أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

القاتل الصامت قصة قصيرة …بقلم مصطفى حسن سليم

القاتل الصامت
قصة قصيرة …بقلم مصطفى حسن محمد سليم
ساد القاعة هدوء شديد اثناء عرض الفيلم التسجيلي، الذي بدأ يستعرض بعض من صور وسائل الإرهاب المتطورة، التي يستخدمها الإرهابين في العصر الحديث، وتوقف الفيلم التسجيلي عند نهايته علي صورة تم تثبتها علي شاشة العرض، بدأت مبهمة بعض الشئ لجميع الحاضرين، الذين يعملون في المجال الأمني، ولاحظ اللواء فتحي الشامي ذلك علي وجوه الجميع عند اضاءة القاعة، وابتسم وهو يشير بيده نحو شاشة العرض قائلا لهم لقد لاحظت بوادر الدهشة علي وجوهكم ايها السادة أثناء تثبيت تلك الصورة في نهاية الفيلم، وهي السبب الرئيسي لذلك الأجتماع، أن الصورة التي ترونها امامكم الآن هي صورة لأقوي فيروس ظهر علي وجه الكرة الأرضية ، فيروس مميت وغامض يهدد حياة الملايين حول العالم، الوباء اكس يمكن أن يكون من صنع الإنسان أومن الطبيعة وافرازات سلبياتها كالإيدز او كانفلونزا عرفها العالم باسم (الأسبانية) حين نالت فى 1918من 500مليون إنسان في كل القارات ،وقتلت 20إلي 100مليون بفيروسها أو ربما كان من صنع الطبيعة والبشر معا ،أن وسائل الإرهابين في تطورمستمر ،وقد توقفت تلك الوسائل عند جيل جديد من الإنتحاريين، الذين يقومون بتفجير انفسهم في التجمعات الآمنة للمواطنين الأبرياء مخلفين عدد كبير من الضحايا ،وهذه المرة سيتم استغلال هذا الجيل من الإنتحارين ،ولكن بشكل آخر سيتم زرع هذا الفيروس بداخلهم وتوجيهم إلي المنطقة العربية ،ولدينا معلومات مؤكدة أن مصر هي أول هذه المناطق المستهدفة، وقد وردت الينا معلومات تفيد أن هذا الفيروس اكس ،قد وقع في يد احدي المنظمات الإرهابية الممولة من جهة معادية، وقد قامت هذه المنظمة باستقطاب عدد كبير من الإنتحارين لديها ،حسب مصادرنا التي تم زرعها بداخل تلك المنظمة، باختصار شديد ايها السادة نحن امام حرب جديدة من نوع آخر لايخطر علي بال الشيطان ذاته ،وهو ان استغلال العنصر البشري في انتشار ميكروب قاتل ومميت داخل مجتمع آمن ،نحن بفضل الله نجابه كل انواع هذه الأسلحة القذرة للإرهابين، ونضحي بأرواحنا فداء لتراب الوطن، وحرصامن القيادة السياسية علي حماية مقدرات هذا الوطن، فنحن امام مهمة خطيرة تتطلب من كل منكم بذل مجهود مضاعف للزود عن أية مخاطر تمس هذا الوطن ،وحتي الآن جميع حدودنا آمنة ولم يتم دخول اي عنصر من هذه العناصر المخربة إلي أرض الوطن ،ولكن قد يكون في هذه اللحظة التي نتحدث فيها الآن يتم توجيه ذلك العنصر البشري إلي أرض الوطن، لذلك تم عقد هذا الأجتماع السريع ،وستجدون بداخل الملف الموضوع امامكم الآن جميع التفاصيل، وخطة احكام السيطرة علي المنافذ الرئيسية للعبور إلي أرض الوطن ،والآن هل يوجد لديكم أية اسئلة بخصوص ذلك الموضوع؟؟ ساد الهدوء القاعة بعد توجيه هذا السؤال من اللواء فتحي الذي استطرد قائلا حسنا لقد انتهي الأجتماع الآن، فليحفظ الله الوطن ويحفظكم بعنايته، أن المهمة الملقاة علي عاتقكم ثقيلة وانتم أهل لها…
تعلن شركة مصر للطيران عن وصول رحلتها رقم Ms800 القادمة من مطار شارل ديجول بباريس إلي القاهرة، تعالي صوت المذيعة الأرضية في صالة الوصول معلنة وصول الطائرة، وقد شهدت صالة الوصول بمطار القاهرة الدولي استقرار ملحوظا في حركة وصول الركاب وإنهاء اجراءات الوصول ،وبدأ الركاب يتوافدون في تتابع سريع إلي صالة تفتيش الحقائب، في حين وقف العميد حسين منصور يتصفح وجوه الركاب في هدوء شديد ،واسترعي انتباهه احد الركاب الذي كان في أوائل العقد الرابع من عمره، كان يبدو علي ملامح وجه الإعياء الشديد وفي عيونه نظرة خوف حائرة ،فأشار العميد حسين إلي احد رجاله علي أن يتبعه ،واقترب من ذلك الرجل وهو يحدثه بالفرنسية محاولا أن يضفي الهدوء علي نبرة صوته ،حتي لايشعر الرجل بالخوف قائلا له هل يمكنني مساعدتك في شئ يبدو علي ملامحك الإعياء الشديد ، يمكنني استدعاء الطاقم الطبي لك ،حاول الرجل التماسك ولكن خانته ملامح وجهه التي بدأت عليها الخوف الشديد وهو يقول له في توتر لا أنا بخير، ولكن يبدو انه دوار خفيف من الطائرة ،خصوصا وأن هذه أول مرة لي اسافر علي متن طائرة ،فطلب منه العميد حسين جواز السفر الخاص به ،فناوله الرجل جواز السفر بيد مرتعشة، بدأ العميد حسين تصفح جواز السفر ليتأكد من صدق كلام الرجل وراجع تاشيرات السفر ،فوجد أن كلام الرجل صحيح وأن هذه أول مرة له بالفعل يسافر علي متن طائرة، فناوله جواز السفر وهو يسأله في هدوء قائلا له هل يوجد معك حقائب؟؟ حاول الرجل ان يخفف من توتره وهو يجيبه علي سؤاله قائلا له لقد نسيتها في المطار ،فابتسم العميد حسين وهو يشعر انه عثر على ضالته المنشودة قائلا له وهو يضع يده علي كتفه لاعليك ايها الرجل حمد لله علي سلامتك يمكنك اصطحابي إلي مكتبي الخاص حتي أقوم بإحضار سيارة تقلك إلي الفندق، حاول الرجل أن يرفض ولكن العميد حسين قد احاط به هو ورجاله من كل صوب، فلم يجد الرجل امامه سوي الإستسلام لأوامره ويذهب معه في هدوء…
في مكان أمني داخل القاهرة، عقد اللواء فتحي الشامي اجتماع مع بعض القيادات الأمنية، وقد ارتسمت علي وجه السعادة ،وهو يصافح بعض رجاله قائلا لهم ايها السادة لقد اثبتم فعلا انكم علي قدر المسئولية الذي كلفكم بها الوطن، لقد دفعت المنظمة الإرهابية اليوم بثلاثة اشخاص علي جميع المنافذ المؤدية للعبور إلي بوابات الوطن، فقد قام العميد حسين منصور بالقبض علي احد هذه العناصر بعد ان ارتاب في شخصيته اثناء وصوله علي الرحلة القادمة من مطار شارل ديجول بباريس ، والمقدم سعيد رمضان بالتعاون مع حرس الحدود القي القبض علي ارهابي الثاني متسللا علي حدودنا مع ليبيا ،واللواء شاكر سليمان القي القبض علي ارهابي آخر قادما من مطار هيثرو بلندن ،وهاأنتم ايها السادة ترون ان هذه المنظمة الإرهابيةالحقيرة قامت بدفع ثلاث محاولات فاشلة إلي حدود الوطن، ولقد قمتم بواجبكم علي اكمل وجه، أن بلادنا محفوظة بعناية الله ثم بفضل مجهوداتكم ،ارجو منكم اليقظة التامة وعدم الإستسلام لعبث هؤلاء الفاسدين لزعزعة استقرار الوطن ،حفظ الله مصر وشعبها اتمني لكم التوفيق.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.