رانيا يوسف المثيرة للجدل تتعرض للمحاكمة بتهمة ازدراء الأديان والفعل الفاضح

كتب : حسام الأطير

هى فنانة مثيرة للجدل دائما بتصريحاتها ومواقفها وملابسها أيضا ، مما يتسبب لها في أزمات متعددة واحدة تلو الأخرى ويجعلها محل إهتمام وسائل الإعلام وحديث السوشيال ميديا .

رانيا ممثلة بدأت خطواتها الفنية بنجاح ملحوظ في عدد من المسلسلات، شاركت في بداية مشوارها السينمائي في فيلم ياباني بعنوان “Nile”، أنتج عام 1999وذلك بترشيح من المخرج العالمي يوسف شاهين .
ولها رصيد من الأعمال الفنية لابأس به ولكن دائما أزماتها مع الإعلام والجمهور وزملاء الوسط الفني وأيضا حياتها الشخصية هى العنوان الإبرز في حياة رانيا يوسف في السطور التالية نستعرض أهم الأزمات التي تعرضت لها .

تزوجت رانيا يوسف من المنتج السينمائي الشهير محمد مختار بعد إنفصاله عن النجمة نادية الجندي ، وأنجبت رانيا يوسف ثلاثة بنات من ” مختار” ودارت أحاديث كثيرة حول علاقة المنتج محمد مختار بزوجته السابقة وشريكة نجاحه الفنانة نادية الجندي ، بعد إتهامات رانيا يوسف لها بالتدخلفي حياتها الشخصية ومحاولة إفساد العلاقة الزوجية بينها وبين زوجها ووالد بناتها محمد مختار ، وهو الأمر الذي نفته الفنانة نادية الجندي تماما، وقالت أن العلاقة بينها وبين محمد مختار مجرد صداقة .
ولكن بعد سنوات إنفصلت رانيا يوسف عن المنتج محمد مختار وظلت تتهكم على نادية الجندي في جميع وسائل
الإعلام وتتهمها بأنها السبب وراء إنفصالها.

قضية المخدرات

في عام ٢٠١٣ عثرت الأجهزة الأمنية على مواد مخدرة في «شنطة» سيارة الفنانة رانيا يوسف أمام العمارة التي تقيم
بها في منطقة الزمالك،وتم توجيه الإتهام للفنانة رانيا يوسف بالإتجار في المخدرات، ولكن تم حفظ التحقيقات بعد ذلك
لأن التحريات وتقارير المعمل الجنائي أثبتت أن سيارة الممثلة تم فتحها بواسطة مفتاح مصطنع غير مفتاح سيارتها، كما أن السيارة لها ثلاثة مفاتيح مع سايس الجراج، وأن النيابة بعد التحقيق تبين لها أن مجهولا وضع مخدر الحشيش داخل سيارتها ولم يتم تحديد هويته، خاصة وأن الواقعة كلها كانت عن طريق إخطار من مجهول .

أزمة البطانة

جدلا واسعا لدى الرأي العام وعلى مواقع التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة تسببت فيه الفنانة رانيا يوسف قادها إلى التحقيق داخل سرايا النيابة العامة وذلك بعد أن إرتدت فستان يكشف مؤخرتها بشكل فاضح خلال حفل مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام ٢٠١٩ ، وتم تقديم عدد من البلاغات ضدها وصلت للنائب العام ، تتهمها بالفعل العلني الفاضح والتحريض على الفسق والفجور وإغراء القصر ونشر الرذيلة التي تخالف الأعراف والتقاليد السائدة في المجتمع المصري.
وحسب البلاغ فإن ما قامت به الممثلة رانيا يوسف بظهورها أمام الكاميرات وعدسات المصورين بفستان فاضح أشبه بـ «البيبي دول» أثناء حفل ختام مهرجان القاهره السينمائي الدولي يعد انتهاكا صارخا للقانون ويعاقب عليه وفقا لنص المواد 278 من قانون العقوبات والمادة 1 والمادة 14 من القانون رقم 10 لسنة 1961 الخاص بمكافحة الدعارة.

وأضاف البلاغ، أن المطالبة بالحريات يقصد بها حرية الفكر والإبداع وحرية الرأي والتعبير وليس حرية العري والتحريض على الفسق والفجور وإغواء الشباب بهذه الأفعال التي تتنافى عادات وتقاليد المجتمع.

المؤخرة مجددا

مع بداية العام الجديد ٢٠٢١ حلت الفنانة رانيا يوسف ضيفة مع المذيع العراقي ” نزار الفارس” على قناة الرشيد العراقية
وسألها المذيع العراقي عن رأيها في الفستان الأبيض الشفاف
الذي كانت ترتديه في مهرجان القاهرة السينمائى الدولى الأخير والذي كان يبرز مؤخرتها..فقالت ” أنها تمتلك مؤخرة متميزة” ومالمانع أن تظهر للناس الشيئ الجميل فيها مستشهدة بالآية القرآنية” فأما بنعمة ربك فحدث” .
وتعرضت بعد هذا الحوار لهجوم كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، واصفين تصريحها بالفج الذي لا يجب أن يصدر من ممثلة مثلها لأنها صنعت بموهبتها اسماً في السينما والدراما التليفزيونية.
مما دفع نقابة المهن التمثيلية للرد حيث أعلن الفنان أشرف طلبة، سكرتير عام النقابة، أن النقابة بصدد مشاهدة الفيديو وفحصه لاتخاذ قرار بحق رانيا يوسف.

الحب والحياة بدون زواج

وفي أحدث تصريحاتها الجريئة قالت الفنانة رانيا يوسف أن الزواج فكرة ليست ناجحة إلا فى حالة تقبل شخصين لعيوبهم قبل مميزاتهم”.
وواصلت: “أنا مش هتجوز تانى أبدا ولو حبيت هكمل قصة الحب بدون زواج لأن الزواج بالنسبة لى كان حياة أسرية وأبناء، وأنا عندى بنتين خلاص، ومش محتاجة أبوظ أى قصة حب بالزواج مرة تانية، وضغط الزواج يفسد أى قصة حب ولوكان عندى اختيار إنى متجوزش تانى مكنتش اتجوزت، ولكن مجتمعنا العربى هو اللى بيفرض على المرأة الجواز علشان سمعتها”.

المحاكمة

من جهة أخرى حددت نيابة جنح قصر النيل يوم 21 من فبراير المقبل لعقد أولى جلسات محاكمة الفنانة رانيا يوسف، بتهمة “ارتكابها جريمة الفعل العلني الفاضح والإفساد وازدراء الأديان ونشر بيانات كاذبة”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد