أيقونة العطاء والمحبة يطفئها كورونا ..وداعاً د.عبلة الكحلاوي

عبلة الكحلاوي

الأم الحنون أو «أيقونة الباقيات الصالحات»، هكذا وصفت الداعية عبلة الكحلاوي، التي رحلت عن عالمنا، مساء اليوم الأحد، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد… كانت وفاة الدكتورة عن عمر يناهز٧٢ عام.

أخر تصريحاتها
«هنبقى بين إيد ربنا في لحظات»، كانت آخر التصريحات التي تحدثت عنها، عقب انتشار شائعة وفاتها أواخر العام الماضي، وخرجت في تصريحات تليفزيونية لها قائلة: «والله أنا بألف خير وفي نعمة، وعايشة في كرم ربنا، وربنا يسامح اللي كل شوية يطلعوا شائعة وفاتي، اتقوا الله حرام عليكم، من فضلكم كفاية خصوم، هنبقى بين إيد ربنا في لحظات، وربنا يهديكم، إحنا لينا دور وبلدنا محتاجانا أوي».

العطاء والمحبة
أسست الدكتورة عبلة الكحلاوي جمعية الباقيات الصالحات، وهي أحد أكبر الجمعيات الخيرية الموجودة في مصر وتقدم العديد من الخدمات الاجتماعية بكافة المحافظات.
وفي بداية العام الماضي 2020 رابطة المرأة العربية والإفريقية كرمت الكحلاوي باليوم العالمي للمرأة، وتم اختيارها كأم مثالية لهذا العام على مستوي الجمهورية بالإجماع لما تقدمه للمجتمع من دور تثقيفي وتنويري، كما تقوم الكحلاوي بتقديم شهادات التكريم للفائزات .

حدث يونيو الماضي، ومع انتشار جائحة كورونا، أن خرجت الكحلاوي تستغيث لإنقاذ حالات مصابي كورونا في جمعيتها الباقيات الصالحات، وطالبت الجهات المسئولة بسرعة التدخل، وعلى الفور حينها تدخلت وزارة الصحة المصرية، وقامت بنقل المصابين وتقديم الرعاية لهم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد