أدوار البطولة المثالية تسيطر على دراما رمضان..فهل يتحقق حلم المدينة الفاضلة؟

5

كتب/ أمجد زاهر

يلعبُ أغلب أبطال مسلسلات الدراما الرمضانية الحالية، دور الشاب المثالي، والطيبة غير المحدودة، ويظهر دوما في وجه صاحب المُثل العليا، لمحاولة بعضهم تحسين صورتهم أمام الجمهور، لكن عند مشاهدك،ستلاحظ فى الأدوار الشريرة، قد زيّنها مؤلف العمل بحبكة درامية تظهر بطلها مغصوبًا على ما يفعله من شر، ما يهدد الأعمال الفنية بفقد ثقتها لدى المشاهد، وعزوفه عن متابعتها.

ونرصد لكم ، أبرز نجوم الأعمال الدرامية الرمضانية، الذين يُجسّدون دور الشاب الطيب المثالي بشكل مبالغ فيه.

أمير كرارة

نجح الفنان أمير كرارة، خلال الجزأين الماضيين من مسلسله “كلبش”، في كسب حب الجمهور بشكل كبير، وصلت إلى حد التعاطف بشكل كبير مع شخصية “سليم الأنصاري”، التي يؤديها “كرارة” في المسلسل، الذي يشارك في بطولة الجزء الثالث منه هذا العام، ويظهر بنفس شخصية العامين الماضيين، ضابط الشرطة المخلص الوفي بشكل مبالغ فيه إلى أقصى درجة.

أحمد السقا

يعود الفنان أحمد السقا، إلى الدراما الرمضانية، بعد غياب العام الماضي، بشخصية صعيدية في مسلسله “ولد الغلابة”، يُجسّد فيه دور معلم طيب، لا يحب المشاكل، إلا أنها تقع في طريقه باستمرار، وبدت طيبة “السقا” مثالية بدرجة مبالغ فيها، حيث يتحمّل العديد من المطبات والصعوبات ويتلقاها ببرود شيء ما.

محمد رمضان

ويظهر الفنان الشاب محمد رمضان، في مسلسل “زلزال”، بشخصية الشاب الطيب المكافح، الذي يشقى من أجل الكسب الحلال، حتى اعتاد “رمضان” على أداء هذا الدور الطيب في جميع أعماله الدرامية السابقة، والذي حقّق من خلال تلك الشخصية نجاحًا كبيرًا، إلا أن أداء الدور الطيب بالمثالية المبالغ فيها قد ينفر المشاهدين منه.

محمد إمام

يشارك الفنان الشاب محمد إمام، ببطولة مسلسل “هوجان” هذا العام، ورغم تجسيده شخصية البطل الخارق، ورجل بقوة مئة، إلا أنه يتقمّص دور الطيب، الذي لا يريد أن يؤذي أحدًا، بشكل مثالي مبالغ فيه، وذلك في الحلقات الأولى التي تم عرضها للمسلسل حتى الآن.

التعليقات مغلقة.