أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

بيان من الجنة العربية المشرفة على انتخابات رابطة الكتاب السوريين

المزيد من المشاركات

الشاعره انتصار محمد حسين تكتب  *عتابُ قلب*

بيان من الجنة العربية المشرفة على انتخابات رابطة الكتاب السوريين

 

   لقد تشكلت اللجنة العربية لمراقبة العملية الانتخابية المزمع تنظيمها في رابطة الكتاب السوريّين وضبط سيرها، ولم يكن لدى أعضائها علم بوجود أي خلافات في قيادة الرابطة، وقد حرصنا في اللجنة على التزام الحياد علنا إزاء ما تكشف لنا من خلافات بين رئيس الرابطة ومكتبها التنفيذي المنتهية ولايته منذ بضعة أشهر، وطالبنا المكتب التنفيذي، بوصفه الجهة الوحيدة التي تتحمل مسؤولية إدارة العملية الانتخابية، بتمديد فترة الترشيح حتى نهاية تموز يوليو 2018، ثم بتقديم التقريرين المالي والإداري للهيئة العامة لمناقشتهما خلال المؤتمر العامّ، دون أن نميّز بين الرئيس، الذي هو رئيس المكتب التنفيذي، وبقية أعضاء المكتب المنتهية ولايته.

    ولقد فوجئنا بأن المكتب التنفيذي قرّر إغلاق باب الترشيحات في منتصف تموز يوليو بدلا من نهايته، ثم فوجئنا بمراوغة المكتب التنفيذي في تقديم التقريرين الماليّ والإداريّ اللذين لا تكون الانتخابات قانونية إلا بهما.

    والآن، وقد آلت الأحوال في الرابطة إلى هذا المشهد الانشقاقيّ المؤسف، فإن لجنتنا تحلّ نفسها من الناحية العملية. لكنّها تعتبر نفسها شاهدا أخلاقيا لا يحقّ له أن يصمت على ما رأى.

   كنا نرجو أن يضرب إخوتنا في المكتب التنفيذيّ للرابطة، وهم ضحايا الدكتاتور الإرهابي،ّ مثلا أعلى في الديمقراطية واحترام آلام السوريّين، وكان ذلك ضروريا وممكنا؛ ليثبت الضحايا السابقون قدرتهم على تحمل تبعات الحرية ورغبتهم في تدوال السلطة. لكن هذا التفسخ السريع الذي حدث في جسم الرابطة كان كفيلا بأن يسدل ستارة كئيبة على المشهد الذي كنا شهودا محايدين فيه.

عاشت سورية الحرة الأبيّة.

عاش شعبها المقدّس الذي سيهزم الطاغوت مهما طال الأمد.

عاش حلم السوريّين بالحرية.

 

اللجنة العربيّة لمراقبة انتخابات رابطة الكتاب السوريّين

(حسن نجمي، سعد القرش، زهير أبو شايب)

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.