رحيل الفنان الموسيقار التونسي توفيق الناصر

مكتبنا بتونس إدارة المستشار الحبيب بنصالح

رحيل الفنان الموسيقار التونسي توفيق الناصر

 توفي يوم 19 فيفري : 2021 – توفيق الناصر، مطرب وملحن تونسي.  الذي ولد بمدينة صفاقس في 3 جوان 1937 – توفي بالعاصمة تونس يوم 19 فيفري 2021 (82 سنة).

رحيل الفنان الموسيقار التونسي توفيق الناصر

 كانت بدايته الفنية مع الكشافة التونسية بصفاقس حيث نشط ضمن فرقة كشفية بـ«دار الثقافة والتعاون المدرسي» وكان الفنان ونّاس كريم أول من درّسه الموسيقى. 

 وتحول بعد ذلك إلى تونس، وانضم إلى الرشيدية حيث تتلمذ على يد أساتذة أجلاّء مثل صالح المهدي والطاهر غرسة ومحمد التريكي وخميس ترنان… 

 ثم انضم إلى جمعية الرّعد للتمثيل والموسيقى التي تخرّج منها أيضا علي بن عياد والمطربة عليّة… وبقي ضمنها لمدة ثلاث سنوات…

 سيرته الفنية

بعد هذه التجربة بدأ يعمل مع بعض الفرق الموسيقية مثل فرقة “ليالي تونس” للمستاري العيد، وفرقة “المنار” لرضا القلعي وفرقة “العصر” لحسن الغربي.

– ثمّ أنشأ صحبة الفنان عز الدين إيدير فرقة “البخت” وكان ذلك في أواخر الخمسينات وبداية الستينات.. 

 انضمّ إلى المجموعة الصوتية للإذاعة التونسية سنة 1966، حيث بدأ شيئا فشيئا يقدم الأغاني… وبالتوازي كان يدرّس الموسيقى بمعهد أريانة. 

أول أغانيه

 كانت أوّل أغنية من تلحينه بعنوان “ايجيك نهار وتتفكرني”، وبعدها قصيد «وداعا لست أهواك» للشاعر سويلمي بوجمعة، تلتها أغنية «يا اللي انت غالي عليّا» كلمات رضا الخويني وألحان محمد لحمر. 

أعماله الفنية

 لحّن لعدة مطربين : عليّة، زهيرة سالم، مصطفى الشرفي، يوسف التميمي، عزالدين إيدير، محسن الرايس، صفوة، آمنة فاخر وسمية الحثروبي… 

زار عدة بلدان عربية والتقى العديد من الفنانين، فقد لحن للمطرب السعودي محمد عبده قصيد “جريح”، كلمات الشاعر فائق عبد الجليل. كما لحّن لمطربين من المغرب والجزائر وليبيا… 

 ذكر توفيق الناصر في حديث صحفي أنه الفنان العربي الوحيد الذي لحّن لعميد الأدب العربي طه حسين، فقد تمكن بفضل صديقه الشاذلي زوكار (الذي كان مقيما بالقاهرة) من الحصول على قصيد لطه حسين وكان بعنوان “لا أبالي” لحّنه وأدّاه… 

حصيلة أعماله

– بعد مسيرة فنية دامت حوالي 60 عاما، تجاوزت حصيلة أعمال توفيق الناصر الفنية المائة وخمسين أغنية في شتى الأغراض : القصيد والأغنية الوطنية والدينية والعاطفية، كما غنّى لنزار قباني (قصيد صباحك سكّر) تلحين الشاذلي أنور، وأحمد شوقي، وأحمد اللغماني، وأحمد خير الدين وغيرهم.

– كان المرحوم توفيق الناصر يؤمن إيمانا راسخا، بأنّه يحمل مشروعا فنيّا متميّزا، وأنه لم ينل ما يستحق من المكانة والحظوة. كان دائما يصرّح لي بذلك بمرارة لما كنت أعزف معه في حفلات خاصة في بداية ثمانينات القرن الماضي.

 – رحم الله الفنان توفيق الناصر، ورزق اهله والأسرة الفنية والثقافية جميل الصبر والسلوان. 

أسامة الراعي

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد