أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

إنفراد …الفنان محمد رمضان يسلم نفسه للأمن لهذا السبب

إنفراد …الفنان محمد رمضان يسلم نفسه للأمن لهذا السبب

.. وفاء عبد السلام

 

انفردت جريدة أسرار المشاهير بتفاصيل حضورالفنان المصري محمد رمضان امس الأربعاء أمام محكمة جنوب الجيزة، لحضور نظر المعارضة المقدمة منه على حكم حبسه عاما في اتهامه بالتجمهر وإذاعة أخبار كاذبة وفي التفاصيل سلم محمد رمضان نفسه لأمن المحكمة لحضور جلسة محاكمته حيث وصل الفنان إلى مقر المحكمة في تمام الساعة الثانية عشرة ظهرا وبرفقته شقيقه، داخل سيارة “لامبورغيني” سوداء اللون وبها خطوط ذهبية فيما قام بالدخول إلى المحكمة من الباب الخلفي ثم وصل وبدأت الأهلي تجمع حوله وقام بتقبيلهم واحتضانهم ثم دخل إلى مبنى المحكمة ومنه إلى قاعة 5 التي شهدت الجلسة.

كان محمد رمضان قد نشر مقطع فيديو جاء فيه أن الدولة تحفظت على أمواله المودعة بأحد البنوك، حيث قال: “صحيت النهاردة من النوم على تليفون من البنك أبلغني بأن الدولة تحفظت على أموالي وكان ردي عليه أنا ومالي ولحم كتافي ملك بلدي وملك أهل بلدي اللهم لا اعتراض” مضيفا “الناس الشعبيين اللي زي حالاتي والفلاحين والصعايدة قد ما بيحطوا فلوس في البنك بيشيلوا فلوس في بيوتهم مستورة”.

نشر أخبار كاذبة من شأنها تهديد الاقتصاد القومي

في حين تقدم أحد المحامين ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا ضد رمضان، بعد إعلانه تحفظ الدولة على أمواله في أحد البنوك، لتعمده “نشر أخبار كاذبة من شأنها تهديد الاقتصاد القومي”، مطالبا في بلاغه بالتحفظ على أموال محمد رمضان، وطلب منعه من مغادرة البلاد والتحفظ على باقي الأموال التي يدعي أنها بمنزله.

وأردف المحامي في بلاغه: “نشر المبلغ ضده عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، مقطعا لفيديو ورد به العديد من الأكاذيب والمغالطات التي من شأنها أن تشكل أركان جريمة نشر الأخبار الكاذبة بقصد الإساءة للدولة المصرية والاقتصاد القومي، فقد جاء بالمقطع سالف الذكر الآتي (صحيت النهاردة من النوم على تليفون من البنك يقولي الدولة تحفظت على فلوسك، وبيقولوا لي عشان متحطش في موقف محرج لما آجي استخدم الفيزا وملاقيش فلوس، قولتله الشعبيين اللي زي حالاتي والفلاحين والصعايدة اللي زي حالاتي قد ما بيحطوا في البنك قد ما بيسبوا في بيوتهم)”.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.