احمد علي يكتب: نجوم الفن و ذكرياتهم مع البخلاء

نجوم الفن وذكرياتهم مع البخلاء كان تحقيق صحفي متميز لمجلة الاثنين والناس بعنوان “أبخل من قابلت” من هؤلاء الفنانين يحكي لنا عبد الوهاب والريحاني ورجاء عبده قصص طريفة لهم مع البخلاء.

نجوم الفن والبخلاء في مجلة الاثنين والناس

نشرت مجلة «الإثنين والدنيا»، في عددها الصادر بتاريخ 15 مارس 1948، موضوع عن قصص نجوم الفن مع البخلاء وحكي نجوم الزمن الجميل عن المواقف التي تعرضوا لها مع بعض الأشخاص البخلاء، في تقرير بعنوان «أبخل من قابلت».

وجاءت مقدمة تقرير مجلة الاثنين والناس : «طلبنا إلى لفيف من أهل الفن أن يروي لنا كل منهم قصة أبخل شخص صادفه، وإليكم إجاباتهم».

 

في هذا المقال نقدم لكم عزيزي القارئ قصص 3 من نجوم عن البخل والبخلاء وهم ،الموسيقار محمد عبد الوهاب والفنانة رجاء عبده ونجم الكوميديا نجيب الريحاني.

الموسيقار عبد الوهاب وقصة صديقه البخيل

تحدث الموسيقار الراحل محمد عبدالوهاب مع صحفي مجلة الاثنين والناس،وحكي موقفًا طريفا حدث بين صديق له وشقيقه.

وقال عبد الوهاب: «لي صديق جاء أخوه لزيارته في منزله واستضافه عدة أيام، لكن طالت زيارة أخيه، ففكر الصديق في طريقة يضمن بها ان يترك اخيه منزل شقيقه.

وتوصل صديق «عبدالوهاب» لفكرة يضمن بها تحقيق هدفه، واثناء اجتماعهم علي على مائدة الطعام لتناول وجبة الغداء ، تعمد على أن يقول لشقيقه: «إنت ما أكلتش من اللحمة أم 15 قرش الرطل ليه يا محمود؟ كُل مكرونة، ده أنا جايب الأُفة بـ30 قرش، حلّيت يا سي محمود؟ إيه رأيك في الفراولة أم ريال دي؟».

الموسيقار محمد عبد الوهاب

فأصابت كلمات صديق الموسيقار عبد الوهاب شقيقه بضيق وقرر مغادرة منزل شقيقه وتحقق لصديق الموسيقار محمد عبد الوهاب،ما ارد ورحل اخيه وعاد إلى بلدته قبل الموعد المحدد.

وفي بلدته سأله الأهل عن سبب عودته سريعا فأجابهم: «الحكومة بتذيع التسعيرة مرتين في الشهر، لكن أخويا بيذيعها 3 مرات في اليوم».

رجاء عبده وقصة الجارة البخيلة

في أحد الأيام قبلت الفنانة رجاء عبده دعوة من جارتها لتناول وجبة الغداء، وكانت هذه الجارة مشهورة بقولها على مائدة الطعام: «إيه رأيك في الشوربة يا فلان؟ حلوة؟»، ثم تأمر الخادم لإعادة الطعام إلى المطبخ: «شيل يا عثمان».

الفنانة رجاء عبده

واكملت الفنانة رجاء عبده قصة جارتها البخيلة روايتها وبعد وضع الخادم الاكل علي مائدة الطعام قالت لها: «إيه رأيك في المكرونة يا رجاء؟

وقبل ان تجيب علي سؤالها، تقول لها خلاص أكلت؟ شيل يا عثمان»،وأ ستمر الوضع: «وهكذا الحال مع بقية الأصناف، فما يكاد الخادم يضع صنفًا منها على المائدة حتى يعيده بناءً على أوامر الداعية».

قصة نجيب الريحاني مع صديقه البخيل

الفنان نجيب الريحاني عند سؤال محرر مجلة الاثنين والناس عن قصة طريفة يتذكرها مع البخلاء، عاد الريحاني بذاكرته إلى الوراء لـ25 عامًا.

وقال الريحاني: «دعاني صديق لتناول العشاء على مائدته العامرة، وتستطيع أن تستنتج دون أن أساعدك أننا تناولنا العشاء على طبلية أحطنا بها إحاطة السوار بالمعصم».

الفنان الكوميدي نجيب الريحاني

بعد دقائق فوجئ الفنان نجيب الريحاني،بعد رؤيته لأصناف الأطعمة وكميتها: «الملوخية في طبق في حجم فنجان قهوة، واللحم في طبق من أطباق فناجين الشاي.

وتحتل ثلاثة أرباعه قطع من البطاطس التي لم يتم نضجها بعد، لأن إكمال نضجها يحتاج إلى وقود».

جزء من تحقيق مجلة الاثنين والناس مع نجوم الفن وذكرياتهم مع البخلاء

أكمل الريحاني قصة صديقه البخيل وقال: «واثناء الأكل.. أكل إيه.. أحضرت الخادمة طبقًا، أقصد كستبان فيه كفتة، وتبادلت ست البيت مع الخادمة النظرات النارية.

وفجأة بدأت ست البيت تمد يدها نحو طبق الكفتة، تسحبه بانتظام حتى وصل إلى آخر الطبلية، وفجأة برضو انتقل الطبق من فوق الطبلية إلى تحت الطبلية»، وختم: «لم نر الطبق بعدها».

✍️ احمد علي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.