أطفالٌ تُرَوَّع قصيدة للشاعر /حازم حمزة

الشاعر /حازم حمزة

أطفال تروع

إيمانًا منّا بأهمية دور الأدب وفنونه في دعم مسيرة الشعوب وبأهمية الكلمة في دعم وإبراز التقدم ولأن طارف المجد لا يستولد إلا من تليد فان اعتناق الفنون الأدبية ونشرها هي رسالة مقدسة تلتزم بها مؤسستنا لنقدم للقارئ العزيز بين يدية ما فتشنا عنه من كلمات ترقي لذوق قارئنا العزيز لتعمل على إثراء روحة وإشباع رغبته في مطالعة الراقي من النصوص الأدبية فإننا نضع بين أيديكم وتحت أنظاركم هذا العمل الأدبي:

أطفالٌ تُرَوَّع

الشاعر/ حازم حمزة

يا أهل النخوة من قومي
أرأيتم واقعنا الدامِي ؟
هل عدلٌ أن يَرجفُ قلبي
من صوت الرعب الإجرامِي؟
هل هذا الجبنُ سيحميكم
من بطشِ الحقدِ المتنامِي؟
أحلالٌ أن يُهدم بيتي
ويُقتَّلّ أهلي قُدَّامِي ؟؟؟؟
قولولي بالله عليكم
يا أهل ثياب الإحرامِ
فالخوف تمكَّن من جسدي
أراه بصحوي ومنامِي
أيحرك نخوتكم دمعي
أتحسوا بآهي وآلآمي ؟
ماذا قدمتم للأقصى
إلا تنديدا مُتعامِي؟
قد بِعتم قبلتنا الأولى
بمزادِ العُهرِ الإعلامِي
ورضيتم ذُلاً مزقنا
قد نَحر وريدي وعظامِي
يا أهل الخزي من العربِ
يامن تاجرتم بحُطامِي
فزعي سيظلُّ يلاحقكم
يلقيكم في بئرِ ظلامِ
وانا الرحمن سينجيني
سيطفئ حرِّي وضِرامي
وسيخزي الباغي بلا ريبٍ
والنصرُ سيبهجُ أيامي
سحقا لأناسٍ قد صاروا
لبني صهيون كخدام ِ
والمجد لفرسان الأقصي
من صاروا كزخَّات غمامِ
والمجد لفرسان الأقصي
وإليهم حبي وسلامي
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد