بالصور.. اكتشاف جوهرة بالمملكة البلجيكية تعود أصولها لدولة المغرب

14

د/أحمد مقلد

من الواضح أن الذكاء جزء كبير من سر نجاحها والجمال ليس هو السر الوحيد لبلوغها قمة الرقي والنجاح المتلاحق، وذلك نظراً لكونها شخصية راقية،

ونموذج عربي تخطي الحدود واللغة وتجاوز فواصل الثقافة وزادت فرص النجاح كنتيجة مستحقة للتنوع

الثقافي والمعرفي، مع الأخذ في الاعتبار أن الجمال الشكلي وطيب ورقي الخلق وعظيم القدر فكان لهم الأثر

في قبولها وإستقبال إبداعها من مختلف الطبقات والفئات من المعجبين والمتابعين، وبهذا المزيج السحري

حصلت الفنانة المبدعة والنجمة الساطعة على شفرة الوصول للعقول والقلوب. لذا فإنها مصدر إبهار بما تقدمه

من إبداع فني، وبالتأكيد فقد جمعت على المستوى الشخصي ما بين الفن والخبرة والثقافة، كما أنها قد مزجت

الإبداع الفني بصبغة فنية مميزة تحمل الثراء الثقافي والذي تأسس على ما تحمله من تنوع حضاري ومعرفي،

واتضح ذلك كنتيجة لاختلاف الثقافات، والأن وقد تشوقنا لمعرفة شخصية هذه المبدعة فإني أتشرف وأن أعلن

عن كشف الستار لإظهار بريق إبداع النجمة والفنانة المغربية/أميرة قصري، وفي بداية حواري معها وبعد

الترحيب بها طلبت منها أن نبدأ الأسئلة كما يلي:

– س1: كيف تعرفين نفسك للقراء؟

ج1: أنا/ أميرة قصري، مغربية الأصل وأحمل الجنسية البلجيكية، وقد حصلت على شهادة البكالوريا، وأسكن بمدينة بروكسل وهي العاصمة البلجيكية.

س2: بعد أن تعرفنا على بياناتك الشخصية والتي تهم الكثير من المتابعين إذا كيف تعرفين أنتي نفسك في بعض العبارات؟

ج2: أنا إنسانة بسيطة بقلب طفلة مغامرة تتحدى كل الصعاب للوصول للأجمل، وأنا مثل الفراشة أحب التنقل والسفر.

س3: في خطواتك وبدايتك لابد من وجود حلم فما هو الحلم الذي أردتي تحقيقه وإلى أي حد تحقق الحلم؟

ج3: نعم فالحلم يظل يعيش بداخلنا طوال حياتنا، ولا يمكن أن نتحدث عن تحقيق الأحلام فأنا لازلت احلم

فالفنان دائماً ما يميزه عن غيره هو أنه في مشواره الفني يظل يحلم بتقديم الأجمل والأفضل وأنا لم أحقق بعد

كل ما أصبو له من احلام فأنا عاشقة لقني منذ بدايتي وسيستمر الحلم بداخلي إلى الأبد.

س4: المغرب العربي دولة الفنون والثقافة فكيف كانت النشأة وما هي أسباب الهجرة؟

ج4: نعم فالحنين إلى أرض الوطن حيث ولدت وترعرعت يظل يلازمني أينما كنت، وأنا دائمة التواصل مع

أهلي، وذلك كلما سنحت لي الفرصة لزيارة الوطن الأصلي بالمملكة المغربية، وأنا لا أتأخر ولا أتردد في

السفر هناك، وذلك لكوني دائماً أسعى لمعانقة جميع ذكرياتي هناك وإستحضار صورة حنيني وشوقي للماضي

حيث العائلة ودفء الوطن ، وعلى الرغم من ذلك أيضاً وحتى أكون صريحة معك فأنا أعيش في بلجيكا منذ

مدة طويلة ولا أشعر بغربة كبيرة لأن الفنان يبقى بطبعه يستأنس بالأمكنة ويتواصل معها ويرتبط بها في

علاقات فكرية وثقافية ومن خلالها يستمد الفنان ثقافته وإبداعه وتفرده بشخصيته المتميزة والتي تستمد جذورها

من الأصول وتتمازج مع البيئة الجديدة مما يصنع ثقافة فنية وطاقة إبداعية تلهم كل فنان خاصة وإن كان

صاحب أصول وجذور متعمقة في أصل التاريخ.

س5: هل في بلاد الهجرة غاب عنكم حلم العودة والاستقرار بدولة المغرب؟

ج5: انا من أصول شمالية وبالضبط من مدينة (أصيلا) وهي مدينة مغربية تقع على شاطئ المحيط الأطلسي،

وبالطبع لم تكن الهجرة إلى بلجيكا إختياراً، بل كانت بالنسبة لي محض إضطرار لكوني آنذاك كنت طفلة

مراهقة وكنت مجبرة على أن أذهب مع والدي بحكم اشتغاله ببلجيكية ولكن الحمد لله استطعت بكفاحي

وإصراري واجتهادي أن أحقق ذاتي وأن أصبح سيدة أعمال في بلجيكا على الرغم من كل الصعاب والعقبات

ولكن يبقى النجاح رهين بمستوي تطلعاتنا نحو أحلامنا وطموحاتنا.

س6: هل كان جمالك الشكلي ميزة أم سبب مشاكل في خطوات نجاحك؟

ج6: عذراً لا يمكن أن نتحدث عن الجمال بشكل سلبي لكون الجمال هو جزء أصيل من الطبيعة الإنسانية،

ولكن يمكن أن نترجم هذه الكلمة في المعني التالي (الجمال هو الحياة)، وأنا أتصور من وجهة نظري أن هناك

علاقة إمتزاج بين الجمال الشكلي وجمال الروح بالأشياء التي تحيط بنا، وللعلم فإن الجمال لا يمكن أن يكون

حجر عثرة بقدر ما يكون نقطة تميز لكونه يساعدنا على إدراك قيمة الفن ومدي اقترانه بالجمال.

س7: نجاحكم في إبداعات متنوعة من الغناء والتمثيل فما هو حبك الأول فيهم؟

ج7: بكل الصدق حبي الأول هو الغناء لكوني لمست فيه السمو بالإحساس والرقي بالكلمة، ومن الغناء كان

توجهي لعشق التمثيل فهما بالنسبة لي عبارة عن مزيج واحد في بوتقة تحفظهم، وبهما تزهر حياتي وكلما

اجتهدت لتقديم عمل فني جديد فإني أجد أن الغناء والتمثيل كلاهما يكمل الآخر.

س8: بمناسبة الحب الأول هل دق الحب باب قلبك؟

ج8: لا يمكن لأي انسان أن يعيش بدون حب وأنا لن أتحدث عن الحب الأول لأني لا أؤمن سوى بالحب

الحقيقي الذي ينبض به القلب وبه يعيش فلا تسألني سؤالاً لم أعرف الجواب عنه حتى الآن، وسوف أقبل الحب

من الإنسان الذي سيهبه الله لي لأنني أحس بان الله دائما يمنحني كل الخير وللعلم فإن فارس أحلامي لابد أن

يكون مثقف من الدرجة الاولى ويكون لديه قيم دينية وخلقية راقية.

س9: متي كان شعورك بضرورة إعلان ظهور مشاركتك الفنية عربياً ودولياً؟ وما هي خطواتك لتكوني فنانة عالمية؟

ج9: الفنان يطمح بطبع مهنته إلى الإنتظار حتى يصل فنه إلى أكبر شريحة ولكوني أكافح لأصنع من فني

ونجاحي ومن خلال كفاحي واجتهادي لتقديم الجديد فقد كان لي الحظ بحضور عدة مهرجانات، وكانت لي عدة

تكريمات من بينها تكريم حظيت به من طرف القنصل المغربي في بريطانيا، وذلك عندما قدمت أغنية وطني

الغالي، وحينها جري بيني وبينه حوار جعلني أطمح في تحقيق المزيد من النجاحات الفنية وسعيت لأن أحقق

العالمية فذهبت إلى دولة الهند، وهناك قمت بتصوير اغنيتي، وذلك بالمشاركة مع عدد من الفنانين الهنود، وقد

حققت نجاحاً جعلني أحظي بتقييم دولي بين المغنيين العالميين، وللعلم فإن الفن هو كفاح ونضال من أجل الأفضل.

س10: وجدت في صفاتك وعباراتك ثقافة وفن رغم الغربة فهل هذا نابع من الحنين للثقافة العربية أم دليل على قوة شخصيتك في مواجهة الثقافة الغربية؟

ج10: للعلم أنا أعتبر نفسي شخصية قوية ومتمسكة بجذورها وكما تعلم فإن الإنسان عندما يؤمن بما يملك من

ملكات سواء فن أو ثقافة فلابد أن يتمسك بها، ولن يتحقق هذا التمسك الا بشخصية الفنان القوية بالإضافة إلى

هذا ومن وجهة نظري فإن هناك نوعان من الناس من يري الأشياء كيف هي ومن يراها كيف يجب ان تكون

والفنان يجب أن يري الأشياء بعين مختلفة حتى يحقق بفنه الرسالة المنشودة وهي السمو والرقي من خلال إبداعه الفني وإنجازه المتجدد.

س11: بعد أن تحدثنا عن شخصك فما هي أهم الأعمال الفنية لكم؟ وما هي خطواتك في طريق الفن؟

ج11: أغنيتي (سامحنا يا الله) هي من أهم أعمالي وهي من كلماتي وألحاني وأدائي الصوتي، وبخصوص

خطواتي التالي في طريق الفن فإني أتلقي عروض كثيرة للتمثيل ومنذ أسبوع فقط تم العرض على من أحد

المخرجين المصريين لأكون بطلة فيلمه الجديد. وفي نهاية حواري معكم ومع بلوغ النقاش لتفاصيل

وموضوعات تهم القارئ المصري والعربي فإني أتمنى لكم دوام النجاح والرقي والتميز وربما نسعد بكي في

أقرب وقت لتكوني بطلة متميزة وممثلة صاحبة إنجاز في الأفلام الطويلة بالسينما المصرية، ولكون النجاح

صفتكم والرقي جزء أصيل من شخصكم لذا أتمني لكم دوام النجاح والرقي وحفظكم الله ورعاكم وسدد خطاكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.