بيمن خليل يكتب الاعتراف السادس

الكاتب والصحفي بيمن خليل

بيمن خليل يكتب الاعتراف السادس

 

بيمن خليل يكتب الاعتراف السادس
الكاتب والصحفي بيمن خليل

بيمن خليل يكتب الاعتراف السادس

قصتي من السقوط إلى الهاوية، شعورين لا

ينفصلان عني؛ إما الإثارة أو إما التوحيد على

فعل نفس الشيء لمرة واحدة دائمة.

إلتقائي مع نفسي، وخضوعي لمرحلة الانفصام،

شعورين لا ينفصلان عني؛ إما الموت أو إما

الحياة، نفهم ونبغض، نستفسر فنجهل، نخاطب

فنتكلم، نكتب فنرسل؛ نحيا فنموت، نتعلق ثم

نموت فنحيا؛ على أي النواحي نرسي فبين الفهم

والإدراك نجد امرأة توازن دفتها نحو المعرفة،

وبين الإدراك والفهم نجد رجل يوازن حمقته بين

القناعة والإقناع، وبين القناعة والإقناع نجد أن

للفهم حيثيات لا نعلمها؛ فيكتب فيلسوف ما

ويقول: فليفهم من يفهم وليبغض من

يبغض،فكلانا جاهلان في عالم الفكر والمعرفة،

نسود لأمرين أم الظلمة وإما النور؛ نصادف

فنعتنق دين المرأة أكثر من دين الله، ونسعد بأن

ننال القبول من صدر راقصة لا تهوى الرقص لا

تعرف الرقص، نسعد دون ماهية الشعور لهذا

الجسد ومدى تقواه، دون النظر بعين الرجال

الحقيقية، بعين الفن ومرآته، نسعى عالقين بين

الجنة والنار؛ وعقولنا لا تقبل المجازفة؛ لا تقبل

نسيج لعضوين دامعين مغتسلين بخمر المحبة

العتيق الصافي، أجزم أن في داخل كل امرأة

صراع مع نفسها ومع المجتمع، وأجزم أن في

داخل كل رجل نفس الصراع ولكنه مع المرأة

فقط؛ لأنه هو المجتمع أو هو الذي فرضوه على

المجتمع ليكون المجتمع بينما هو لا يفقه سوى

كيف أن يأكل ويشرب، فليفهم من يفهم وليبغض

من يبغض، فكلانا جاهلان في عالم الفكر

والمعرفة.

https://www.elmshaher.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد