ذبحتها علي سريرها يوم نجاحها .. الإعترافات الكاملة لقاتل أبنة خاله

ذبحتها علي سريرها يوم نجاحها .. الإعترافات الكاملة لقاتل أبنة خاله

كتبت د_ أميرة الصاوي

تعددت حوادث القتل بطرق بشعة ووحشية في الفترة الأخيرة .
فقد أصبحنا نشاهد حوادث في منتهى الوحشية لم نعتاد مشاهدة شبيها لها في الشارع المصرى من قبل .
وكان أخرها تلك الحادثة البشعة التى وقعت مؤخرا وأوجعت قلوبنا جميعا وكما شاهدنا وتابعنا .

طعنات نافذة
3 طعنات بسكين ، لم تشفي غليل ” أندروا حربي ” الذي يبلغ من العمر (21 عامآ ) حينما قاومته أمل ناصر – نجله خاله الصغري من تجريدها ملابسها تمهيدآ للإعتداء عليها حال غياب والديها عن المنزل .
حاولت الفتاه الدفاع عن شرفها ، لكن المراهق أصر بقتلها ذبحآ علي سريرها خشية فضح أمره .
صرح والد الضحية ” ابن اختي ذبح بنتي وجاي يدور معانا علي اللي قتلها .

غارقة فى دمائها

وهناك محاولة من ” أندروا “للتخفي من جريمته عقب ارتكاب الواقعة حط ( شاشة متواجدة أعلي باب المنزل ) ومحتويات الشقة ، ليظن ” ناصر” أن المنزل قد تعرض للسرقة من قبل مجهول أو أن القتل كان بدافع السرقة ، لم يتمالك ” ناصر ” والد الضحية أعصابة حينما رأي مشهد ابنته القاصر غارقة في دمائها علي سريرها ، لكن لم يتوقع الوالد أن ” أندروا ” هو الجاني قائلا: هرب كن ورايا في الشغل عشان يذبح بنتي ”
مهمه خاصة قادها رئيس مباحث المركز ومعاونوه حتي أوقعوا الجاني في الفخ بعدما أوضحت الكاميرات عقب تفريغها أن ” ابن العمة ” هو من ارتكب الجريمة بعد أن اختفي عصرآ عن أنظار الأسرة بعد أن ضاقت به كل السبل ” وأكمل الأب حديثه قائلآ : الكاميرات جابته صوت وصورة . وسرق تليفونها عشان يبعد الشبهة عنه “

أساس العلاقة الجنسية

واعتبار صغيرة السن أو المصابة بعاهة في العقل تعدمها القدرة علي التعبير عن إرادتها من بين الظروف الجسدية المشددة للعقاب التي ترفع العقوبة إلي الإعدام .
وجدير بالذكر أن النظام الجنائي الإسلامي لا يوجد فيه جريمة الاغتصاب  إلا في ظل نظام جنائي يعتمد حرية الإرادة كأساس للعلاقات الجنسية بين الذكر والأنثي . فمن يواقع أنثي بغير رضاها يكون مغتصبآ في القانون لانه يعتدي علي حريتها .

 

 

قد يعجبك ايضآ