حكاوي زمن الطيبين …1

كتبت
فاتن فتح الله نصر
==========

كلنا نشتاق للماضي …نستعيد لحظانه ونَحِّنُّ لها حنين الطفل إلى حضن أمه … نرى بذكرياتنا أشخاصا غيرنا
أين نحن منا
وكأننا تبدلنا … لم نعد نحن كما كنا
حكاوي زمن الطيبين لا تنتهي …وذكرياتنا التي تفيض بها قلوبنا تملأ اوراقا وأوراق

وأجد في كلمات الشاعر
بكر موسى هارون
ما يعبر إلى حد كبير عن مكنون كل منا
===========
ومـضى الـزمان ونحن نجهل سيره حــتـى قــضـى لـجـمـاعنا بـشـتـات

وأفــقـت يــومـا عــن رفـاقـي بـاحـثا أيـــن الـذيـن بـوجـههم بـسـماتي؟

أيـن الـصحاب؟ وأيـن جـمع أحبتي؟ ومـشـيت فــي تـيـه مـن الـخطوات

مـــا أجــمـل الأيــام تـمـضي غـفـلة زمـــن الـصـفـاء يـمـر فــي عـجـلات

وكــبــرت لــكـنـي صــغــرت لأنــنـي مــــازال قــلـبـي صـــادق الـنـبـضات

بالفعل كلما كان قلبك صادق النبض كلما استشعرت الحنين أكثر
أرى الحل في ان نعطي من روحنا القديمة لحياتنا الحالية …ونصنع لأولادنا منا ذكريات ليحنوا إليها في الكبر ويجدوا مايشدهم إلى الإنسانية
التي لا تلبث أن تغيب مع مرور الزمن

حكاووي الطيبين تعود بنا إلى أن نعود كما كنا
بشر
نستشعر أحاسيس الكل حتى من نختلف معهم
فليس مل من لاوافقك عدوك
ولو شاء الله لجعلنا جميعا نسخة واحدة
ولكنه الجمال في أن نختلف لنأتلف

فاتن نصر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد