الممثلة المسرحية تينا جابر لوحة تكوينية لمسرح جديد

الممثلة المسرحية تينا جابر

159

الممثلة المسرحية تينا جابر لوحة تكوينية لمسرح جديد

كتب/ بيمن خليل

للمسرح إختيار خاص وطبيعة مختلفة، المسرح منارة الفن

وأبو كل الفنون لأنه تجسيد الواقع أمام الواقع ورؤية بصرية

للواقع ذاته، والمسرح هو الحقيقة المطلقة للفن وهو سيدة

عجوز تحتضن كل من له المقدرة أن يقف على وسادتها

الخشبية ويعانق ستارها الأحمر، ويرقص معها، فهل حقًّا هذه

الأسطورة التي تقول بأن المسرح هو من يختار مَن يكون

نجمه ومَن يحبه؟

لمَ لا، ولكن من المؤكد أنه إن إختار سيكون من ضمن

اختياراته فنانة شابة صاعدة بقوة تحلم بأن تصير سيدة لهذا

المسرح العظيم، وهي تستحق ذلك.

 

الممثلة المسرحية تينا جابر

 

تينا جابر أو “يوستينا جابر” ذات ال22 عامًا والتي تدرس

بآخر سنة لها في كلية الآداب جامعة عين شمس، نموذج لفنان يحمل داخله موهبة عظيمة في الأداء المسرحي، ولا سيما بأنها قد خلقت لتكون هكذا، فمنذ نعومة أظافرها وهي تعشق المسرح من صغرها، كانت تحلم بأنها ستكون ذات يوم علامة كبيرة في فن التجسيد المفتوح، فن الرؤية البصرية والزماكان،

 

اللوحة التكوينية للمسرح الجديد

برغم صغر عمرها وأنها لم تتجاوز ال22 من العمر على إنها نموذج نفخر به وبثقته

وفي جهده وتعبه لنفسه، لنجد أنها حققت الكثير من الإنجازات

وأظن أن بخلاف ذلك أن الإنجاز الأكبر هو حب الجمهور لها

وخاصةً أنها نجحت في ذلك ببراعة لطلتها القوية وتمكنها من تجسيد أي دور يوكل إليها حتى أطلقوا عليها لقب “الجوكر” لقدرتها الكبيرة في تجسيد الكثير من الأدوار المختلفة ومن التباعدات الزمنية بين تكوين الشخصية.

قليلًا ما نجد إنسان يحمل في داخله كل هذه الطاقة والحماس والحب لشيء يفعله، فعندما تؤدي إحدى أدوارها فأنك حتمًا يجب أن تستمتع بأداء هذا الدور وتنسى أي شيء آخر فلا تشعر أبدًا بأن الأداء مصطنع أو ليس حقيقي بل تشعر بأن الشخصية التي تجسدها هي الشخصية الحقيقية للعمل نفسه.

 

فراشة المسرح

 

ما دفعني لكتابة هذه المقالة أني وجدت أو لمست شيء حين رأيتها تجسد إحدى أدوارها على المسرح بأنها مثل فراشةتميل بين الواقعية والخيال في التجسيد، فظننتها “فراشة المسرح” ذات الألوان البراقة والمتنوعة في أدائها، وهذا ماأدهشني هل حقًّا يوجد لدينا ممثل قادر أن يؤدي بهذه الطريقة على المسرح متمايل بين لغة الحوار والتدقيق في المعنى ومتمكن من مخارج ألفاظه وقدرته على الحركة والدوران بحساب كأنه يتعامل مع المسرح كمعادلة حسابية بالنسبة له في غاية السهولة مع العلم أن المسرح معادلة حسابية في غاية الصعوبة لمن يدرك ذلك…ولكنها أعطتنا نوع جديد في التجسيد

شيء في غاية الجمال نشاهده ونستمتع به.

الممثلة المسرحية تينا جابر لوحة تكوينية لمسرح جديد

الممثلة المسرحية تينا جابر أثقلت نفسها بالدراسة لأنها أدركت أن الموهبة وحدها لا تطور الإنسان بل مداركه الفكرية وثقافته وبالأخص

الدراسة، فاختتمت دراستها في ورش كثيرة لتعليم التمثيل

وليس ذلك فقط بل ولأن داخلها كل معالم الفنان الناجح

الممثلة المسرحية تينا جابر والإخراج

اتجهت لدراسة الإخراج أيضًا لترى صورة الفنان الكامل من

منظور الممثل وكذلك بمنظور المخرج أيضًا، فمن حبها الشديد في التمثيل تسعى لتكوين كل الصورة المتاح لها أن تعرفها للجوهر الكامل للممثل.

 الممثلة المسرحية تينا جابر وشهاداتها

من أهم شهاداتها التي حصلت عليها كانت لورشة تمثيل وإخراج تحت إشراف النجم العملاق “يحيى الفخراني”، لتعمل بعد ذلك في أكثر من مسرح أشهرهم مسرح

الهناجر بدار الأوبرا المصرية.

الممثلة المسرحية تينا جابر وعروضها

ومن أهم عروضها التي عملت فيها تقريبًا 6 عروض وهم:

عرض “بنت النور” عن دور (كاترين) تأليف مينا مجدي

وإخراج مايكل نصحي، وعرض “عنبر ج” عن دور (منار)

إخراج أندرو سمير، والعرض المميز “غول العدالة” عن دور

(المعلمة) تأليف جورج أنور وإخراج مايكل نصحي، وعرض

من يحكم الإله؟ عن دور (أسمينا) تأليف أحمد سمير وإخراج

كريم الجندي، وعرض السور ينزف عن دور (الكترا) تأليف

محمود جمال حديني وإخراج مايكل نصحي، وللتذكرة أن هذا العرض قد اهتمت به المذيعة الكبيرة “ريهام سعيد” وكانت حريصة أن تحضره وتدعمه وكتبت عنه عبر حساباتها على السوشيال ميديا، وأخيرًا عرض عنبر 3 عن دور (دكتورة نجوى) من تأليف وإخراج فادي جلاب وقد شاركها في هذا العمل قامة فنية كبيرة وهو الفنان القدير “عاصم سامي”.

الممثلة المسرحية تينا جابر مخرج منفذ

 كانت أيضًا تعمل كمخرج منفذ للكثير من العروض التي قامت بالتمثيل فيها، لتثبت نفسها كمخرجة وكفنانة متميزة،

وليس ذلك فقط بل وهي قادرة أيضًا على التمثيل السينمائي إن أتاحت لها فرصة جيدة نظرًا لأن التمثيل السينمائي الآن لا

تتاح فيه الفرص بسهولة ولذلك اختارت أن تنطلق من خلال

أبواب المسرح ونوافذه لتثبت أن الفنان لن تعيقه أي ظروف

فشعارها (أن أمثل فقط) أيًّا كان المكان ولأن المسرح له متعة وذوق مختلفة.

 الممثلة المسرحية تينا جابر وأفلام قصيرة

أدت أدوار جميلة في ثلاثة أفلام قصيرة ومثلهم كليبات للترانيم. من الأفلام القصيرة التي عملت فيها: فيلم شيزوفرينيا وهو مشروع تخرج لكلية الفنون

التطبيقية قسم تصوير سينمائي وكان الإخراج لطلاب

المشروع، وكذلك فيلم 100 يوم في الحظر وكان من إخراج

محمود العقبي، ومن فيديوهات الترانيم كانت ترنيمة “إنجيل”

اخراج مرقس فوزي.

أهم الاشخاص المميزين في حياتها

نحن نعلم أن الإنسان الناجح يوجد في حياته بعض الناس المميزين اللذين يدعموه ويقفوا بجانبه وكان من أهم هؤلاء الناس في حياة الممثلة الشابة تينا هو المخرج

الشاب المميز “مايكل نصحي” فإنها دائمًا تشيد به ولدوره في

حياتها الفنية وتعليمه لها في الكثير من الأمور التي تخص

المسرح، وكذلك عائلتها التي لها فضل كبير فيما وصلت إليه

لدعمهم لها دائمًا والحضور لها ومساندتها في كل عروضها

حتى لو تكررت أكثر من مرة بالإضافة إلى أصحابها أيضًا.

تينا جابر رحلة كفاح لامرأة شابة جميلة وقوية وممثلة رائعة

سيكون لها شأن كبير وتمتلك الكثير لتقديمه وسنراه وسنرى

ثمرة نجاحها في الفترة القادمة، فهي نموذج حقيقةً نفخر به

وندعمه.

الممثلة المسرحية تينا جابر لوحة تكوينية لمسرح جديدالممثلة المسرحية تينا جابر لوحة تكوينية لمسرح جديد

الممثلة المسرحية تينا جابر لوحة تكوينية لمسرح جديد

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.