“سيد صبحي” أهم النجوم الصاعدة في مركز رأس الحربة تعرف علي قصته

سيد صبحي

حوار – أحمد رضا

 

سيد صبحي النجم الصاعد يلعب في فريق مستقبل وطن، يبلغ من العمر 22 عاماً ،

يدرس بكلية الآداب جامعة عين شمس ،

يلعب بمركز رأس الحربة، بالإضافة إلى أنه يجيد اللعب (هاف يمين و يسار )، و صانع ألعاب ،

بدأ هذا اللاعب الموهوب في الالتحاق بالعديد من الأندية، وفي حوار خاص للمشاهير حدثنا عن حياته الشخصية

وكيفية الاستعداد للبطولات كالتالي:-

 

حدثنا عن فترة الصغر ،أين كانت البداية؟ ومن ساعدك في موهبتك وقام بدعمك؟

 

بَدات العب في اندية واكون مقيد في اتحاد الكورة وانا عندي ٩ سنين كانت البداية في اتحاد الشرطة.

كان اول حد بيساعدني و يدعمني هو الدي واول حد اداني الفرصة و ساعدني انضم لاتحاد الشرطة كان كابتن ايهاب بيتا كابتن المقاولين.

 

هل مازلت تدرس الآن ؟وهل كنت تمارس كرة القدم مع زملائك بالدراسة؟

 

حالياً بدرس في اداب اعلام عين شمس، اكيد كنت دايما في مدرستي و مع صحابي في المدرسة بنلعب كورة كتير بس بعيد عن اوقات التمرين بتاعتي.

 

ماهو مركزك المفضل؟وهل يمكنك المشاركة في أكثر من مركز؟

 

مركزي المفضل مهاجم ، بقدر العب في الجزء الهجومي كلة “مهاجم ، تحت راس الحربة، هاف” .

 

حدثنا عن فترة تواجدك بنادي الشرطة؟

 

كانت فترة اتحاد الشرطة البدايات بتاعتي، و كان ليها تاثير كبير جدا عليا بعد كدة كنت من اكتر اللعيبة الي واخدة حقها في الفرقة و كان الكل مهتم بتواجدي الحقيقة .

 

الإنتقال للمقاولون العرب أضاف لك أم لا؟وما شعورك بعد الفوز علي الأهلي بثلاثية؟

 

أكيد طبعا أضاف ليا كتير جدا و وجودي في المقاولون كان سبب تواجدي في منتخب مصر ،وكانت فرحة كبيرة طبعا لان النادي الاهلي نادي كبير و مش من السهل انك تكسب الاهلي تلاتة في ملعبة .

 

 

كيف استعد سيد صبحي لمبارة الزمالك؟وهل بعد التألق أتت لك عروض للإنتقال؟

 

احنا الفترة دي مكنش بيفرق معانا فريق كبير او فريق صغير كنا بنحترم كل الفرق و مباراة الزمالك زي أي مباراة كنت مركز جدا طبعا لانها كانت مباراة مهمة لينا و ساعدتنا اننا نكسب بطولة القطاعات الموسم دة.

توجد بعض العروض في الفترة الحالية من وادي دجلة و من اندية في القسم الثاني، لكن فضلت الذهاب وادي دجلة.

 

مارأيك في التدريب تحت قيادة الكابتن جمال دسوقي؟

 

– تمرنت مع الكابتن جمال وهو مدرب كبير و تاريخة في التدريب كبير واكيد تدريبه أضاف ليا كتير .

 

متي تم الإنضمام للمنتخب المصري مواليد 98؟ومن سبب تواجدك هناك؟

 

– انضممتُ سنة ٢٠١٢ ، وكانت مباراة ودية بين المقاولون و الزمالك و كنت انا ساعتها لاعب للمقاولون و الجهاز الفني للمنتخب كان بيتفرج علي المباراة و كنت من ضمن الاختيارات.

 

هل هناك أي عروض لك خلال الفترة الحالية؟

 

في عروض كتيرة بس انا مركز حالياً من فريقي علشان ربنا يكرمنا بالصعود باذن الله .

 

بعد الصعود للدرجة الثالثة،هل تري الفريق مستعد جيدآ للمباريات؟

 

احنا الحمد لله مستعدين كويس جدا لجميع المبارايات و كل تركيزنا الصعود في كل موسم إلي المراكز المفضلة، هدفنا هو الوصول إلي الدوري الممتاز والمشاركة فيه.

التعليقات مغلقة.