حوار مع الإعلامية عزة عبد النبى الإذاعية بصوت العرب الجزء الثانى

 

حوار مع الإعلامية عزة عبد النبى الإذاعية بصوت العرب الجزء الثانى

 

متابعة شيماء عراقى

 

برأيك هل مازالت الإذاعة تلقى اهتمام من المستمع خاصة فى ظل الإنترنت والتكنولوجيا؟

من وجهة نظري الشخصية الإذاعة مازالت لها مستعمين على المستوى العربي والمصرى سواء الشباب والرياضة وصوت العرب والشرق الأوسط.. البرنامج العام الاذاعات الموجه. فكل إذاعة لها لونها الخاص وطبيعة تغطيتها. التي تتناسب مع جمهور المستمع الموجهه. اليه فالاذاعة في كل مكان

مازالت موجودة في المنازل و الشوارع والتاكسي والميكروباص.
الإذاعة عريقة تبقى فى تنافس شريف رغم الإمكانيات المحدودة

دائما هناك تحديث وأفكار تواكب المرحلة ومتطلبات المستمع.
الإذاعة ستظل على مر العصور بتشد اذن المستمع
انا فخورة جدا بتواجدى بصوت العرب وتعلمت انا وجيلي والاجيال السابقة على يد قامات

 

وماذا عن طموحاتك الاعلامية؟

طموحى لن يتوقف وخاصة فى قضايا التنمية فى مصر لاننا نخاطب السائح والمستثمر العربي فلابد أن يرى التنمية ومصر الجديدة والعهد الجديد .
مبادرة حياة كريمة وتطوير القرى نخاطب المصرى كى يرى حجم الإنجاز الذى يتم .

دورنا الأعلامى ان نبرز دور الدولة فى التنمية ..
أيضا أثناء جائحة كورونا وكيف تعاملت الدولة مع الأزمة والتجربة الرائدة لنا من خلال التخطيط لها .
القوى الناعمة للدولة المصرية من خلال برامج التوعية عبر إذاعتها الوطنية ..ومن المحن تأتى المنح ..نخاطب الشباب ونوجه نظره إلى التسويق السياحى والمنتجات ونزوده من خلال خبراء فى التسويق سياحى دولى واقتصادى لمواجهة البطالة وخاصة فترة كورونا

نعمل لصالح الدولة ولصالح مصر الجديدة .

من من الضيوف وتحديدا الشخصيات التي تاملين. في الاعداد. لاستضافتها ؟

الدكتور أحمد الطيب. شيخ الازهر والدكتور. مجدي يعقوب. والموسيقار عمر. خيرت.

تجربة العمل مع القنوات الفضائية تجربة فارقة فى تاريخك الأعلامى خاصة أنها تزامنت مع ٣٠/٦ ..مسئولية كبيرة أذكرى لنا عن دورك الأعلامى وقتها ؟

كانت أهم الفترات هى ٣٠ /٦
دور أعتز به وافتخر به …وقتها
انتقلت الى قناة ازهرى الدينية وكان ترشيح أحد الزملاء لى كنت عملت معه
تحملت المسئولية السياسية فى تلك الفترة على مدار ١٥ عشر يوم .

عملت رئيس تحرير تغطية 6/30 للقناة وانضم وقتها قناة الغد العربي ايضا فقمت بتشغيل قناتين.
كنت مع الدولة من تغطية للمظاهرات ورفض الشعب للاخوان .
فى رمضان اول ما أسقط الإخوان ارسلت مراسل لمسجد عمرو مكرم لنقل صلاة التراويح وأول صلاة للتروايح..
أيضا وقتها عملنا فقرة عن صندوق تحيا مصر والتبرع فيه وتشجيع المصريين على التبرع وكنت أول المتبرعين بالصندوق بمبلغ ما .
ودخلت بأول مداخلة مع المذيع على الهواء كى اشجع الشعب على التبرع للصندوق .
كانت فترة مهمة فى تاريخي الأعلامى وأفتخر بها فكنت اعمل بحب واخلاص وادراك لأهمية هذا الدور على المستوى الوطنى خاصة انها مرحلة فارقة في تاريخ مصر وهي مرحلة إسقاط نظام الاخوان الذي ثبت فشله وبناء الدولة وتخلصيها من التطرف والإرهاب والفكر الهدام وتحملت مسئولية من أختيار الضيوف والفيديوهات والاخبار فى تلك المرحلة .

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد