أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

خالد فؤاد يكتب / اساتذة الإخراج  المسرحي في مصر .. قديما وحديثا.. الحلقة الثالثة والأخيرة… 

خالد فؤاد يكتب / اساتذة الإخراج  المسرحي في مصر .. قديما وحديثا.. الحلقة الثالثة والأخيرة… 

 

– نعمان عاشور ظل متفردا وسعد أردش تبنى المدرسة الغربية وجلال الشرقاوى أمبراطور المسرح.

– عبدالمنعم مدبولي أخرج لرفقاء مشواره أهم العروض الكوميدية.

 

– كرم مطاوع ومراد منير وعصام السيد ومسيرة حافلة وإخراج لأهم المسرحيات.

 

– محمد صبحى هرم مصر الرابع في فن المسرح في العصر الحديث.

 

شهد المسرح المصري منذ نشأته في منتصف القرن ال ١٩ ظهور عشرات من المخرجين الكبار والمميزين ممن نجحوا في إثراء الحركة المسرحية بمئات العروض الهامة والعظيمة التي ساهمت في تقديم أجيال وأجيال من الممثلين الكبار والنصوص المسرحية التى ناقشت كل مشاكل المجتمع المصرى والعربي عبر كل العقود والأزمنة .

 

 وبإتفاق كل النقاد والمتابعين سواء من أبناء الأجيال السابقة أو هذا الجيل غالبيتهم أى هؤلاء المخرجين  كانوا ولايزالوا من الرواد حيث أمتعونا بمئات الأعمال التي نافست المسرح العالمي .

 

ولا نبالغ حينما نقول إنهم نجحوا في التفوق عليه في بعض الأحيان لشدة الإتقان والحبكة والأداء المميز المختلف.

 

ولعل أكبر دليل على ذلك مايؤكده ويتفق عليه كبار المؤرخين بأن المسرح المصري كان في أحد مرحلة الهامة عامل قوى في جذب الطلاب من فرنسا وإنجلترا وإيطاليا وغيرهم من الدول الغربية.

 

حيث حضروا جميعا لكى يتتلمذوا ويتعلموا علي يد كبار المخرجين المسرحيين المصريين .

 

 مما يؤكد أن مخرجينا الأوائل حققوا نجاحا عظيما وذاع صيتهم ووصل لكل دول العالم .

 

ونسرد في تقريرنا هذا نبذات سريعة عن أهم رواد الإخراج المسرحي المصري علي مر العصور سواء من الأجيال السابقة حتى هذا الجيل

 

 كأقل تقدير لجهودهم الكبيرة والعظيمة عبر عقود طويلة من الزمان

نعمان عاشور

 

ومن الرواد الكبار الذين لم يحصلوا علي حقهم الكامل من الشهرة والمعرفة الرائد الكبير نعمان عاشور فهو كاتب ومخرج مسرحي عشق المسرح منذ صغره بسبب حب والده لحضور مسارح شارع عماد الدين وبخاصة مسرح الريحاني وقد أسس المدرسة الأدبية في المسرح المصري ومن أهم مسرحياته:-

 

“المغناطيس” ، “الناس اللي تحت” ،

 

” الناس اللي فوق” ،”سيما اونطه” ،

 

“عيلة الدوغري”.

سعد أردش

 

وهو ماينطبق علي المخرج المسرحى الكبير سعد اردش الذى بدأ موظفا بالسكة الحديد واستخدم مخازنها في تقديم عروض مسرحية للهواة بعدما أتيحت له الفرصة للبعثة إلي ألمانيا أوائل الستينات فاراد تبني المدرسة الغربية وتمصير اعمالها  وتقديم أعمال مسرحية علي غرار المسرح الألماني فقدم ” دائرة الطباشير القوقازية” و

 

“الشبكة” و” قيام وسقوط مدينة ماهو جني” والكثير من العروض الأخرى.

كرم مطاوع

 

وهناك أيضا المخرج الكبير الراحل كرم  مطاوع حيث استطاع أن يثبت قدرته ويحفر اسمه بماء الذهب ضمن كوكبة نجوم المسرح ورواده ومخرجيه الكبار.

 

التحق باكاديمية الفنون في روما وعند عودته قدم ثلاث مسرحيات بشكل متتالي وهم

 

” الفرافير”،”ياسين وبهية”،” الفتي مهران”وقد اسس المدرسة التاريخية في المسرح من امثلتها”وطني عكا” و “ليلة مصرع جيفارا” و” ثأر الله”

جلال الشرقاوي

 

ومن المخرجين الكبار الذين أمتعونا بالكثير والكثير من العروض الهامة خلال الخمسين عاما الماضية المخرج الكبير الراحل جلال الشرقاوى الملقب بإمبراطور المسرح بسبب تكريس جهوده في خدمة المسرح وتقديم اعمال ينتفع بها مجتمعنا تبني مدرسة الدراما الإجتماعية في أعماله الهامة والكبيرة التى اثرى بها الحركة المسرحية منذ ستينات القرن الماضى حتى مطلع الألفية الجديدة.

 عبدالمنعم مدبولي

 

ومن الفنانين الكبار الذين أمتعونا بالكثير من العروض التى قام بإخراجها الفنان الكبير عبدالمنعم مدبولي الذى يعتقد الكثيرين أن دوره كان يقتصر علي التمثيل فقط بينما قام بإخراج الكثير من العروض المسرحية سواء التى قدمها مع رفقاء مشواره فؤاد المهندس ومحمد عوض وأمين الهنيدى وغيرهم من الممثلين الأخرين.

 

كما قام بتأسيس فرقة ” المدبوليزم” وقام بإخراج عروضها.

عصام السيد

 

ومن مخرجى المسرح الكبار في العصر الحديث مخرجنا الكبير عصام السيد الذى امتعنا بأكثر من خمسين عرضا مسرحيا للدولة والقطاع الخاص والتليفزيون خلال العقود الثلاثة الماضية.

 

 وتبني عصام السيد مدرسة الكوميدية الإجتماعية في مسرحه من أشهر أعماله المسرحية كمخرج:-

 

“لابلاش كده” ،”روحية اتخطفت”،”البعبع”، “الحادثة المجنونة”،” كنت فين ياعلي” وغيرهم من العروض الأخرى.

ناصر عبد المنعم

 

والمخرج المسرحي الكبير ناصر عبدالمنعم الذى تبني مدرسة معايشة الواقع في الشارع المصري في أعماله من أهم اعماله علي سبيل المثال وليس الحصر:-

 

“كوكب ميكي” ،”اولادالغضب والحب”، “ياعدوي في قلب الحدث” ،”آه ياغجر”، ” رجل القلعه”،”أرنب وعقرب وفيل”.

مراد منير

 

وأيضا مخرجنا المسرحي الكبير مراد منير الذى لمع اسمه في فضاء الفن المسرحي ضمن مخرجين المسرح المصري الكبار وهو زوج الراحلة الفنانة فايزة كمال وتبني نظرية نصرة الطبقات المهمشة والضعيفة في المجتمع وظهر ذلك في الروايات التي قام بتقديمها مثل:-

 

“ملك الشحاتين” ،”منين أجيب ناس”،” الملك هو الملك”،” سي علي وتابعه قفة”

محمد صبحي

 

ولعل مسك الختام لتقريرنا الشامل فناننا الكبير محمد صبحى الذى يعد من عظماء المسرح المصرى في العصر الحديث .

 

فقد أستحق لقب الجوكر وهرم مصر الرابع في فن المسرح .

 

ولم يشهد المسرح المصري عطاء مستمر إلي يومنا هذا وتقديم محتوي هادف مثلما فعل محمد صبحي أطال الله عمره تبني مدرسة المحتوي الهادف والإجتماعي المناسب لكل الفئات العمرية دون رقابة من أمثلة مسرحياته التي قام بإخراجها:-

 

“إنت حر” ،”الهمجي”،”وجهة نظر”،”بالعربي الفصيح”،”تخاريف”،”ماما أمريكا”،

 

” لعبة الست” ،” كارمن”

 

فقد قام مع رفيق مشواره لينين الرملي في تكوين فرقة ” استديو 80″ وقدما معا مجموعة كبيرة من أنجح وأهم المسرحيات في حقبتي الثمانينات والتسعينات حتى وقع الخلاف الشهير بينهما ليتم الإنفصال  .

 

واستمرت رحلة محمد صبحي بفرقة  “استديو الممثل”  ليقدم عروضه على خشبة مسرحه الخاص بمدينة سنبل حيث قدم عروض كثيرة هامة أبرزها عرض “خيبتنا” .

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.