حقيقة إلغاء الكرة النسائية والمؤامرة علي منتخب الشباب ؟!!

حقيقة إلغاء الكرة النسائية والمؤامرة علي منتخب الشباب ؟!!

كثر القيل والقال بين اللاعبين الشباب ورؤساء اللجان.. كما كثر تردد الشائعات حول مؤامرات موجهة لمنتخب الشباب وإلغاء الكرة النسائية، حيث أصدرت لاعبات منتخب مصر للسيدات والآنسات تحت 20 عامًا سابقاً،

بيانًا رسميًا، للاعتراض على قرار إقالة الجهاز الفني من قبل اللجنة الثلاثية بالإضافة لمهاجمة قرار إلغاء دوري الكرة النسائية، حسب البيان في ديسمبر ٢٠٢٠. وهكذا توالت الأحداث الي أن جاءت تصريحات المهندس أحمد مجاهد، رئيس اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة إتحاد كرة القدم.

رد رئيس اللجنة الثلاثية
قال المهندس أحمد مجاهد، رئيس اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة إتحاد كرة القدم إن ترشيح الجنة الخماسية كان لـ 7 أسماء،

وهم ماجد نجاتى وحسام غالى، ولكن الأخير اعتذر، والفيفا اختارت 5 فقط، وقمت بترشيح أحمد عبد الله ومحمد فضل، ومن قبل ذلك، فى عام 2012، حينما جاء الاخوان، أبعدوا هانى أبو ريدة عن اتحاد الكرة.

وأضاف مجاهد خلال برنامج “حديث القاهرة مع إبراهيم عيسى”، على القاهرة والناس، “دخلنا بعد ذلك فى أزمة انتخابات اتحاد الكرة، والبعض يريد الانتخابات والبعض يرى أنها لابد أن يتم تأجيلها حتى انتهاء الدورة الأولمبية”

وتابع، تحدد يوم 29 نوفمبر، لتعديل اللائحة، وعرضت قبل نهاية مدة اللجنة السابقة بيوم، فتم المد لشهرين، مع تغير اللجنة الثلاثية، فالمهندس هانى ابو ريدة على علاقة بشخصيات من الفيفا، وتواصل معى مسئول من الفيفا وطلب منى ترشيح أسماء لمشاركتى فى اللجنة الثلاثية، وأعلنت الفيفا التشكيل الجديد، وكانت أولى المشاكل أزمة منتخب الشباب فى بطولة تونس، واصابة اللاعبين بكورونا.

وأردف، لم يكن هناك مؤامرة ضد المنتخب المصرى، أو تواطؤ من الاتحاد التونسى، فهذا المنتخب أنفق عليه 18 مليون جنيه ولم يلعب مباراة رسمية واحدة، وشكلنا لجنة للتحقيق، وفى النهاية حدد مسئوليات اللجنة الخماسية والمسئول الإدارى، لم نتخذ أى قرارات، وأحلنا الأمر للجنة الانضباط.

لا إلغاء للكرة النسائية
وعن إلغاء الكرة النسائية فى مصر، قال مجاهد، أتواصل مع مدربات الكرة النسائية لتطوير الكرة النسائية فى مصر، ووقع اختيارنا على احدى المدربات من جنوب أفريقيا، ولكنها اعتذرت بسبب ظروف السفر، أما عن إلغاء الكرة النسائية فى مصر، لم يحدث ولكنى غيرت نظام الدورى فقط.

وأختتم مجاهد، ما يوجد فى مصر من خاصية الفيديو، “الفار”، حدثت مناقصة، وحينما جئت جاءت مندوبة من الشركة، طالبتنى بـ 5 مليون جنيه، وحينما سألتها عن العقد، قالت لى، إنه ليس هناك عقد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.