الشيخ محمد عثمان يحدثنا عن “فضل الوقف لله عز وجل”

الشيخ محمد عثمان يحدثنا عن “فضل الوقف لله عز وجل”

 

 

كتبت:فاطمة حنفي

 

 

ذكر الشيخ محمد عثمان أن الإسلام قد حث على بذل الخير والسعى فيه ودل على كل مافيه من صلاح للعباد والبلاد ؛ومن ذلك مايوقفه المسلم في حياته أو بعد مماته.

وأستدل “الشيخ محمد عثمان” بقول الله تعالي “(وافعلو الخير لعلكم تفلحون)” الحج ٧٧
فكم من مال أنفقه صاحبه كان سبباً في نجاته ، وكم من أطعام أو كسوة كانت سبباً للوقاية من كروب الدنيا وأهوال الآخره.

وأكد الشيخ محمد عثمان أن أعظم النفقات وأنفسها عند صاحبها أكثرها نفعاً للناس وأبقاها اثراً وخير الأعمال ادومها وان قل ، فما أحسن أن يكون للمؤمن أثر يبقي بعد موته ،وقد حمل العلماء الصدقة الجارية على الوقف.

وأستدل أيضا بقول جابر رضي الله عنه “(مابقي احد من أصحاب رسول الله صل الله عليه وسلم له مقدرة الا وقف)”
وذكر من خلال لقائه أن الصحابه رضي الله عنهم كانو أحرص الناس على الوقف وكانو يتخيرون نفس أموالهم وأغلاها فيتصدقون بها لله رجاء ثوابها عند الله لانهم كانو علي يقين تام بأن “أحب الناس أنفعهم للناس” فكانت دنياهم قريبه إلي البذل والعطاء
فليكن لنا أسوة حسنة بهم.

قد يعجبك ايضآ