الزمالك يخشى الإجهاد قبل مواجهة بطل السنغال

باتشيكو يستغل غضب شيكابالا لإجراء تغييرات جذرية على تشكيل الزمالك.. تأمين الدفاع و علاج إهدار الفرص السهله المحك الأكبر للبرتغالى لاقتناص الثلاث نقاط من بطل السنغال فى عقر داره.

يستعد باتشيكو لإجراء تغيرات جذرية على تشكيل الزمالك الذي خاض مباراة الإسماعيلي خلال مواجهة الفريق أمام تنجيت بطل السنغال في الجولة الثانية من منافسات دور مجموعات دوري أبطال إفريقيا غدا فى تمام الساعه السادسه مساء بتوقيت القاهره على ملعب لات ديور.

باتشيكو يخطط لتغييرات في تشكيل الزمالك

وتمكن نادي الزمالك من تحقيق نتيجة الفوز على نظيره الإسماعيلي بنتيجة 2-1 في قمة منافسات الجولة الثالثة عشر من عمر مسابقة الدوري المصري الممتاز، وذلك بعدما نجح فرجاني ساسي في قيادة الفارس الأبيض لتحقيق ثلاث نقاط غالية بتصويبة رائعة في نهاية المباراة.

وشهدت مباراة الزمالك والإسماعيلي لقطة مثيرة من جانب قائد الفريق محمود عبد الرازق شيكابالا ردًا على قرار الجهاز الفني للفريق باستبداله في الدقيقة 66 والإستعانة بالمغربي أشرف بن شرقي بدلًا منه، ليقوم الأباتشي شيكابالا بالاعتراض على قرار المدير الفني بإلقاء زجاجة المياه بكل قوة على مقاعد بدلاء الزمالك غضبًا على الخروج من اللقاء.

وقد يستغل باتشيكو ذلك الأمر من أجل استبعاد شيكابالا من تشكيل الزمالك الذي سيخوض مباراة بطل السنغال غدا في دوري الأبطال.

وسيلجأ باتشيكو في تلك المباراة لمشاركة صانع الألعاب يوسف أوباما في مركز رأس الحربة، في ظل رغبة المدرب في استبعاد مروان حمدي من خوض المباراة الإفريقية في ظل عدم تأقلمه مع الفريق حتى الآن، وعدم قيد التونسى الوافد الجديد سيف الجزيري إفريقيًا.
كما يخطط باتشيكو لعودة التونسي فرجاني ساسي لتشكيل الفريق، بعدما غاب عنه خلال المباراة الأخيرة، في ظل تألقه وتسجيله هدف الفوز في مباراة الإسماعيلي.

وبالإضافة إلى عودة ساسي، فإن المغربي أشرف بن شرقي سيعود هو الأخر لتشكيل الزمالك، سواء في مركز الجناح الأيسر، أو في مركز صانع الألعاب.

سيناريو المحلة و اسوان يهدد الزمالك

وشهدت تلك المباراة ومن قبلها مباراة مولودية الجزائر إهدار العديد من الفرص، وعدم استغلال هجمات الزمالك بشكل مميز أمام مرمى الخصومن، مما جعل الجماهير تتهم بعض اللاعبين بالاستهتار والتهاون أمام الخصوم.

وخلال مباراة الإسماعيلي، تخوف الجماهير من أن يكرر الزمالك سيناريو مباراة المحلة، والتي خسرها الفريق بنتيجة 2-1، وكان الزمالك في تلك المباراة في صدارة الدوري بينما كان عزل المحلة في موقف متأخر بجدول الترتيب و قبلها تكرر نفس الأمر عندما فرص اسوان تعادلا سلبيا مع الزمالك على ملعب بتروسبورت.

وخاض الزمالك تلك المباراة في ظل معاناة الإسماعيلي ونتائجه السلبية، بالإضافة إلى تفوق الزمالك أيضًا وتواجده في صدارة الدوري، بينما الأهلي له عدة مباريات مؤجلة بسبب مشاركاته في كأس العالم للأندية.

وكان الزمالك مهدد أن يفقد نقاط تلك المباراة الهامة في مشواره من أجل الحفاظ على حظوظه في التتويج ببطولة الدوري الغائبة عن الفريق منذ سنوات عديدة.

وجعل سيناريو الاستهتار والتهاون مع المنافسين، الجماهير تتخوف من تكرار ما يحدث كل موسم، وهو تفريط الزمالك في نقاط المباريات، ما يؤدي في النهاية إلى خسارة الفريق المنافسة على لقب الدوري، بفارق نقاط كثيرة خلف النادي الأهلي.

وإذا ما فرط الزمالك في أي نقاط أخرى سيمهد الطريق أمام الأهلي من أجل خطف صدارة بطولة الدوري مرة أخرى، خاصة وأن النادي الأهلي له 3 مباريات مؤجلة ببطولة الدوري، ومرشح للوصول إلى 30 نقطة في حال فوزه في المباريات المؤجلة، إذ يمتلك الزمالك في الوقت الحالي 29 نقطة فقط.

ولكي يحافظ الزمالك على فارق نقطة وحيدة خلف الأهلي، لابد من أن يستغل كل مبارياته من أجل حصد أكبر عدد ممكن من النقاط تساعده على المنافسة بقوة في بطولة الدوري.

وكان أشرف قاسم المشرف العام على الكرة بالزمالك قد أكد أن لاعبو الزمالك تهاونوا خلال مباراة الإسماعيلي، محذرًا إياهم من تكرار ذلك الأمر في المباريات المقبلة.

فقد قال أشرف قاسم في تصريحات صحفية: لاعبو الزمالك استسهلوا المباراة في بدايتها وكان هناك أيضًا اطمئنان للفوز بشكل مبالغ فيه، كما أن الأداء على مدار الشوطين لم يكن هو المنتظر من الفريق لكن اللاعبين تداركوا الأمر في النهاية وتمكنا من تحقيق الفوز المهم للمحافظة على الصدارة.

كيف يفكر باتشيكو فى علاج الأخطاء

ويدخل الزمالك تلك المباراة بعد تعادل مخيب لللآمال على ملعبه أمام مولودية الجزائر، إذ أصبح الأبيض يمتلك نقطة وحيدة يأتي بها في المركز الثاني خلف الترجي التونسي متصدر المجموعة برصيد 3 نقاط بعد فوزه على الفريق السنغالي.

وستكون مباراة الزمالك مع بطل السنغال صعبة للغاية، في ظل إقامة المباراة خارج مصر، وكذلك خسارة تنجيت في مباراته الأولى أمام الترجي، أيضًا بعد الأداء المميز الذي يقدمه الفريق السنغالي في البطولة.

وفضلًا عن تلك الأسباب، فإن هناك أسباب أخرى تجعل باتشيكو في ورطة حقيقية قبل تلك المواجهة الهامة التي تعد مصيرية في مشوار الزمالك هذا الموسم في دوري الأبطال، ولابد من تحقيق الفوز فيها، أو على الأقل عدم الخسارة أمام المنافس السنغالي.

أخطاء الدفاع المتكرره

يحرص باتشيكو دائمًا خلال مبارياته بمختلف المستويات أن يقدم أداء دفاعي متوازن حتى يؤمن نظافة شباك الفريق، مما يدفعه نحو الأمام لتسجيل الأهداف وحسم المباريات، سواء في الدوري أو دوري الأبطال.

ولكن شهدت الفترة الاخيرة العديد من الأخطاء الدفاعية التي ارتكبها لاعبو الزمالك وبالتحديد خلال مباريات الدوري، وظهر بعض من تلك الأخطاء التي كادت أن تتحول إلى أهداف خلال مباراة الإسماعيلي في الدوري، والتي انتهت بفوز الزمالك بهدفين مقابل هدف واحد.

وخلال مجريات المباراة ومنذ الشوط الأول، ارتكب خط دفاع الزمالك عددًا من الأخطاء وبالتحديد في التمركز، وعدم السرعة في العودة من هجمات الزمالك، مما جعل الإسماعيلي يتفوق بالهجمات المرتدة على مرمى الزمالك، والتي لم يكن يتواجد خلالها سوى قلبي الدفاع مع مساندة من طارق حامد لاعب خط الوسط.

ففي بعض الحالات الدفاعية، لم يكن يتواجد الثنائي حازم إمام وأحمد فتوح ظهيري الزمالك، مما جعل الزمالك في مواقف ضعيفة دفاعيا، إذ تعرض مرمى الفريق لخطورة من جانب لاعبي الإسماعيلي، بسبب بطيء ارتداء خط دفاع الزمالك.

استهتار أبوجبل

جاءت مباراة الإسماعيلي لتؤكد باتشيكو أن محمد أبوجبل لابد أن يعي جيدًا دوره في الملعب، وألا يتجاوز ذلك الدور أو يتغاضى عن بعض الأساسيات في واجبات مركزه، فقد عرض أبوجبل مرمى الزمالك لخطوة في عدة مواقف، سواء في مباراة الإسماعيلي، أو مباراة مولودية الجزائر السابقة.

ووفي إحدى الكرات في مباراة الإسماعيلي، تعامل أبوجبل بطريقة خاطئة تمامًا مما جعل الكرة تذهب لمحمد الشامي لاعب الدراويش، والذي لعبها بجانب المرمى بقليل، وفضلًا عن تلك الكرة، فإن حارس القلعة البيضاء يتحمل جزء كبير من الهدف الذي سكن شباكه في تلك المباراة، إذ ظل أبوجبل ظل ساكنًا أمام تسديدة شكري نجيب والتي مرت نحو شباك الزمالك دون أي محاولة تصدي من جانب أبوجبل.

وفي مباراة مولودية الجزائر، تواجد أبوجبل في إحدى هجمات فريقه في منطقة قريبة من منتصف الملعب، الأمر الذي استغله لاعبو الفريق الجزائري، وهددوا مرمى الزمالك، في كرة قد تكلف الفريق هزيمة على ملعبه في مستهل المشوار الإفريقي.

وسيكون باتشيكو في ورطة حقيقية إذا لم يتسطع التغلب على تلك الأخطاء سواء بالتعليمات المباشرة، أو بالتدخل بإجراء تعديل في تشكيل الفريق، في مراكز خط الدفاع أو حراسة المرمى.

لحظات صعبة عاشتها جماهير الفارس الأبيض قبل صاروخية فرجاني ساسي الذي ضمت لكتيبة باتشيكو تحقيق الثلاث نقاط أمام نادي الإسماعيلي في قمة مباريات الجولة الثالثة عشر من عمر مسابقة الدوري المصري الممتاز.

ورغم الأداء الرائع من جانب لاعبي الإسماعيلي خلال المباراة والإلتزام التكتيكي مع لاعبي الزمالك، إلا أن خبرة لاعبي 100 عقبة تمكنت من حسم نقاط المباراة الثلاث في واحدة من أمتع مباريات الدوري المصري الممتاز في الفترة الأخيرة.

خاصة في شوط المباراة الثاني الذي شهد 3 أهداف، أولهم كان عن طريق هداف الدوري يوسف إبراهيم أوباما في الدقيقة 50 ثم تعادل شكري نجيب من تصويبة ضعيفة سكنت شباك جبل بغرابة شديدة في الدقيقة 63، قبل أن يُطلق فرجاني ساسي رصاصة الرحمة لجماهير الزمالك ويحصد ثلاث نقاط هامة في مشوار الفريق بالمنافسة على اللقب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد