ذكرى واشتياق … بقلم: غادة عثمان

ذكرى واشتياق     

بقلم: غادة عثمان

كلما رحلت بإرادتي عنك
عاد قلبي رغما عني إليك
كلما حاولت مغادرة عالمك
أرغمني خيالي للعودة لك
أين السبيل إلى هجرانك؟
وحبك يجري في دمي
كيف أقوى على نسيانك؟
و طيفك يحتل عالمي
أتناسى لكني لا أنسى
فذكراك لا تغيب عن بالي
أحاول التأقلم بلا جدوى
وأتظاهر بأني لا أبالي
وأنفرد بنفسي فأبكي وجعا
والشوق يمزق أحشائي
وحنيني إليك يفتت قلبي
والذكرى تحطم أرجائي
أتذكر همسك وأكاد أسمعه
وأرى خيالك وأرحل معه
إلى ماض كان لي الحياة
إلى زمان كانت الروح تهواه
أما آن الأوان لكي أنساك؟
أخبرني متى أبرأ من هواك؟
قد يعجبك ايضآ