صورتى القديمه …. بقلم / شرف الدين فاروق

شعر / شرف الدين فاروق احمد

إيمانًا منّا بأهمية دور الأدب وفنونه في دعم مسيرة الشعوب وبأهمية الكلمة في دعم وإبراز التقدم ولأن طارف المجد لا يستولد إلا من تليد فان اعتناق الفنون الأدبية ونشرها هي رسالة مقدسة تلتزم بها مؤسستنا لنقدم للقارئ العزيز بين يدية ما فتشنا عنه من كلمات ترقي لذوق قارئنا العزيز لتعمل على إثراء روحة وإشباع رغبته في مطالعة الراقي من النصوص الأدبية فإننا نضع بين أيديكم وتحت أنظاركم هذا العمل الأدبي:

صورتي القديمة

بقلم / شرف الدين فاروق احمد

صورتي القديمة
وأنا صغَيِّر
بضحكة صافية ملياها
لا كنت بشكي
ولا أتحَيَّر
ولا عمري حسيت إلأّهه
دلوقتي صورتي
بتتغَيَّر
والدنيا واخداني
في متاهه
اتغيرت…….. كل
ملامحي
من جرحي أصبح قلبي
بيئن
من همي ماعرفتش
فرحي
وبان عليا………….قوام
السن
الحزن جاني وماسابنيش
والفرح تاني….ماعرفنيش
ولاقيتني ويا الجرح بعيش
حتي اللي ليا مانصفنيش
من كتر همي واحزاني
نسيت مكاني وعنواني
واللي يقابلني ياناس م الهم
يفوت كأنه……..مايعرفنيش
الفرق باين في الصورة
كل الملامح مسرورة
دلوقتي لو أمثل فرحي
تمنعني نفسي المكسورة
من كتر مانا شفت قاسية
واحشني طعم الحنية
ولما ادقق في الصورة
أقول أكيد دي مش ليا
شرف الدين فاروق أحمد
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد