بِالشُّكْرِ تَدُومُ النِّعَمِ

بِالشُّكْرِ تَدُومُ النِّعَمِ

بقلم/احمد زايد
أعظم من يستحقّ الشكر والثناء على النعم هو الله سبحانه تعالى، فالشكر سبب لنيل مرضاة الله، قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: (وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)”الزمر: 7″ قال الحسن البصري -رحمه الله-: “إن الله ليمتع بالنعمة ما شاء، فإذا لم يُشكر عليها قلبها عذاباً، ولهذا كانوا يسمون الشكر: الحافظ؛ لأنه يحفظ النعم الموجودة، والجالب، لأنه يجلب النعم المفقودة”. والمسلم في هذه الحياة يتقلب بين النعم والنقم؛ فيشكر الله علي النعم ويصبر علي النقم؛ كما قال رسول اللهﷺ “عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن؛ إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له”(رواه مسلم). ونعم الله -تعالى- كثيرة لا تحصى ولا تعد، (وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ)”إبراهيم: 34”.لكن المقام الأول والأولى عند حديثى فى المقال عن النعم، هو أن نتذكر شكرها، وأن نعرف أن مقابل كل نعمة نستشعرها شكر وحمد وثناء وامتنان وعرفان، ومَن أجلُّ وأحق بالشكر من الله تعالى خالق هذه النِعم؟، لابد أن نشكر الله تعالى على جميع نِعمه، وشكر الله على نِعمه ليس هوىً واستحبابا، أشكر متى ما أحب وكيفما أحب وعلى ما أحب؛ شكر النعم واجب أمرنا به الله تعالى: ( فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ). شكر النِعم قيدٌ لها، إذا شكرت النعم اتسعت وبارك الله فيها وعظم الانتفاع بها، ومتى كفرت النعم وأهملت شكرها زالت وزال بريق حلاوتها سبحان الله. ولكن كيف يكون شكر النعم؟، يقول ابن القيم -رحمه الله- “الشكر يكون؛ بالقلب: خضوعاً واستكانةً، وباللسان: ثناءً واعترافاً، وبالجوارح: طاعةً وانقياداً جاء في الصحيح عن عَائِشَةَ -رضي الله عنها، قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا صَلَّى قَامَ حَتَّى تَفَطَّرَ رِجْلَاهُ ، فقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتَصْنَعُ هَذَا وَقَدْ غُفِرَ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ؟ فَقَالَ النبي صلى الله عليه وسلم: (يَا عَائِشَةُ أَفَلَا أَكُونُ عَبْدًا شَكُورًا). وأخيراً لا بد أن نستمر في طلب العون من الله أن يعيننا على شكر النعم، كما جاء في وصية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لمعاذ رضي الله عنه: “لا تَدَعَنَّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ تَقُولُ: اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ، وَشُكْرِكَ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ” اللهم وفقنا أن نكون من الشاكرين، اللهم آمين. عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (ما أنعم الله على عبد نعمة فقال الحمد لله، إلا كان الذي أعطاه أفضل مما أخذ). فالنِّعم إذا شُكِرَت قَرَّت؛ أي: بقيت، وإذا كُفِرَت فرّت؛ أي: زالت، ومن الشكر للنعمة السجودُ لله المنعم عند حصولها، كما يُشرعُ لمن أَنعم اللهُ -تعالى- عليهِ بنعمةٍ أن يُظهرها، فإن الله -تعالى- يحبُّ أن يرى أَثَرُ نِعمته على عبده، فى ختام المقال لابد ان نعلم انّ النعم لا تدوم على أصحابها إلا إذا أدوا حقها من الشكر والطاعة، وحافظوا عليها من الإسراف والمعصية، كما يقرر ذاك ربّ العالمين بقوله: (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ) (إبراهيم/ 7)، هذه الآية هي إعلام صريح بأنّ النعم تزداد بالشكر وتنقص بالكفران،
ورحم الله الشافعي حيث قال:
إذا كنت في نعمة فارعها *** فإن المعاصي تزيل النعم
وداوم عليها بشكر الاله *** فإن الاله سريع

 

قد يعجبك ايضآ