الرئيسية » د. نزهة الإدريسي لأسرار المشاهير/ الإبداع السينمائي العربي وأزمة النص

د. نزهة الإدريسي لأسرار المشاهير/ الإبداع السينمائي العربي وأزمة النص

by ياسر خالد

د. نزهة الإدريسي لأسرار المشاهير/ الإبداع السينمائي العربي وأزمة النص

 

حوار / د. سهير الغنام رئيس مكتب مؤسسة اليوم للإعلام بدولة الإمارات العربية المتحدة

 

 

يواجه الإبداع السينمائى العربي في السنوات الأخيرة الكثير من الأزمات والمشاكل .

ويرى البعض أن الأزمة الحقيقية تكمن في العديد من الأسباب وليس سببا واحدا .

 وفي محاولة منا للتعرف علي أبعاد الأزمة والسبب الحقيقي الذى يقف خلفها التقينا بالمبدعة المغربية الكبيرة د. نزهة الإدريسي فماذا قالت :

 

فجر الشاشة الفضية

 

عندما نتحدث عن الإبداع السينمائي العربي، فإن أول ما يتبادر للأذهان هو الإبداع السينمائي المصري، والذي كان له السبق والريادة في هذا المجال منذ فجر الشاشة الفضية . وقد عاش العالم العربي اسعد وأروع الأوقات خلف الشاشات وهو يستمتع بأفلام سينمائية أو تلفزيونية ومسلسلات كذلك ، تجسد روايات وقصص من اشهر وأروع النصوص العربية والعالمية. زادته ثقافة وفهما للواقع بما تحمله من رسائل وعبر.. 

وقد سجلت هذه الروايات والقصص وجودها بعمق في وجدان الشعب العربي وتاريخه الفني بفضل الإبداع السينمائي ، والذي استمد منها بدوره وهجه وإشعاعه ..

نحن لا ننسى رائع نجيب محفوظ في مقدمتها الثلاثية التي مازالت تعبر الايام والسنين والاجيال بلا ملل وتوقظ فينا الحنين للماضي الجميل وبساطته ، بمشاكله وأسلوب حياته..

ثم المسلسلات الرمضانية وأفلام الأعياد الدينية، التي نقلت من اهم المؤلفات التاريخية، لتزيدتا إيمانا وعلما وهي تطل علينا من الشاشات وقد تحولت حروفها لاروع الصور وابلغ الكلمات.. وقد غاصت في أعماق التاريخ وجلبت لنا اروع القصص .

نخبة من المبدعين 

 

وواصلت دكتورة نزهة الإدريسي حديثها : ولعل من أهم ما قدمته السينما والدراما المصرية بهذا الصدد ..

 

سلسلة محمد رسول الله والذين معه ، وهي سلسلة أعمال أدبية دينية ضخمة كتبها عبد الحميد جودة السحار. تحكي تاريخ الإسلام من أيام النبي إبراهيم، إلى وفاة آخر المرسلين محمد عليه الصلاة والسلام 

وقد عرضت كمسلسل تليفزيوني ، أخرجه نخبة من المخرجين المصريين، في 5 أجزاء،: أحمد طنطاوي في الأجزاء الثلاثة منه، و المخرج أحمد توفيق في الجزء الرابع ، ثم نور الدمرداش في الجزء الاخير .

أما السيناريو والحوار فكان من إبداع الشاعر الغنائي عبد الفتاح مصطفى 

كذلك كانت صناعة السينما و الدراما..،تهذيب للذوق، وتثقيف للعقول ورقي بالمشاعر، تبدأ من الكلمة في النص، ثم يتصدى لها نخبة من المبدعين من مخرجين و كتاب سبناريو وحوار. ثم يختارون لها من الأبطال من يستطيع تقديمها للمتلقي بأجل صورة وابلغها. 

 

غياب النص والكلمة

وإختتمت د. نزهة الإدريسي حديثها عما يحدث اليوم فقالت / للأسف الشديد لقد غاب النص والكلمة، فتاهت الصورة، وغاب المعنى، وتبلدت المشاعر، وتدنت الأذواق.. 

لم يتبقى من الفن الا بضعة صور كل همها استجداء الضحكة البليدة، أو إثارة الغرائز المريضة ، معتمدة على ممثلين و ممثلات أشباه الدمى. يتحركون حسب الرغبة التي يراها منتج ومخرج العمل تروق للمتلقي. تحت ذريعة ” الجمهور عايز كده ” والانر من ذلك، سطوة وجبروت من صاروا فنانين مشاهير في غفلة من الزمان، والذين يخرجون على الجمهوركل حين بمظاهر و آراء في الفن ما أنزل الإبداع فيها من قيم . حتى بتنا نخشى انتقادهم مخافة ان يردوا لنا الصاع صاعين وحتة !!

غاب النص والقصة المحبكة التي تحمل العبر، وحضر السيناريو الذي هو عبارة عن مشاهد متفرقة من مهاترات كلامية، أو قفشات شوارعية، وكلمات عارية يندى لها جبين من به بقية من حياء. 

اعيدوا للسينما والإبداع الدرامي روحه ونصه وأهله، حتى يعود للإبداع العربي رونقه.

Related Posts

Leave a Comment