أسباب رفض حليم مشاركة يوسف شعبان في ” معبودة الجماهير” .. ناقد كبير يوضح

أسباب رفض حليم مشاركة يوسف شعبان في ” معبودة الجماهير” .. ناقد كبير يوضح

من الأسرار التي تكشفت خلال اليومين الماضيين بعد وفاة الفنان الكبير يوسف شعبان رفض واعتراض العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ مشاركته في فيلم ” معبودة الجماهير” الذى قام العندليب ببطولته في منتصف ستينات القرن الماضى .

تفاصيل واسرار
وفي حوار خاص عن مسيرة الفنان الكبير الراحل يوسف شعبان، حلَّ الناقد الفني الشهير طارق الشناوي ضيفا على برنامج “من مصر”، للإعلامية ريهام إبراهيم والذى يذاع عبر قناة cbc، وقد كشف الشناوى العديد من التفاصيل عن حياة الفنان الراحل وأعماله المميزة.

غيرة فنية
فقد قال “الشناوي” ضمن ماقال إن عبد الحليم حافظ كان لا يرغب في مشاركة يوسف شعبان في فيلم “معبودة الجماهير”، لسبب وحيد وهو بدافع الغيرة منه، مشيرا إلى أن العندليب شأنه شأن أي إنسان يشعر بالغيرة في لحظات ما، وكان “يوسف” قد أصبح فنانا معروفا لدى الجمهور بأدائه ووسامته، فضلا عن تمسك الفنانة شادية بوجوده في الفيلم، وإيمانها الشديد بموهبته.

شادية وموقفها
وواصل الشناوى حديثه قائلا أن عبد الحليم لم يكن متحمسا للفيلم من الأساس، عكس شادية، مضيفا: “عبد الحليم أساسا موضوع معبودة الجماهير عامل له قلق، وذلك لكون العنوان معبودة الجماهير وليس معبود الجماهير.. طبعا دي فيها قدر من التلكيك.. لكنه في النهاية الصراع العادي بين النجم والنجمة، وبعدها شادية وعبد الحليم مشتغلوش سوا تاني”.

كبار المخرجين
أكد الشناوى أن يوسف شعبان كان محط أنظار كبار المخرجين على اختلاف مشاربهم، لا سيما وأن لديه حضورا ضخما وأداء قويا، قائلا: “أهم حاجة عنده قدر يعملها هي (الظهور وسط النجوم)، رغم إن الساحة في مطلع الستينيات كانت مليانة نجوم، لذلك إنه يطلع واحد ينافس هؤلاء ويظهر معاهم زي يوسف شعبان، إنك تنفُذ ويبقى ليك لمحة في وسط كل هؤلاء هي دي العبقرية”.

ادوار صعيدية
وعن تفوق “شعبان” في تقديم الأدوار الصعيدية، أشار طارق الشناوي إلى أن سبب شهرة الفنان الراحل في هذه الأدوار وحب الجمهور له فيها، هو تقديمه لها بطريقة منطقية، بدون مبالغات، فضلا عن امتلاكه لأنغام عديدة كممثل بالصوت والإحساس، مضيفا: “كان وجوده يسرق الكاميرا على طول، لأن عنده إمكانيات حركية وصوتية وتعبيرية مش متوفرة لدى الكثيرين”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد