تايه ليه

تايه ليه …بقلم رحمةفاضل

لا تكن بما نلت من دنياك فرحاً، ولا لما فاتك منها ترحاً ولا تكن ممن يرجو الأخرة بغير عمل، ويؤخر التوبة لطول الأمل من شغلته دنياه خسر آخرته.

القلب يمرض كما يمرض البدن ، وشفاؤه في التوبة والحمية ، ويصدأ كما تصدأ المرآة ، وجلاؤه بالذكر ، ويعرى كما يعرى الجسم ، وزينته التقوى ، غ

ويجوع ويظمأ كما يجوع البدن ، وطعامه وشرابه المعرفة ، والتوكل والمحبة والإنابة…

فتذكر قول سيدنا عمر بن الخطابرضي الله عنه” إجلسوا إلى التوابين فإنهم أرق أفئدة” ،

وتذكرقوله تعالى”وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”، وقال تعالى أيضا “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا”،…

والإخلاص في التوبة مع صدق النيّة،

لأنّ ذلك يجلب العون من الله تعالى ، فيصرف عن التائب العقبات التي تعترضه وتُبعده عن التوبة، مع تركه للأشخاص والأماكن التي كان يعصي الله -تعالى.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد