ألم الأسنان وتذكرة داوود في أمراض العصر والطب النبوي ” 1″

الحلقة الثانية وأوجاع المفاصل ( الروماتيزم ), النقرس وعرق النسا وأوجاع الظهر .. ترصدها د.صباح رفاعي

ألم الأسنان وتذكرة داوود في أمراض العصر والطب النبوي ” 1″

كتبته د.صباح رفاعي
كانت كتب الطب القديم قد ذكرت العديد من الوصفات الشعبيه لمعظم الأمراض ،،
وكانت تسمي بتذكر داوود ،،

ألم الأسنان
ألم الأسنان

ولذلك قررنا نشر كل يوم تذكرة من تذكرة داوود لمرض من الأمراض ،،

1- تذكرته اليوم عن الأسنان
وأوجاع الأسنان .. وسبب سقوطها ،،

تسقط الأسنان في الوليد وهو صغير وهي الأسنان اللبنية وفي الكبر تضمر الأسنان وهذا علاج لها إلا بأساليب الطب الحديث
ك التركيبات ،،

أما أوجاعها وهذا لفرط الرطوبة وتعفن اللثه ( الالتهابات ) ،،

ونتيجه لورم أو بضرب الأسنان ،،
ولعلاج الأسنان وعلاجها يكون بالمواصفات الآتيه ،،

1_ إذا غلي ( الكمون ) و ،( الزعتر )في ( الخل )..
ثم يترك ليبرد وتمضمض به من أصابه وجع الاسنان ذهب عنه الوجع ،،

ألم الأسنان
ألم الأسنان

وكذلك ( العفص ) إذا سخن علي النار ثم وضع من فوره في خل وتمضمض به سكن وجع الاسنان ،،

بل أن بعضها قد ذكر أكثر من ذلك ،،
فجاءت وصفات عن صحه الأسنان والمحافظة علي جمال الأسنان بيضاء قوية ،،

لعلنا نذكر أيضا بعض من الوصفات الأخري مثل،،

2_ ( الثوم ..
ويستعمل الثوم في معالجة ألم الأسنان بوضع فصوص( الثوم المهروس فوق موضع الالم ) ،،

كما أن( الثوم )_ إذا دق مع( الخل ) _ (والملح )_ (والعسل )_ ثم يوضع علي الضرس المتأكل فتنه واسقطه ،،

وفي ألم الأسنان وإذا وضع نفس المزيج علي الضرس الموضوع سكن ألمه ،،

ألم الأسنان
ألم الأسنان

3_ إذا مضغ( أوراق النعناع )_ يشفي من وجع الاسنان

4_ وتدليك الضرس والموجوع ( والزنجبيل ) يشفي من الالم ،،

(أيضا ،،
5_ إذا مزج الخل مع الحنظل ووضع في الفم عدة دقائق فإنه يسكن وجع الاسنان ،،

ومن الوصفات التي ذكرها أطباء العرب القدامى ،،

6_ إذا استعمل (زيت الينسون ) أو ( زيت الكافور ) في الحفاظ على صحة الإسنان وذلك دهانا ،، أيضا ،

7_ إذا سحق( الملح ) مع ( الفحم ) مع ( السكر) حتي يصير ناعما ثم يعجن الجميع مع (عسل النحل) ودلكت الأسنان .. بالمزيج فإنها تعود بيضاء لا اصفرار فيها ،،

( أما عن الطب الحديث ),,
في الحقيقه إن أوجاع الأسنان لا يعرف آلامها الا من جربها واكتوي بنارها ،،

وإذا كانت العيون تعكس مكنون النفوس ..
فإن الأسنان تعكس دلائل الصحه ،،

ومن منا لا يود أن يكون له إبتسامة مشرقه تبرز منها جمال أسنانه ناصعه بيضاء ،،

تبعث الأمل والتفاؤل ،، وهذه هي وقفتنا مع الأسنان في صحتها ومرضها ،،

فمن الشائع لدي الكثيرين أن أسنان الطفل لا تظهر إلا بعد أن يبلغ عمره سنه اشهر ،،

والحقيقة أن الطفل تبدأ في التكوين قبل هذا التاريخ لمدة كبيره ،،

فأسنان الجنين تبدأ في التكوين قبل ولادته بسته اشهر إلا أنها تكون مدفونه في لحم اللثه لذلك كان دور الأم في ظهور أسنان الوليد بعد ذلك حيويا وهامآ ،،

فالأم التي تهتم بتناول الأغذية الغنية (بالكالسيوم ) و ( الفوسفور ) و (الحديد)
(مثل ،،
الاسماك _ واللحوم _ واللبن _ والعيش _( الخبز الأسمر )
والفاكهة _ والخدروات بكثرة _فإنها تضع طفلها علي الطريق الصحيح ،،

ليس فقط لظهور أسنانه في مواعيدها بل والسلامه بنيانه كله ونموه بعد ذلك ،،

كذلك تأتي الرضاعه في المرتبة الثانية بعد ذلك
فلبن الأم غني بكل ما يحتاجه الطفل لنموه وتطوره ،،

وتبدأ أسنان الطفل في الظهور عندما يبلغ شهره السادس وتكون البداية في الفلك السفلي ،،
عندما تبرر( سنه) أو سنتان ) في القاطع الأمامي
ثم يستمر ظهور الأسنان بعد ذلك ،،
وينظر البعض الي التسنين باعتباره مرضا ،،
إلا أنه ليس ذلك ،،

وتبدأ أن بعض الأعراض الخفيفة قد تصاحب التسنين قبل فقدان الطفل( شهيته ) أو حدوث (اسهال ) كما يكون الطفل (عصبيا )و( كثير البكاء)،،

(ويمكن تخفيف آلام اللثه ) الذي يصاحب التسنين ،،
( بدعك ايه الطفل بأصبع نظيفه مبلله ( بالجلسرين الدافئ )

كما يعطي الطفل لعبه صلبه بلاستيك نظيفه ( عضاضه ) لكي بعض عليها بأسنانه ،،
وتكون كبيرة حتي لا يبتلعها الطفل ،،
(ويجب غليها كل يوم )التعقيم ،،

( تسوس الأسنان ) ولماذا ،،
كثير من الناس تشكوا من تسوس الأسنان ،،
وكثير منهم يعرف أن التسوس ناتج بسبب ( أكل السكريات و الحلويات ) بكثرة ،،
( ولكن يحدث هذا ) ,,

إن الحلويات تتجمع في تجاويف اللثه وبين الأسنان علي سطح الأضراس ،،

هذه الفضلات تحتمي في التجويف وقد لا تصل إليها فرشاة الأسنان ،،
وبعد وقت غير طول تبدأ ( الميكروبات والبكتريا الموجودة بصفه دائمه في الفم ،،
تبدأ في مهاجمه هذه الفضلات ،،

ويكون من نتيجة ذلك أن يكون حامض مركز ،
هذا الحامض قادر علي اذابه جزء الملاصق له من ميناء الضرس تدريجياً ،،

أنه يسحب من ميناء الضرس المواد التي كانت تغطي ذلك الميناء صلابه ومتانته ،،

مثل مادة (الكالسيوم ) بعد ذلك ويشتد هجوم الميكروبات وتزداد كميات الحامض الناتج تحي يصل الي العاج _
ويصل الطبقه التالية لميناء الضرس ،،

ومنه يكون الهدف هو عصب الضرس نفسه ،
وهكذا يكون الضرس قد انتهي ولا يكون هناك علاج _ الا خلعه ،،

خراج الفم ،،
وكيف يحدث وما هو العلاج ،،
لا يوجد هناك غير سبب واحد ووحيد ..
لحدوث خراج الفم سواء كان هذا الخراج في اللثه أو تحت الضرس ،،

نقول أن هناك سبب واحد لذلك ،،
هذا السبب هو الإهمال ،،
فجراج الضرس هو النتيجه الاكسده لإهمال علاج تسوس الأسنان ،،
وهناك نوعان من خراريج الدرس ،،

1_ خراج تحت الضرس بدون ورم في الوجه ..
وهناك يشتد الألم في فترات ويخف فترات
فإذا لم يكن هذا الضرس قابل للعلاج ،
فيجب خلعه وعدم تركه ،،

2_ خراج تحت الدرس ،،
مع وجود ورم في انسجه الوجه ،،
هنا قد وصل الالتهاب الي الوجه فتتورم وترتفع درجة حرارة المريض وقد يصل الورم الي العين
اذا كان في الفك الاعلي ،،
ويكون العلاج مكثف ( بالمضادات الحيويه كالبنسلين ) و( الاستربتومايسين )
وذلك مع خلع الضرس بعد الشفاء من الالتهابات ،،

أوجاع الأسنان ،، لها أسباب .. ولكن لها علاج ،،
إن وجع الاسنان هو الضوء الأحمر ودقه الناقوس التي تنبه به بأن هناك خطر
قد لاح علي الابواب ،،
لذلك لابد من الحذر والاهتمام لمعرفه السبب ،،
ولكن ما هي أسباب آلام الأسنان ،،

1_تسوس الأسنان ..
بعد مواجهة ميناء الضرس والتوغل في الهجوم الي الطبقه الثانيه حيث عصب الضرس ،،

2_ تغيرات العمر ،،
عند مشارف الشيخوخة تعاني الأسنان مثلها مثل أعضاء وانسجه كثيره في الجسم ،،

3_ التهابات اللثة ،
وقد سبق الحديث عن هذه الالتهابات بالتفصيل

4_ البيوريا ،،
أيضا هناك تنحسر اللثه عن جذور الأسنان مما يجعلها حساسه لاي تغير في الطعام أو تناول قطعه حلوي ،،

5_ الام درس العقل المدفون ،،
أن ضرس العقل لا علاقة بينه وبين العقل ،،
ولكن الضرس يحاول أن يظهر فوق سطح اللثه وفي بعض الأحيان يكون هناك استحالة في ظهور هذا الدرس ممكن يتسبب في الم شديد

6_ الأسنان الغير منتظمه ،،
قد يكون توزع الأسنان الفكين غير منتظماً فيسبب الم شديد عند محاوله الضغط علي الفك الاسفل ،،

7_ عند توجيه ضربة الضرس ،،
خاصه إذا كسر جزء منه ،،

8_ بعد خلع الضرس ،،
قد يتلوث الجرح الذي أنتزع الضرس من مكانه
وتلوث الجرح بالميكروب يتسبب الأم شديدة وقد يظن المريض إن جزء من الضرس لم يخلع بعد ،،
( هذه هي أسباب أوجاع الأسنان ) ،،

والآن ماذا تفعل اذا هاجمك الأم الأسنان ،،
تقول تذكرة داوود ،،
1,_مضمضه فمك جيدا بالماء الدافئ بضع مرات حتي تتخلص من الفضلات ،،
وبعد ذلك ضع تلك الفجوي قطعه صغيره من القطن بعد غمسها في زيت القرنفل ،،

2_اذا لم يسكن الألم ابتلع (قرص من الأسبرين ) أو ( النوفالجين ) ولكن حذار من استعمال ( الأسبرين موضعا في الفم ) أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى حرق الأنسجة الناعمه في الفم ،،

3_ استعمال المضمضة بماء ساخن ووضع كمدات ثلج أو ماء بارد علي الوجه ناحية الضرس المصاب ،،

4_ قد يشتد الآلام عند النوم وهنا ،،
يكون السبب غالبا وضع الشخص أفقي أثناء النوم ،،
لذلك يكون وضع وسادة أخري تحت الرأس وتناول قرص من المسكنات سبيلا إلي تخفيف الآلام ،،

(ما الذي يجب عمله بعد أن تخلع ضرسك ) ،،
بعد خلع الضرس قد تحدث بعض المضايقات
مثل النزيف البسيط أو الألم ،،
كل هذه المضايقات يمكن التخلص منها ،،
ونحن هنا نقدم بعض النصائح التي تفيدك بعد خلع الضرس ،،

1_ أولا .. النزيف ،،
فبعد خلع الضرس يضع الطبيب قطعه من القطن أو الشاش علي فتحة الجرح مكان الضرس المخلوع ،،

وهنا يجب على المريض أن يضغط عليها بين الفكين لمده نصف ساعه على الاقل ،،

في الوقت نفسه يجب أن يتلاشى المريض عمل اي مضمضة في الفم لمدة 24 ساعة بعد الخلع ،،
وذلك لأن المضمضة يمكن أن تثير النزيف ،،
قبل أن تتكون الجلطة الدموية مكان الجرح ،

2_ ثانيا .. الألم ،،
قد يصاب المريض بعد خلع الضرس بالألام
قد تكون شديدة ويكون السبب في ذلك انتهاء مفعول المخدر الموضعي ،،
هنا يجب على المريض تناول قرصين من ( الأسبرين )أو من (النوفالجين)

وهذه الآلام تحدث بعد يوم أو يومين من خلع الضرس ،،
وقد يكون مصحوبا طعام رديء في الفم ،،
قد يكون السبب في ذلك تلوث الجلطه الدموية مكان الجرح ،،

أو قد تكون هناك قطعه من عظام الفك قد تفككت أثناء خلع الضرس وهذه يمكن ببساطة إزالتها ،،

3_ ثالثا .. الغذاء بعد خلع الضرس ،،
يجب أن يمتنع المريض عن الأطعمة صعبة المدغ لأيام قليلة ،،
ويمكن تناول الفواكه وشرب السوائل بكثرة خاصه اللبن ،،
وكذلك يمكن تناول شوربه الخضار أو شربه الدجاج وبطاطس بوريه .. وخضار يونيه ..
وجيلي ..ولحوم مفريه جدا ،، وسلطات خفيفه
وعصير البرتقال أو ليمون ..

كما يجب أخذ فيتامين ( ب ) المركب ،،
وفيتامين ( ج ) لانها ضروره لالتئام الجرح ،،

4_ رابعاً .. نظافة الفم ،،
من الضروري العنايه بنظافة الفم بعد خلع الضرس ،،

وعلي المريض أن يستعمل قطعه من القطن النظيف لمسح جميع الأسنان وما عليها من فضلات ،، ويمكن استعمال فرشه الاسنان ،،

ولكن بحذر الا يقترب من مكان خلع الضرس ،،
وفي اليوم التالي يمكن استعمال مضمضة مطهرة وذلك بوضع ( ملعقه صغيره علي كوب ماء دافئ)عدة مرات في اليوم ،،

5_ خامساً.. واخيرآ ،،
لا يحاول المريض وضع أصبعه أو لسانه في الجرح أبدآ ،،
ولا ينفخ في اتجاه الجرح أو يمص ناحية ابدا
أن ذلك يؤدي إلى إزالة الجلطه الدموية التي تكونت مكان الجرح ،، مما قد يسبب في حدوث نزيف ..
فضلا عن تلوث الجرح نتيجه وضع الأصابع فيه ،،

 

أنتظرونا والحلقة الثانية مع أسباب وطرق علاج أوجاع المفاصل ” الروماتيزم ” النقرس وعرق النسا وأوجاع الظهر .

تحياتى

دكتورة صباح رفاعي

قد يعجبك ايضآ