنين لا يتوقّف عن الحركة داخل الرحم ، فالحمل هو رحلة نموّ مستمرّ للعقل والأعصاب والعضلات .

بسبب تناول الحامل للكافيين والسكّر بكمّيات كثيرة ، فزيادة نسبة السكّر الموجودة في الدم تؤدّي إلى زيادة حركة الطفل ، قلّة كمّيات الأكسجين الواصلة إلى الجنين ، فتزداد حركة الجنين بشكل ملاحظ دلالة على نقص الأكسجين ، ثمّ تصبح بطيئة بشكل واضح .

أحمد عزت آل جبير
أحمد عزت آل جبير

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.