رحيل أقدم محفظة قرآن كريم بالغربية / كتب:السيد جمال عامر

رحيل أقدم محفظة قرآن كريم بالغربية / كتب:السيد جمال عامر

ولدت الشيخة تناظر محمد مصطفى النجولى عام 25/5/1924 م بقرية الناصرية التابعة لمركز سمنود محافظة الغربية ، ولدت الشيخة فى نفس البيت الذى عاشت فيه كانت مبصرة ثم أصيبت بالحصبة ففقدت بصرها وهى صغيرة .

تقول الشيخة عن نفسها : بدأت الحفظ مع الشيخ عبد اللطيف أبو صالح لكنه كان بدون تجويد، ثم ذهبت للشيخ محمد أبو حلاوة وتعلمت التجويد على يديه ومكثت عنده 15 سنة، وقرأت عليه القراءات السبع إلى سورة يونس، ثم ذهبت للشيخ سيد عبد الجواد وقرأت عليه القراءات السبع من طريق الشاطبية وقرأت عليه من الدرة إالى سورة التوبة .

تزوجت الشيخة تناظر من جارها وأنجبت منه 4 أولاد وبنتين ..
يقول الدكتور يحيى الغوثانى حفظه الله أحد طلابها ومريديها :
ذهبنا إلى قرية من قرى سمنود وفي تلك الحارات الضيقة وجدنا بيتا متواضعا صغيرا وعلى باب البيت مجموعة من الأخوات يراجعن القرآن استعدادا للتسميع فاستأذنا ودخلنا على المقرئة الفاضلة الشيخة : تناظر في غرفتها المتواضعة ..

وقرأت عليها الفاتحة جمعا بالعشر و نصف المنظومة الجزرية وسمعت عليها الباقي بقراءة الأخ الشيخ خالد السباعي واجازتنا بكل ذلك ..
‏هي امراة بصيرة بقلبها نشيطة الحركة حاضرة الذهن .. بكامل حجابها، ‏مستحضرة للقرآن استحضارا جيدا، متواضعة ، كريمة فاضلة , فتحت بيتها للقراءة والإقراء وغرفتها لا تتجاوز مساحتها مترين في مترين, تجلس على الحصير وتستمع لمن يقرأ عليها بدون كلل أو ملل ..

‏ومن هذه الغرفة الصغيرة المتواضعة جدا تتزاحم الطالبات عليها للقراءة والتسميع
‏وهي تستمع بكامل وعيها وعقلها .

‏يقول أيضا د. ظافر بن حسن آل جبعان :
‏عندما دخلت على هذه الشيخة البصيرة بقلبها، دخلت على غرفة متواضعة، صغيرة الحجم فهي ما يقرب من مترين في ثلاثة، والبصيرة جالسة في زاوية الغرفة على حصير على الأرض، قد جللت نفسها بحجابها حتى ما يُرى منها شيء وهي قد بلغت التسعين سنة،ويعلم الله لَجَلَالة القرآن بادية عليها..

‏ بل تلك المهابة هزت كياني حتى ما تمالكت عبرتي، فدافعتها ثم سلمت عليها، فردت السلام، وسألتني عن حاجتي فأخبرتها أني أريد القراءة عليها، والاستجازة منها، فسكتت، ثم قالت: اقرأ، فقرأت عليها سورة الفاتحة، ثم سورة البقرة حتى نهاية الربع الأول برواية حفص عن عاصم، ولما انتهيت من الربع الأول من البقرة، قالت: حسبك.. وأجازتنى رحمة الله عليها وجعل القرآن العظيم شفيعًا لها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.