أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

المليونير الخفي| عمل سروجي ثم بالطبخ قبل التمثيل.. وعاش في نصف حجرة قبل وفاته

المليونير الخفي، عمل سروجي ثم بالطبخ قبل التمثيل، وعاش في نصف حجرة قبل وفاته.. محطات في حياة الفنان الكوميدي “علي الكسار”.

علي الكسار ، ممثل كوميدي كبير اسمه الحقيقي “علي خليل سالم إبراهيم”، أخذ اسمه الفني “الكسار” من لقب عائلة والدته “زينب علي الكسار”، ولد ونشأ بحي السيدة زينب، بدأ العمل في بداية حياته بمهنة “السروجي” التي أخذها من والده ولكنه لم يستطع العمل بها بإتقان، فاتجه إلى العمل مع خاله بالطهي وبتلك الفترة اختلط بالنوبيين وأتقن لغتهم وكلامهم.

قام بتكوين أول فرقة مسرحية له في عام 1907 باسم (دار التمثيل الزينبي)، ثم انتقل إلي حي الحسين بفرقة (دار السلام).

جاءت شهرته من خلال مشاركته بدور النوبي “عثمان عبد الباسط” لمنافسة شخصية “كشكش بيه” التي كان يقدمها الفنان “الريحاني”، وحاذت تلك الشخصية علي نجاح عظيم وقوي، وما زالت تبقى خالدة في ذاكرة الفن العربي والجماهير.

قصة كفاح الفنان الكوميدي الراحل “علي الكسار” المأساوية:
تراكمت الديون عليه بسبب خيانة بعض شركائه في أحد الأفلام، واستمر لمدة أعوام عديدة يسدد في تلك الديون لبنك مصر، مما أدى إلى هجرة المخرجون له ولم يطلبوه إلا قليلاً.

وفاة الفنان الكوميدي “علي الكسار” وإقامته في نصف غرفة:
حيث أرسل الراحل “علي الكسار” في عام 1950 إلى وزارة الشئون الاجتماعية وعرض عليهم ظروفه، فقامت الوزارة بإرساله للعمل بطنطا في المسرح الشعبي، وعاش في تلك المحافظة في غرفة شِرك بشارع (أحمد ماهر)، وكان له نصف الغرفة فقط.

علي الكسار قبل وفاته
رحل الفنان الكوميدي عن عالمنا وهو يبلغ من العمر 69 عاماً، نتيجة معاناته بمرض سرطان البروستاتا، ودخل علي إثرها المستشفي لإجراء عملية جراحية بالقصر العيني.

أوصى نجله وصية قبل وفاته مباشرة وهو يودعه قائلاً (خذ معاك العصايا دي وخلي بالك منها)، ثم تعانقا وكان تلك اللقاء الأخير بينهما.

لم يكن الفنان الكوميدي أسمر اللون مثل ظهوره على شاشات التليفزيون بل أبيض اللون، ولكنه كان يصنع كل يوم قبل ظهوره بالوقوف على المسرح خلطة ويقوم بصبغ وجهه بنفسه، نظراً لحبه الشديد في النوبيين.

الكوميدي الراحل علي الكسار
تم تلقيبه بالمليونير الخفي نظراً لأنه كان يمتلك ثروة كبيرة جداً ولكن لم يكن يتظاهر بتلك الأموال والثروة حتى عاش أواخر أيامه بنصف حجرة بعد أن تكاثفت عليه الديون.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.