أنا والطفلة.. بقلم/ صافي علي.

تركـت للطفلـة الساكنـة بـداخلـي حـق البقـاء
لـم أجعلهـا تشعـر يومـا بـ الكـم الهائـل مـن الشقـاء
قـد بـت أحميهـا لـ تبقـي مليئه بـ البـراءة و النقـاء
علمتهـا كيـف يكـون قلبهـا أبيـض كـغيـوم السمـاء
فـ قالـت لـي الطفلـة التـي بـداخلـي أن ليـس للقلـوب ألـوان
و أن مـا بـداخلنـا هـو أجمـل إنسـان
فـدعينـي أزرع بـذور الحـب فـي كـل مكـان
لا تعلمينـي شيئـا
فـأنـا الطفلـة المرحـة المجنونـة المشاكسـة
أنـا البـراءة و النقـاء أنـا الأمـل المميـز فـي هـذه الحيـاة
فـسـأبقـى تلـك الأنثـى الطفلـة علـى مـر الزمان

قد يعجبك ايضآ