الهيئة الوطنية للإعلام / لا صوت يعلو فوق صوت COP27

الهيئة الوطنية للإعلام / لا صوت يعلو فوق صوت COP27

 

ماهو شعار COP27 وماهو المغذي من خلف إطلاقه وماذا يعنى وماهى ترجمته ؟!

اسئلة كثيرة ظلت تبحث عن إجابات حتى قامت الهيئة الوطنية للإعلام قبل قليل بكشف النقاب عنه مؤكدة إنه شعار تم ترجمته على أرض الواقع ليس من الآن ولكن منذ فترة. 

فمع إقتراب هذا الحدث العالمي الهام عقد حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام إجتماعاً هاماً مع رؤساء القطاعات بالهيئة للوقوف على آخر الإستعدادات التي تجريها الهيئة لتغطية هذا الحدث الهام ..

إستهل زين الاجتماع بأهمية هذا الحدث في ظل ما أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسى بأن مصر ستجعل من قمة المناخ نقطة تحول جذرية في جهود المناخ الدولية بالتنسيق مع جميع الأطراف لصالح أفريقيا والعالم بأسره .. كلام الرئيس السيسي يعكس أهمية الحدث للدولة المصرية ومدى تأثيره المتوقع عالمياً وهو ما جعل من مدينة السلام – شرم الشيخ – محط أنظار العالم بحكم إستضافتها لفعاليات مؤتمر الأطرف لتغيير المناخ COP27 وإستقبالها ما يقرب من 30 ألف مشارك للحديث والتفاوض بشأن قضايا التغيرات المناخية .. ولذلك وجب علينا كهيئة إعلامية الإستعداد الجيد من أجل خروج هذه القمة في أجمل صورة تليق بمكانة مصر وجمهوريتها الجديدة وعلينا والكلام لحسين زين الاهتمام بكافة التفاصيل مهما كانت دقتها وأشار الى أن الدولة المصرية استطاعت في غضون ستة أشهر فقط تنظيم وإستضافة بطولة كأس الأمم الأفريقية بكل ما في ذلك من تجهيزات ونقل تليفزيوني أشاد به العالم والوسط الرياضي على وجه الخصوص وأشار إلى أن مؤتمر الأطرف لتغيير المناخ COP27 يعد إختبار أصعب وأهم يكتسب أهميته من عدة محاور أولها الإهتمام الدولى بالقضية ذاتها فضلاً عن أنه يشهد إهتمام وحضور العديد من رؤساء الدول والحكومات في إشارة لأهمية القضية المطروحة للجنس البشرى عموماً ويتسع نطاق الاهتمام بها إتساعًا كبيرًا، بالإضافة إلى أن المؤتمر سيضع مصر في بؤرة الاهتمام العالمي بشكل ملحوظ وأكد على أن مصر بقيادتها السياسية وحكومتها وأجهزتها وأبنائها قادرون دوماً على أن يكونوا على قدر المسئولية وإبهار العالم بما يمكن تحقيقه على أرض مصر وطلب رئيس الهيئة من السيدة المهندسة / رئيس القطاع الهندسي إستعراض التجهيزات التي جرت حتى وقتنا الراهن والمتبقي منها مقرونة بجدول زمنى مخطط لإستكمال التنفيذ.

وفى هذا الصدد أوضحت رئيس القطاع الهندسي كافة الإجتماعات التي تمت مع مختلف الوزارات والأجهزة والزيارات الميدانية التي جرت لمقر الإنعقاد والقاعات التي ستستضيف الفاعليات وتجهيزات البنية التحتية وخطط الطوارئ والتنسيق المتواصل مع مسئولي الأمم المتحدة والذين أبدو إستحسان شديد من تجاوب الهيئة لتنفيذ كافة المتطلبات التقنية والهندسية الأمر الذى لغى فكرة تعاملهم مع دولة من دول العالم النامي في بداية مراحل التحضير .

هذا وقد وجه زين رؤساء قطاعات الأخبار والتليفزيون والإذاعة إلى ضرورة الاهتمام بالشكل البرامجي تمهيدًا لهذا الحدث وتنفيذ خطة مدروسة للبروموهات والتنويهات وتسليط الضوء على ورش العمل التي تعقد بمختلف المحافظات إستعداداً لهذا الحدث.

ومن جانبه أكد حسين زين على ضرورة الإستعداد الجيد من جانب الهيئة على تغطية كافة فعاليات المؤتمر والتجهيزات المقررة لمد كافة الوكالات الإخبارية والقنوات المصرية والعالمية بكل الفعاليات التي سيشهدها المؤتمر على مدار الساعة وعلى جانب آخر إستعرض مع السادة رؤساء القطاعات الشكل البرامجي الذى يكمل الشق الإخبارى لتغطية فعاليات المؤتمر ورفع وعى المشاهد من الآن للقضايا البيئية وفى مقدمتها قضية تغيير المناخ ووجه زين في ختام الاجتماع إلى ضرورة عقد غرفة عمليات على مدار الساعة لمتابعة كافة التجهيزات وتذليل أي صعوبة مفاجئة والعمل على حلها بشكل سريع بالتنسيق المشترك بين القطاعات المعنية على مستوى الهيئة وخارجها.

قد يعجبك ايضآ