العراق يحتج على ظهور ” رغد صدام حسين” على قناة العربية

كتب: حسام الأطير

آثار ظهور “رغد صدام حسين”إبنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين على قناة العربية ، ردود أفعال متباينة .
فمن جانب العراق طالبت لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين في مجلس النواب العراقي ، وزارة الخارجية العراقية باستدعاء سفيري السعودية والأردن .

وتسليمهما مذكرتي احتجاج على خلفية نشر أخبار عن لقاء مرتقب لها على قناة “العربية” تتحدث فيه عن دور إيران في العراق، وأن الأولى استباحت بلادها

وأوضحت مصادر عراقية بأن استدعاء السفير السعودي يأتي لأن قناة “العربية” قناة سعودية.

أما سفير الأردن فإن استدعاءه لكون بلاده هي مقر إقامة رغد صدام حسين.

وقالت اللجنة في خطابها إن هذه الاستضافة تعد “تجاوزا سافرا” على الشعب العراقي، وتضحياته في مقارعته لحزب البعث الذي كان يتزعمه صدام حسين الرئيس العراقي الأسبق.

إستنكار مجلس النواب العراقي

.ووجه رئيس لجنة “الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين” في البرلمان العراقي عبدالاله النائلي، كتابا رسميا لوزارة الخارجية العراقية.

لاستدعاء سفيري مملكتي الأردن والسعودية على خلفية استضافة “قناة العربية” السعودية إبنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

في برنامج تلفزيوني وكون مقر إقامة رغد، المملكة الهاشمية الأردنية.

واعتبرت اللجنة أن هذه الاستضافة تعد “تجاوزا سافرا” على الشعب العراقي، وتضحياته في مقارعته حزب “البعث”.

الدور الإيراني في العراق

وكانت رغد حسين تحدثت في المقابلة المسجلة عن “استباحة إيران للعراق ورفض تقسيم بلادها”.

وأعربت عن عميق حزنها على التدخلات السافرة من الجانب الإيراني في الشأن الداخلي العراقي.

مؤكدة إن طهران تتدخل بشكل سافر في المنطقة برمتها، وقد استباحت العراق بعد غياب السلطة الحقيقية والشرعية.

الترشح للإنتخابات

من جانبها لم تنفِ أو تؤكد “رغد” ، نيتها الانخراط في العملية السياسية بالعراق والترشح في الانتخابات المقبلة.

 وقالت:”كل شيء وارد وكل الاقتراحات موجودة”.

جاء ذلك في أول ظهور لها على الشاشة، بعد غياب 10 سنوات.

حيث اتهمت كريمة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ساسة طهران باستباحة العراق.

المخاوف من التقسيم

وأبدت مخاوفها من ذهاب العراق نحو التقسيم، وتابعت:

“العراق هو ميزان المنطقة والبوابة الشرقية الحامية للمنطقة”.

مغادرة العراق

وكانت رغد صدام حسين،غادرت العراق مع عائلتها في 9 أبريل/نيسان 2003، عقب إسقاط الولايات المتحدة للنظام العراقي،  وتنقلت بين دول عربية بينها سوريا والأردن.

الظهور الإعلامي

وظهرت أكثر من مرة في مقابلات تلفزيونية، كان آخرها عام 2011، تحدثت فيها عن طبيعة التنازع والصراع العائلي لعشيرة والدها عقب وصول صدام حسين إلى حكم العراق.

كما كشفت الكثير من التفاصيل الخاصة بشخصية والدها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد