حوار مع السفيرة معلمة الأطفال أميرة محمود

حوار مع السفيرة معلمة الأطفال أميرة محمود

المحاور: د. حاتم العنانى (القاهرة)

“قم للمعلم وأوفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولاً”

التعليم فن وموهبة قبل أن يكون مهنة، ينطلق المعلم من خلالها لإثراء حياة المتعلمين بخبرات الحياة، ويغرس فيهم مكارم الأخلاق والقيم والمثل العليا، إلى جانب أنواع المعارف والعلوم؛ بهدف تنشئة أجيال صالحة، قادرة على مواجهة متطلبات وتحديات الحياة

“إقرأ باسم ربك الذي خلق”

المعلم كنز عظيم وهو أحد أهم أركان البناء بل هو الركن الأساسى في مجتمع يحترم حضارته وتاريخه ويسعى لصعود سلم النجاح بكل ثقة من أجل الاستمرارية على كافة المستويات.

عملية التعلم تعتمد على العنصر البشرى حيث تتطلب معلم إنسان صاحب رسالة سامية يمنح متعلميه – جيل وراء جيل – العلم والمعرفة بكل شرف ومحبة من أجل بناء الأوطان، ومهما احتفلنا بالمعلم لن نوفيه حقه فهو رسول العلم والمعرفة

“وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافاً خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولاً سديداً”

وَأَمَانَةُ الأَجْيَالِ فِي أَعْنَاقِنَا
دَيْنٌ نُوَفِّيهِ إِلَى الرَّحْمَنِ
تِلْكَ الْوُرُودُ النَّاشِئَاتُ عَلَى التُّقَى
رَيَّانَةٌ مُخْضَرَّةُ الأَغْصَانِ
هَلاَّ أَخَذْتِ بِهِنَّ في نَهْجِ الْعُلا
وَوَقَيْتِهِنَّ حَبَائِلَ الشَّيْطَانِ

حارت بي كلمات الشكر لكل معلم حمل نبراس العلم لبناء عقول فلاذات أكبادنا

بعلمك قد علوت اليوم قدراً فقدرك بين كل الناس عالي

لك يا مربي الأجيال و باني الأمة فأنت وراء كل عالٍم

فالمعلم يحمل بيده مصباح العلم والمعرفة لينير العقول وقبل أن تكون مهنة فهى رسالة وأمانة

نص الحوار:

س1: بداية نريد أن نتعرف عليكِ عن قرب.. ونبذة عنك ومجال عملك؟

ج١:أميرة محمود أحمد، مصرية الجنسية ، حاصلة على بكالوريوس تجارة من تجارة جامعة عين شمس،وأكملت دراستى العليا ونلت ماجستير في الإحصاء والرياضيات بتقدير جيد جداً، كما حظوت بنيل دبلوم تربوي عام بتقدير جيد جداً، وأعمل مدرسة رياضيات بالمرحلة الإبتدائية و سفير الأمل والسلام العالمى ممنوحة من المنظمة العالمية للسلام والأمل من أجل الإنسان والأوطان – (المملكة المغربية الشريفة) – 2021 م بشراكة مع المبادرة اللبنانية الأوربية “السويد” / “لبنان” عن الدور الرائد فى مجال خدمة المجتمع ونشر العلم والثقافة

س2: هل كنت تخططين لنفسك هذه المهنة منذ صغرك أم أنها فرضت عليك؟

ج٢: منذ الصغر كنت أحب الأطفال ومهنة التدريس من منطلق حبي لمعلميني وللأطفال كنت أتمني دائماً أن أكون معلمة في المستقبل فهذه المهنة العظيمة تنير العقول، وكنت عاشقة لمادة الرياضيات فكان حلمي الحقيقي وهدفي حتي وصلت إليه بفضل الله

س3: كيف كان إعدادك للغرفة الصفيّة في يومك الأول؟
ج٣: أقوم بتزيين الفصل وتعليق الوسائل التعليمية متمثلة فى اللوحات والمجسمات والتعرف والتقرب للأطفال

س4: ما هي أهم مشاكل تلاميذ المرحلة التي تقومين بالتدريس لها ؟
ج٤: من أهم المشاكل التي تواجه تلاميذي من وجهة نظري سوء استخدام السوشيال ميديا بطريقة مبالغة فيها، فالأطفال لديهم طاقات ضخمة لابد من توظيفها وتنميتها فالعقل البشري للطفل أيقونه مشتعله بمهارات مختلفة

س5: ما الذي تستطيعين فعله لجذب الأطفال و الإقبال على الدراسة ؟
ج٥: لجعل تلاميذي مقبلين علي الدراسة أجتهد دائماً أن أكون أم أو أخت أو صديقة لهم فى محاولة منى لكسب ودهم وحبهم، كما أقوم بتقديم مادتي العلمية بطريقة التعلم النشط كي تكون مسلية وشيقة حيث أربط الأنشطة بمادة الرياضيات عن طريق الألعاب التعليمية و سرد القصص و الغناء و مسرحة المناهج وخلافه كما اجعلهم يكتشفون بأنفسهم القاعدة
التي نتحدث عنها

س6: كيف تثني على الطفل المتعلم؟
ج٦: عن طريق الدعم المعنوي والنفسي لديهم لجعلهم أكثر إقبالاً علي حب مادتي الدراسية

س7: مَا هو أبرز مَا يعين المعلم على النجاح والتميز؟
ج٧: أبرز ما يعين المعلم علي النجاح والتميز هو إيجاد معيار للتعامل مع تلاميذه و استخدام أسلوب التشويق و استخدام الوسائل التعليمية بطريقة صحيحة مع مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ و الالتزام بالهدوء والنظام و استخدام أسلوب التعزيز و التحلي بروح الدعابة والمرح و الأمانة والصبر والتواضع والحكمة والايمان بالعمل الجماعي وروح الفريق و النزاهة والتسامح والايمان بقدرة كل طالب و العدل والإنصاف بين التلاميذ وبناء علاقات اجتماعية تساعدنا علي أداء أعمالنا علي أكمل وجه

س8: هل كل إنسان يستطيع أن يبدع أم الموهبة لها علاقة بالإبداع ؟
ج٨: الموهوب لا يشترط أن يكون مبدعاً، لأن الموهبة إذا استقرت على حالها معناه تكرار الأداء بلا جديد ولا تطوير، فالابداع حالة متطورة من الموهبة والتي تظهر في الدراسة والفنون كالابداع في الفنون التشكلية والتصميم ويعتبر الابداع هو أحد العمليات التي تتسبب في إنتاج أشياء جديدة ومتطورة وهو عبارة عن ناتج تفاعل عدة عوامل مما يتيح حلول مبتكرة للكثير من المواقف العلمية والفنية والاجتماعية وأولاً وأخيراً المبدع لابد أن يمتلك الموهبة

س9: ما هو شكل العلاقة بينك و بين المتعلمين ؟
ج٩: شكل العلاقة بيني وبين تلاميذي تتمثل فى مكانة الأم بأبنائها مما يعطي لنا أسس صادقه ومهذبة ومنظمة تتيح لنا التعامل بحرية معتمدين علي احترام كبيرنا والعطف على صغيرنا فالمتعلمين – بإذن الله – هم قادة المجتمع فالمعلم يبنى فى مجتمع المستقبل.

س10: برأيك ما هي الصفات التي يجب أن يتميز بها المعلم حتى يكون مثالياً ؟

ج١٠: الثقافةوالبحث عن الجديد و حب المهنةوالتفانى فى العطاء والتجديد والتطوير والبعد عن الروتين والأخلاق الحميدة والعدل فى التعامل مع المتعلمين وأن يكون قدوة لمتعلميه

س11: هل من كلمة أخيرة كلمة منك نختم بها حوارنا ؟
ج١١: كل الشكر والتقدير لحضرتك دكتور حاتم العنانى لدعمك لنا وللمواهب الواعدة والله ولى التوفيق

قد يعجبك ايضآ