أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

بحضور وزير التعليم العالي د أيمن عاشور تحتفل جامعة القاهرة بعيد العلم الثامن عشر

بحضور وزير التعليم العالي د أيمن عاشور تحتفل جامعة القاهرة بعيد العلم الثامن عشر

كتبت/ نانيس هنري

شهدت قاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة، احتفالية عيد العلم الثامن عشر، تحت رعاية الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمد الخشت رئيس الجامعة، لتكريم عدد من الوزراء والشخصيات العامة و 60 من علمائها ومفكريها وباحثيها الحاصلين على جوائز الدولة والجامعة بأنواعها في مختلف المجالات العلمية عن عام 2022 تقديرًا لعطائهم وجهودهم في مختلف المجالات العلمية والإنسانية، وما حققوه من إنجازات علمية وبحثية في المحافل المحلية والدولية، وتأكيدًا لمكانة العلم والعلماء في الدولة المصرية.

حضر الاحتفالية عدد كبير من الوزراء والمحافظين ورؤساء الجامعات الحكومية والخاصة وكبار الشخصيات العامة ورجال الدولة، ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات، وأعضاء هيئة التدريس والطلاب.

الاحتفال بعيد العلم الثامن عشر

وبدأت مراسم احتفالية عيد العلم، بصورة تذكارية لمجلس الجامعة، ثم دخول موكب مجلس الجامعة بطابور عرض لقاعة الاحتفالات الكبرى، ثم السلام الجمهوري، وتلاوة آيات من القرآن الكريم، للشيخ محمود الخشت ، ثم عرض فيلم تسجيلي عن جامعة القاهرة الدولية، تلاه كلمة الدكتور محمد سامي عبد الصادق نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، ثم كلمة الدكتور محمد الخشت رئيس الجامعة، ثم كلمة الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ثم بدأت مراسم تكريم ضيوف وعلماء الجامعة، أعقبها حفل فني لأوركسترا طلاب جامعة القاهرة.

وزير التعليم العالي

وفي بداية كلمته، قدم الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، التهنئة لعلماء جامعة القاهرة ومفكريها لحصولهم علي جوائز الدولة والجامعة المختلفة، مشيرًا إلى تطلعه لمشاركتهم ومساهمتهم في تنفيذ استراتيجية تطوير التعليم العالي والبحث العلمي لتحقيق رؤية مستقبل مصر في الجمهورية الجديدة.

 

وأشار الدكتور أيمن عاشور، إلى دور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تنفيذ استراتيجية تطوير التعليم العالي والبحث العلمي والتي تم إطلاقها في مارس 2023 بحضور 600 عالم وباحث وعضو هيئة تدريس، إلى جانب مشاركة ممثلي الجامعات والهيئات والمنظمات الدولية والاتحادات الطلابية الممثلة للجامعات المختلفة، لافتًا إلي إطلاق 5 ورش عمل بالتزامن مع إطلاق استراتيجة تطوير التعليم العالي والبحث العلمي تم خلالها تبادل الرؤي والأفكار والتحديات التي تواجه التعليم العالي لمواكبة وظائف المستقبل، بالإضافة إلي الاحتياجات الاقليمية والدولية للبرامج وتجيهز الطلاب والخريجين لإستيعاب التكنولوجيا الحديثة في التعليم ووظائف المستقبل من خلال البرامج المبتكرة.

 

وأكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ضرورة توفير برامج جديدة تتسم بالتكامل والديناميكية تكون قادرة علي استيعاب احتياجات سوق العمل، مشيرًا إلي التعاون مع القطاع الخاص لمشاركة الجامعات لاتاحة وتطوير منظومة التعليم العالي والبحث العملي.

وأشاد الدكتور أيمن عاشور، بمستشفيات جامعة القاهرة ودورها البارز والمهم والمحوري في خدمة احتياجات الدولة والتي نفخر جميعًا بتواجدها علي أرض مصر، كما أشار إلى الطفرة الكُبرى التي حققتها جامعة القاهرة داخل مختلف التصنيفات الدولية المرموقة سواء على المستوي العام للجامعة أو على مستوى البرامج والتخصصات، أو المراكز البحثية، لافتًا إلى وجود 5 مراكز من مصر ضمن أفضل 10 مراكز عالميًا، مضيفًا أن العملية التعليمية الآن تهدف لتخريج طالب مبتكر ومبدع لكي يكون قادرًا على دعم الاقتصاد الوطني.

واستعرض وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ملخصًا لاستراتيجية الوزارة وما تحتاجه من العلماء والباحثين من قلب جامعة القاهرة لتنفيذها وتحقيق أهدافها المرجوة، لافتًا إلى وجود العديد من التحديات تحتاج العمل للتغلب عليها خلال الفترة القادمة.

وأشار الدكتور أيمن عاشور، إلى المبادئ ال ٧ لاستراتيجة الوزارة لتطوير التعليم العالي والبحث العلمي والتي تتمثل في التكامل، والبرامج الدولية، والمشاركة الفعالة، والاستدامة والمرجعية الدولية، والابداع والابتكار في التعليم، موضحًا مفهوم التكامل والذي يتمثل في تعاون الجامعات في اطار اقليمي، لافتًا أن مصر تضم ٧ اقاليم وكل اقليم له خصائصه وامكانياته واحتياجاته الحالية والمستقبلية، بالإضافة إلي الأنشطة المختلفة المتواجدة داخل كل اقليم.

كما أشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إلى بدء إنشاء تحالفات أكاديمية داخل كل إقليم من الاقاليم ال٧ بمصر، وتم انشاء ٥ تحالفات حتي الوقت الراهن، موضحًا أن التحالف الاكاديمي عبارة عن مجموعة الجامعات والمؤسسات التعليمية داخل كل اقليم سواء جامعات حكومية واهلية وخاصة وتكنولوجية بالاضافة الي أفرع الجامعات الأجنبية والمعاهد، لافتًا أن أقدم جامعة داخل كل اقليم سوف ترأس التحالف ، ومشيرًا إلي وجود تحالف آخر للشركات والمنشآت الاقتصادية سواء في الزراعة والصناعة والعمران، وان كل اقليم بداخله مؤسسات تعليم متكامله تمتلك رؤية لانتاج مشروعات ذات علاقة باحتياجات كل اقليم.

وأوضح الدكتور ايمن عاشور، أن اقليم القاهرة الكبري سوف يكون تحت قيادة جامعة القاهرة مع باقي المنشآت الاقتصادية ، مؤكدًا أنه بعد الانتهاء من تكوين التحالفات السبعة سيتم البدء في العمل علي المشروعات ذات الاولوية داخل كل اقليم ومايحتاجه من الشريك الصناعي والدولة وفق استراتيجية مصر ٢٠٣٠، ومضيفًا ان بناء علي هذه المشروعات سيصبح لدينا خطة لتحويل الابتكار الي منهج لتوطين الصناعة الوطنية المحلية ودعم الاقتصاد المحلي.

وفي مستهل كلمته، رحب الدكتور محمد الخشت بالوزراء والشخصيات العامة وعلماء جامعة القاهرة الحاصلين على جوائز الدولة والجامعة، مشيرًا إلى دعم الجامعة الكامل لعلمائها وباحثيها، وتوفير البيئة المناسبة للبحث العلمي والابتكار وتطبيق أحدث مستجدات العلوم والتكنولوجيا، والتركيز على المجالات التي تحظى باهتمام محلي وعالمي وتدخل في نطاق الحاجة الإنسانية والنهوض الاجتماعي، وتوظيف استغلال المعرفة وربطها بالتنمية الشاملة للوطن، بما يعكس إيمان الجامعة بأن العلم والتعليم هما أساس النهوض بالمجتمع والعمل على تنميته.

وأوضح الدكتور محمد الخشت، أن جامعة القاهرة حققت تقدما كبيرا طبقًا للمؤشرات الدولية في منظومة البحث العلمي وريادة الجامعة وتفوقها وتقدمها في التصنيفات الدولية بشكل غير مسبوق خلال السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى انجاز عدد ضخم من المشروعات الانشائية من اهمها انشاء جامعة جديدة هي جامعة القاهرة الدولية وعدد من المستشفيات الكبرى، علاوة على مساهمتها في إحداث النهضة ودفع عجلة التنمية.

وركزت كلمة الدكتور محمد الخشت، على المشروعات المستقبلية التي تعمل الجامعة على تحقيقها ومن بينها إنشاء الجامعة الأهلية لجامعة القاهرة وجامعة تكنولوجية دولية، وإنشاء 3 كليات جديدة في تخصصات المستقبل وهي كليات الذكاء الاصطناعي والروبوتات، وكلية الطاقة الجديدة والمتجددة، وكلية علوم وتكنولوجيا الفضاء، بالإضافة إلى مواصلة الجهود لتأسيس خطاب ديني جديد، وإنشاء كرسي لتطوير علوم الدين، إلى جانب البدء في 30 مشروعًا لتطوير العلوم الإنسانية والاجتماعية، ورفع كفاءة المعامل بالجامعة كلها، وتطوير مستشفى الفرنساوي، والمشروع الكبير لتطوير مستشفيات قصر العيني، والانتهاء من أكبر مدينة سكنية لأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة.

 

واستعرض الدكتور محمد عثمان الخشت، خلال كلمته، مشروعه لتطوير العلوم الإنسانية والاجتماعية وأدوارها في مواجهة التحديات القومية وتحقيق التنمية المجتمعية الشاملة؛ كأحد المبادرات لإيجاد الحلول العلمية للمشكلات المجتمعية والعالمية، وسد الفجوة المعرفية والتي تتضمن تشجيع البحوث المبتكرة في جميع التخصصات العلمية والتطبيقية والإنسانية.

وأشار الدكتور الخشت، إلى أن جامعة القاهرة لديها مشروع متكامل لتجديد الفكر العربي وتأسيس خطاب ديني جديد، ولديها العديد من التخصصات العلمية المتخصصة في هذا المجال في كلياتها المختلفة بالإضافة إلى دور الجامعة في تنظيم دورات لتدريب الأئمة والوعاظ بوزارة الأوقاف.

كما كشف الدكتور محمد الخشت، عن جهود الجامعة وحجم تطورها، مؤكدًا أن الجامعة نجحت في تحديث منظومة العملية التعليمية وتطوير البحث العلمي والابتكار والنشر الدولي في إطار الرؤية الواضحة التي تم وضعها منذ أكثر من 6 سنوات ونتج عنها نجاح الجامعة في تحقيق وإحداث طفرة كبيرة بها، وهو ما اتضح في العديد من الجوانب التي تضمنت ارتقاء علماء الجامعة وباحثيها في المؤشرات العالمية، وزيادة النشر الدولي، وتقدُم المجلات العلمية الصادرة عن الجامعة، والاكتشافات العلمية والأثرية، والمكانة الدولية في التصنيفات الدولية، والتحول إلى جامعة ذكية من جامعات الجيل الرابع يقوم التعليم فيها على المنافسة مع البرامج المناظرة لها بالجامعات المحلية والدولية، ومواكبة أحدث نُظم التعليم العالمي وتحقيق متطلبات الجودة والاعتماد الأكاديمي، وبما يتوافق مع احتياجات سوق العمل المحلية والعالمية، بهدف إيجاد ظروف مواتية للإبداع وتحقيق الجودة والميزة التنافسية للجامعة، بما يساهم في تحقيق أهداف رؤية الدولة المصرية 2030.

وأكد الدكتور الخشت، على مواصلة استحداث وتطوير العديد من البرامج واللوائح الدراسية والدبلومات المهنية، وإنشاء وتطوير عدد من الكليات الجديدة التي تواكب متطلبات الثورة الصناعية الرابعة والخامسة ووظائف المستقبل، بالإضافة إلى تجديد طرق واستراتيجيات التعلم والامتحانات والتفكير.

ومن جانبه، هنأ الدكتور محمد سامي عبد الصادق نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، علماء الجامعة المكرمين في عيد العلم الـ18، مؤكدًا حرص الجامعة على تكريم علمائها ونوابغها ومبدعيها ومفكريها للتعبير عن تقديرها لقيمة العلم ومكانة العلماء، لافتًا إلى أن حصول أساتذة الجامعة على جوائز الدولة المختلفة وجوائز الجامعة يُعد مؤشرًا قويًا من مؤشرات ريادتها وتفوقها وامتدادًا لعطائها الذي لا ينضب.

وقدم الدكتور محمد سامي عبد الصادق، التهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي لتولية فترة رئاسية جديدة تؤكد ثقة الشعب المصري في قدرته الحكيمة في إدارة شئون الوطن، كما قدم الشكر للدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، لدعمه اللا محدود لأنشطة قطاع خدمة المجتمع المختلفة، ولعطائه المتميز على مدار أكثر من 6 سنوات في خدمة الجامعة والوطن.

واستعرض نائب رئيس جامعة القاهرة، خلال كلمته، الإنجازات التي حققها قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة خلال عام 2023 ومن أهمها أن قطاع خدمة المجتمع نجح في اعتماد اللوائح المالية والإدارية من وزارة المالية لنحو 120 مركزًا مقارنة بالعام الماضي والذي لم يكن هناك سوى 5 مراكز فقط معتمدة اللوائح، لافتًا إلى مشاركة القطاع في العديد من المشروعات القومية بالتعاون مع وزارات النقل، والصحة والسكان، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى التعاون المثمر مع محافظة الجيزة ومختلف الأجهزة الحكومية الأخرى.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.