الرئيسية » “بنتي من الكوافير للقبر” والدته الإعلامية شيماء جمال تسرد تفاصيل قاسية عن الواقعة 

“بنتي من الكوافير للقبر” والدته الإعلامية شيماء جمال تسرد تفاصيل قاسية عن الواقعة 

by نجلاء علاء الدين

“بنتي من الكوافير للقبر” والدته الإعلامية شيماء جمال تسرد تفاصيل قاسية عن الواقعة. 

 

كتبت: نجلاء علاء الدين

 

استضافت الإعلامية ريهام سعيد والدة الإعلامية الراحلة شيماء جمال التي قتلها زوجها المستشار أيمن حجاج ودفنها في مزرعة، وظل يبحث مع أهلها عنها حتى اكتشفت النيابة الواقعة.

 

وفي حديثها عن اليوم التي تمت فيه الواقعة قالت: إن ابنتها خرجت من الكوافير ثم ركنت سيارته الخاصة بجوار الڤيلا، ثم دفنت بعد أن غدر به وقتلها وقيدها بالجنزير ثم القى عليها المياه الحارقة ثم دفنها في حفرة بعمق ثلاثة متر.

وتابعت: إن العلاقة كانت سطحية بينها وبين زوج ابنتها، لأنه لم يرحب بها وهي في منزلهم.

 

ثم أضافت: “كان ناوي يغدر ببنتي وقال لها هنسافر دبي، ولكن بنتي ملحقتش واتقتلت غدر”.

 

وذكرت والدة الضحية: ” تحدثت معه بعد اختفاء ابنتي وكنت لا أصدق كلامه، فقد تفاجئت من خلال الكاميرات أنها رحلت مع زوجها، والذي تعرفت على سيارته هي حفيدتي جنا”.

 

وأردفت: ” النيابة عثرت على مبلغ مالي ضخم في منزل حسين الغربلي، كما تم العثور على عقد شقة ابنتي بأنها هي التي باعت له الشقة وهي لم تفعل ذلك، فكان قتل ابنتي مقابل شقة واثنين مليون جنية”.

 

وتابعت: ” كل شئ مسجل باسم زوجته الأولي، فكان من السهل عليه أن يضحي يابنتي”.

 

الخلافات الماديه:- 

حدث الخلاف بين الشريكين في الواقعة بسبب الأمور المادية، فلم يوفي المستشار أيمن حجاج بدفع المقابل لشريكه في الواقعة، وهذا الذي كشف الأمر للجهات الأمنية المختصة.

 

الزواج بغرض الأمان والاحتواء:-

وقالت والدة الإعلامية شيماء جمال: أن ابنته تزوجت المستشار أيمن حجاج، لأنها أحست معاها بالأمان رغم كبر السن، فكانت تحتاج إلى ضهر تستند إليه ليقف بجوارها و بجوار ابنتها.

 

بعت عفش بنتي عشان حفيدتي:- 

عرضت عفش ابنتي للبيع، وكان هدفي هو تأمين مستقبل حفيدتي، فعرضت على زوجها السابق تامر، أن يدفع إيجار الشقة ويجلس به ولكنه لم يرد عليا وسافر بعدها، ثم بعت العشق لصاحبة الشقة ودفعت مصاريف مدرسة جنا.

 

وضع حفيدتي النفسي أهم عندي من أي شئ:-

قالت والدة الإعلامية شيماء جمال: أن أنسب مكان لجلوس حفيدته جنا هو منزل جدتها “والدة تامر”، لأن المنزل عندي غير ملائم نفسيًا لجلوس الطفلة.

 

الطفلة توجع قلب الجميع:-

في اعترافات المستشار أيمن حجاج قال: إن زوجته طالبت أن لا يقتلها من أجل ابنتها ولكن كان الشيطان متملك منه حينها، وبعد دفن ابنتي طالبت حفيدتي أن تحصل على حق أمها من والدها “الجاني”.

 

Related Posts

Leave a Comment