تنميل الأطراف معرفة السبب عن طريق رسم الأعصاب والعضلات

 

 

 

 

 

 

 

  بقلم أ.د/ هبه رأفت

تنميل الأطراف معرفة السبب عن طريق رسم الأعصاب والعضلات

يواجه الكثير من السيدات والرجال تنميل فى اليدين والقدمين الذي يؤدي إلى آلام مبرحة وعدم القدرة على إستخدام اليد أو المشي السليم، آلم وقد يؤدي إلى عواقب خطيرة إذا أهُمل مع الوقت، مثل ضمور في العضلات التى تتغذي من العصب او الأعصاب المسببه لهذا التنميل كما أن المريض في مرحلة من المراحل بعد التنميل قد يفقد الإحساس في هذه المنطقة، وذلك يؤدي إلى مشاكل كثيرة.

 

هناك أسباب كثيرة التى قد تؤدي إلى التشخيص الدقيق للإتجاه إلى العلاج السليم لنهاية عذاب المريض من شعورة بالتنميل المستمر.

ومهم جدا عمل رسم العضلات والأعصاب لتشخيص الحالات التى تعانى من التنميل، حيث أن الأيدى والرجلين تقوم بتغذيتهم مجموعة من شبكات كثيرة من الأعصاب ، تبدأ من الرقبة والظهر بين الفقرات ثم تنقسم إلى ضفائر عصبية ثم إلى أعصاب كثيرة حتى تصل إلى القدم وكف اليد ، لهذا يأتي دور رسم الأعصاب والعضلات فى تحديد والتشخيص الدقيق للمكان المصاب سواء في القدم أو اليد التي تكون مصدر التنميل ومدى درجة الإصابة، إذا كانت إصابة التنميل بسيط أو متوسط أو شديد، وعلى أساس درجة الإصابة يكون العلاج لو بدرجة بسيطة أومتوسطة ولوشديدة لابد من اجراء العملية الجراحية أو حسب ما يقرره الطبيب المعالج للمريض، لهذا يكون دور رسم الأعصاب والعضلات أساسي في طريقة العلاج .

ومن أسباب التنميل التى يتم تحديدها بعد رسم الأعصاب والعضلات، وقد تكون السيدات هي الأكثر عرضه لها وكذلك مرضى السكر أو مرضى الغدة إختناق العصب الأوسط في اليد فيحدث التنميل في أصابع اليد وبالأخص عند الإستيقاظ من النوم.

لذلك أُكد أن دور رسم الأعصاب والعضلات مهم جدًا للغاية ويأتى في المرتبة الأولى والرئيسية في تشخيص المرض ومكانه بالتحديد وأى عصب مصاب ومدى إصابته، وذلك يوجه المريض إلى العلاج الصحيح.

 

وإذا كان الإختناق فى العصب الأوسط شديد فهذا يؤدى إلى إجراء عملية جراحية لتسليك العصب لإنقاذ اليد من ضمور العضلات، حيث مع الوقت يؤدي إلى عدم القدرة على إستخدام الأصابع والكف بسبب عدم تغذية العصب بشكل صحيح.

 

وكما يشخص رسم الأعصاب والعضلات إختناقات أخرى في نفس اليد أو أماكن أخرى في الجسم مثل إختناق العصب الذندى عند الكوع وإختناق أعصاب الرجل عند الركبة أو القدم.

وانه في كثير من الأحيان يكون التشخيص محير، فقد يحتاج المريض إلى فحص كامل لليد أو الرجل لإحتمالية وجود إختناق في الأعصاب الرئيسية بين الفقرات والغضاريف والتى قد تسبب آلام الغضاريف بشكل شديد قد لا يحتمله المريض، وهذه الآلام تصل إلى الرجل وكثيرًا فى الأطراف الخارجية للرجل نزولًا من الظهر حيث تتمدد الأعصاب من الظهر إلى الأرجل التى تؤدي آلام في الفخد وفى بعض الأحيان عند إستمرارية آلام الغضروف بين الفقرات التى يحددها رسم الأعصاب والعضلات، وتسبب سقوط القدم وعدم القدرة على المشي وهنا يأتي الدور الأساسي لرسم الأعصاب والعضلات فى قوة إصابة أعصاب الظهر من الغضاريف وتأثيرها على الرجل والقدم، تباعًا يأتى تشخيص اليد من الرقبه والكتف إلى أصابع اليد.

 

ولذلك لابد من عمل رسم الأعصاب والعضلات عند دكتور تخصص رسم الأعصاب و العضلات، حتي يتنسي لنا التشخيص بشكل صحيح ، لأنه هو الأساسي في تشخيص حالة المريض، وأسباب التنميل ومكانه بالتحديد ومدى درجة إصابته وبالتالي يوضح طريقة العلاج لتفادي العواقب الشديدة والمزمنة.

 

                                                                                                        أ.د/ هبه رأفت

                                                                                                               أستاذ دكتور     

                                                                                               الفسيولوجيا الإكلينيكية للجهاز العصبي

                                                                                                   وإستشاري رسم العضلات والأعصاب

قد يعجبك ايضآ