المنشد “مصطفى إبراهيم” لأسرار المشاهير / السر في ” كوباية الشاي”

حوار/ رحمة فاضل

المنشد “مصطفى إبراهيم” لأسرار المشاهير / السر في ” كوباية الشاي” ” منشد شاب” نجح في غضون فترة زمنية قصيرة في تحقيق نجاح جيد في مجال الإنشاد والإبتهالات الدينية ؛ فقد أصبح له جمهور كبير  يعشق صوته وينتظر إطلالاته .

المنشد مصطفى إبراهيم

حول سر النجاح الكبير الذى حققه ؛ ومن هم المنشدين الذين تتلمذ على يديهم ؛ ومستقبل الإنشاد والإبتهالات الدينية كان لقائنا الشامل معه .

بطاقة تعارف

* رغم صغر سنك حققت نجاح كبير .. نرجو أن تحدثنا عن سر نجاحك والمؤهلات التى حصلت عليها وايضا مجال عملك الأساسي ؟

– الأسم:- مصطفى إبراهيم محمد 

المؤهلات :- حاصل على بكلوريوس زراعة قسم البيئة والزراعة الحيويه .

واشترك مع مجموعه من زملائي الشعراء والفنانين في تقديم أعمال فنية نبيلة وهادفة .فيقوم عملنا على شقين وهما الكتابةمن جهة الكتاب والشعراء، والإلقاء واللحن من جهتي أنا .

ونحمد الله على النجاح الذى حققناه في بعض أعمالنا نجحنا في الوصول للجماهير والمتابعين ببعض أعمالنا مثل أغنيتي”كوباية شاي للكاتبه “رانيا سنوسي ” ، و تخيل نفسك حدوته “للأستاذ محمد إبراهيم ، أغنية أنا جيلك من المستقبل للأستاذ “مصطفى عبدالرحمن”، ولايمكن أن أنسى أغنيه ” كنا سبعة “فهي أول أعمالي وسبب شهرتي ووصولي للجمهور .

سر الموهبة

* ومتى تم إكتشاف موهبتك وسر شهرتك ؟

– يرجع الفضل في هذا لأسرتي وأصدقائي في الدراسه حيث بدأوا ينتبهون له ويشجعوني وبدأ يظهر أمامهم وكانت أول ظهور أمام أصدقائه على منصة المدرسه في الإذاعة المدرسية ، ثم بدأ في الظهور على السوشيال ميديا ،ثم بدأ في الظهور على منصة التلفزيون في لقاء على قناة dmc، ثم في النهاية أضيف لحديثه أن أوجه رسالة شكر وتقدير لأسرته الفنيه التي دعمته في ظهوره وإشراقه .

*ومن هم المنشدين والمبتهلين الذين تأثرت بهم ؟ 

– يأتى في مقدمتهم بالطبع الشيخ سيد النقشبندي والمبتهل طه الفشني ، وكذلك محمد عمران ومشاري العفاسي وحمزه نميرة، وغيرهم …

زمن الإبتهال؟

*هل من وجهة نظرك  زمن الإبتهال إنتهى .. برحيل هؤلاء العظماء؟ 

– آطلاقا زمن الإبتهال لم ينتهي ؛ ومازال هناك من يدعمه وله جمهور عريض يستمع إليه .

سر النجاح

* وماهو سر شهرة أغنيتك “كوباية شاي “..وماهي الرساله التي تريد أن توجهها للمستمعين ؟

-سبب شهرتها لبساطة وسهولة كلماتها وتضمنها لمعاني جميلة وذكريات قديمه “حياة وعلاقات” أنتهت وما بقى منها إلا ذكرى حاولت أن تحييها في نفوس المستمعين علاقة الأسرة ببعضها علاقة الأصدقاء ببعضهم قبل أن يتفرقوا ذكريات مضت ، كانت أثر في جبر خواطر الإنسان أخيه الإنسان .

التخطيط للمستقبل

* وماذا عن خطواتك القادمة وكيف تخطط لنفسك؟ 

– هناك مفاجأة أقوم بالتجهيز لها حاليا مع صديقي الفنان “مصطفى جلال ” أتمني أن تلقى إستحسان الجمهور.

طموحات وأحلام

*في النهايه ماهي الرسالة التي توجهها للشباب ؟ 

-أقول لهم ن كل من لديه موهبه أوهدف يجب عليه السعي لتحقيقة بالتوكل على الله أولا ،ثم السعي ، وؤجب عليه الصبر والأصرار .

وتحدى كافة العقبات وعدم الإستسلام جتي يتمكن من تحقيق هدفه وحلمه .

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد