خاطرة سهر فريد … محفوظة الذكريات .. في حب الشتاء

بقلم .. سهر سمير فريد

محفوظة الذكريات .. في حب الشتاء

بقلم .. سهر سمير فريد

باقي كل شئ علي حاله
لم تتغير الحياة من بعدنا ولم تتغير الفصول
لازال كل شئ علي حاله في مكاننا
لازال نفس المكان محفور عليه اسمنا
لازالت الحياة متوقفة عند ذاك الشتاء
حين تساقطت الثلوج فوق الأشجار
ورقائقها استمرت في احتلال أماكن الأوراق
هناك في ذلك المكان السري الشتاء مستمر في البقاء
وصدي آخر ضحكة كانت لنا تسمع دون وجودنا
لم تنقطع أبدًا ولم تمحي الذكريات
أصابع البيانو مستمرة في عزف نفس الألحان
لحن أول لقاء لنا .. نغمة أصابت القلوب
في نهار شتوي بارد
لكن شمس العشق الدافئ أشرقت فوقه
وأنارت درب الثلوج الوعر
وأذابتنا سويًا في قالب واحد
حين تقاسمنا ابتسامة واحدة فوق الشفاه
وتراقصنا ولعبنا سويًا علي ذات الأنغام
كأطفال في حالة اشتياق لطفولتهم الضائعة
لازالت آثار خطواتنا لم تمحوها ثلوج الشتاء
لم يكن شئ حينها باستطاعته أن يمس قلوبنا
ولم نكن ندري بما تخبئه لنا نهاية الشتاء
فها أنا هنا في نفس المكان
محرم علي دخوله من دونك
أقف علي أعتابه أراقب طيفينا يحلقان في الأفق البعيد
كأننا لم نخرج ولم نغب عنه أبدًا
لازلنا هناك نحيا النهار بسعادة كأنه غير منتهي
خالد مادام العشق بداخلنا خالد
كلما مررت علي الذكريات يمتلأ قلبي بالحنين
وتسير الذكريات مسار الدم والنار داخل عروقي
تندفع من داخلي لكل طرف من أطرافي
وكأنها تعيديني حية إلي الحياة
وكأنني لم أكن من قبلها ولم أكن من بعدها
من بعدك ومن بعدها من أكون
فحين أريد امتلاك تلك الأيام أجد السراب بين يداي
وحين أريد أن اصرخ بابتسامة صاخبة
اتذكر مكانك الفارغ بجواري فيملأ الدمع عيوني
واتذكر أنني لازلت هنا وحيدة من دونك في المنطقة المحرمة
لا استطيع الدخول ولا استطيع الفرار
كأنني تمثال قدر له أن يقف علي أعتاب الماضي والمستقبل
لا يصل لأيًا منهما .. فقط مجرد ذكري
دون شتاء أحياه من جديد

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد