أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

الأمومة منبع الحب والتضحيات وأعظم رسالة تقدم للبشرية

الأمومة منبع الحب والتضحيات وأعظم رسالة تقدم للبشرية

بقلم الإعلامية سماح السيد

أن الأم لا يكفي الحديث عنها ولا يكفيها من كلمات الشكر ولا كلمات الشعر في التعبير عن حبها وتضحيتها ولا تكفيها كل الهدايا مهما قدمنا لها لنوفي ماعلينا من حق لها.

أن الأمومة هي أعظم رسالة تقدم للبشرية وهي منبع الحب والتضحية بلا مقابل وحب غير مشروط تهبه لأولادها رسالة تحمل في طياتها أسمى معاني الحب ينتج عنها بناء وتأسيس أوطان ومجتمعات.

فكرة الاحتفال بعيد الأم

و نحتفل هذه الأيام بعيد الأم ولكن من أين جاءت فكرة الاحتفال بعيد الأم.
جاءت فكرة الاحتفال بعيد الأم في مصر والوطن العربي سنه١٩٥٥م علي يد الصحفي علي أمين فكانت تعرض عليه مشاكل اجتماعية ليقوم بحلها فكانت تعرض عليه كثير من شكوي الأمهات بسبب الوحدة وعقوق الوالدين بعد أن سهرت الليالي وأصبح الأبناء في أكبر المراكز والمناصب انشغلوا عنها وعن زيارتهم والسؤال عنهم.
فبدأ يفكر في حل وفي مناسبة تجمع الأبناء بالأمهات فكتب في جريدته لماذا لا نخصص يوم للأمهات ولا نجعله يوما عاديا بل نجعله عيدآ لها هي فقط نحتفل فيها وحدها في هذا اليوم ومن هنا كان عيد الأم وجعله يوم ٢١مارس عيد الربيع والتي تتفتح فيه الزهور ليكون عيد الربيع وعيد الأم معا هذه كانت ببساطه انطلاق فكره عيد الأم.
والأم لا يكفيها يوم واحد للاحتفال بها ولا يمكن أن يوفيها حقها فالأم منذ معرفتها بحملها تقوم برعاية حملها وتبدأ حياتها واهتمامها تتمحور نحو هذا الحمل ولهذا نجد الله عز وجل ذكر الأم في آياته الكريمة “ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنن علي وهن”
فالحمل مشقه وتعب ولكن نري الأم بمجرد الوضع تنسي كل الألم وتبدأ مرحله جديدة.

فالأم هي التي تسهر علي راحة أبنائها وهي التي تحتضن وتحمل هموم أبنائها هي من يتكأ عليه الأولاد في الصغر والكبر تشملهم برعايتها ودعائها المستجاب .

كما وصي الله عز وجل علي الأم نجد الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أوصي بآلام حين جاء أعرابي وقال له من أحق الناس بصحبتي؟ قال أمك قال ثم من؟قال أمك ،قال ثم من؟قال أمك،قال ثم من؟قال أبوك

فالأم لها الفضل بعد الله عز وجل في كل حياتنا فهي الراعية لنا والحامية لنا حتي وان كبرنا تظل منشغلة بشؤوننا فهي الشخص الوحيد الذي يستمد فرحه وسعادته من نجاح أبنائها لو نظرنا الي أي شخصية ناجحة في المجتمع لرأينا أن ورآها أم فاضلة ربت وسهرت وأعطت من جهدها وعمرها وكل ما تملك لنجاح أبنائها
فرضي الأم من رضي الله عز وجل.

فيجب علي الأبناء مهما كبروا وكبرت مراكزهم اشتد عودهم ألا ينسوا فضل الأم عليهم فكلمات الحب كلها لا توفيها حقها ولا يكفيها يوم الاحتفال بها فلنجعل أيامها كلها عيد
تحيه لكل أم عظيمه ربت وسهرت وتحملت المشقة والعناء من أجل أبنائها وراحة ونجاح أبنائها

العمل  ميسر بدعائها

ورسالة لكل الأبناء لا تدع الحياة تلهيك وتشغلك عن من وضعت لك أسس الحياة ولا تنشغل بعمل هو ميسىر بدعائها في الأساس
باقة حب وإجلال وتقدير ومحبه لكل الأمهات في عيدها أجمل الأعياد ..عيد الأم.

الكاتبة الإعلامية سماح السيد

 

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.