أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

جناب المدير …رواية لــ ولاء صبرى

جناب المدير

ولاء صبرى الدسوقى

اتكأ على مقعده الوثير…وهو يحسو الشاى وينفث دخان سيجارته بغير اكتراث…ذاهلاً عن حاضره…سابحاً فى ماضيه الذى ولى……متمتماً بين الفينة والأخرى…(الحمد لله اللى ولى…
داهية لا ترجعها أيام…ده أنى كنت فين وبقيت فين…طاقة القدر اتفتحتلى..إى والله صحيح…. بقي إسماعين ولد بيومى الغفير..يبقي بيه..لا وإيه…موظفين داخلين…وموظفين خارجين…
ولا السكرتيرة…اللى عاملة زى فاتن حمامة…تقولى أنى..أى أوامر تانى يا أفندم…أنى اللى أقول لجنابك…أفندم…يلزم أيتها خدمة يا هانم…
أنتى متعرفنيش ولا إيه…شكلك غلطتى فى العنوان يا أبلة…أنى إسماعين…إسماعين ولد الغفير…
لا يا ولا فوق إنت…إنت دلوقت إسماعين بيه بيومى على سن ورمح…والله صبرت ونلت…قال أنى جدى الكبير…طلع خواجة تركى اسمه…الخربوطلى…هو ديه اسم…هييه
المزيد من المشاركات

الشاعر العراقي قاسم الدلفي يكتب …في عتمة التفاصيل

وأنا مالى..المهم إنه كان راجل أصيل…وعمل حساب عياله اللى هيتلطموا من بعده…وقفلهم أملاكه…
الحكاية ديه فضل جدودى يحكوها…زى أبو زيد الهلالى…ومحدش يصدقها…لولا نباهتك يا ولا…رحت للمحامى إياه…إلهى يعمر بيته….وميرمهوش فى ضيقة…هو صحيح…خد نص الورث…بس أهوه أحسن من أما أطلع بلوشي…ومخدش حاجة خالص..
أهوه صرف ومشي فى القضية…واستحمل رذالة العيلة…لحد ما القاضي نصفنا…إى والله…إلهى يعمر بيته هو راخر
وأدى الدنيا ملهاش حال…كنت فى جرة وطلعت لبره…
بقي أنى بيه…إى والنبي…قال ده مكتبي..هيييه…مكتب مين..ده أنى مكنتش أطول أقعد على بابه..يا ما أنت كريم يا رب…
المحامى عمل الشركة…وأنى بقيت شريكه..أنى إيه..عندى شركة عقارات…يا قوة النبى…يا ست زينب يا طاهرة..بركة دعاكى يا أما…إلهى يعمر بيتك يا سي الأستاذ
لينتبه فجأة على صوت الموظفة الحسناء ..تخبره بأنها تطرق الباب منذ وقت ليس بقصير…لتذكره بموعد الاجتماع… فقهقه عالياً..واستحث خطاه على النهوض…متفادياً السقوط…إثر تعثره…فى سجادة مكتبه…ثم متمتماً…إيوة أنى جاى حالا
****ا****
قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.