أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

 رسالة الحرمين الشريفين هي العناية بالبيئة التعبدية وتعزيز منهج الوسطية والاعتدال

 رسالة الحرمين الشريفين هي العناية بالبيئة التعبدية وتعزيز منهج الوسطية والاعتدال

 

المكتب الإعلامي للسفارة السعودية بالقاهرة- الأحد 17 مارس 2024م

 

أكد معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس رئيس الشؤون الدينية أن أعظم رسالة في الحرمين الشريفين هي تعظيم البيت الحرام، والعناية بالبيئة التعبدية، والأجواء الإيمانية والروحانية، والعناية بتفعيل رسالة الأئمة والمؤذنين، والعلماء، والمدرسين، وحلقات حفظ القرآن الكريم، والسنة النبوية المطهرة، والمتون العلمية.

الوسطية والاعتدال

وأبان أن من مسؤوليات وأدوار الرئاسة تعزيز منهج الوسطية والاعتدال، ومن إعزاز منهج الوسطية والاعتدال أن نستثمر القوة الناعمة في تعزيز الوسطية والاعتدال عالميًا وحضاريًا من خلال الدروس، والمحاضرات، وشاشات العرض، والخطب، والدروس العلمية.

توجيهات سديدة

وتفعيل رسالة الأئمة الدعوية في الداخل والخارج، والتوجيهات السديدة فيما يتعلق بالعقيدة الصحيحة وصفائها، والعناية بالسنة النبوية، ومكافحة كل ما هو دخيل من الملوثات العقدية والانحرافات الفكرية والسلوكية بالعلم والحجة والدليل والحكمة والموعظة الحسنة والحوار والمجادلة بالتي هي أحسن.

وأشار إلى أن الرئاسة تعمل على عدة مرتكزات، منها:

إعزاز رسالة الدين (الدين الحق) من خلال؛ تصحيح المعتقد، وتحسن صورة الإسلام الحق، وكلّ ذلك بأسلوب حضاري وباستخدام تقنيات العصر واللغات والترجمة والربوتات والذكاء الاصطناعي والرقمنة في إيصال هذه الرسالة إلى العالم من خلال المنصات والمواقع والتطبيقات الذكية.

وقال معاليه:

إن ملامح خطة شهر رمضان المبارك تمحورت في ثلاث نقاط وهي “استثمار شرف الزمان في شهر رمضان وتأكيد بيان فضله ومكانته، وشرف المكان في تعظيم البيت الحرام.

ولهذا أطلقنا مبادرة ” الإكرام في تعظيم البيت الحرام “، والإنسان (ضيف الرحمن)، ويُعنى بإثراء تجربته من مجيئه من بلده إلى حين وصوله، وأثناء وجوده في الحرمين الشريفين.

من خلال “محورية الضيف، وإثراء تجربته الدينية من خلال برامج متعددة، والجودة والتميز، والدور التكاملي، بمعنى “التناغم والتنسيق وتحقيق الأدوار التكاملية في إعزاز رسالة الدين والدولة”

 

القسم الإعلامي لسفارة المملكة العربية السعودية بالقاهرة

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.