أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

ضوء الأمل في العشر الأواخر: رحلة التقرب إلى قلب الرحمن

ضوء الأمل في العشر الأواخر: رحلة التقرب إلى قلب الرحمن

ريهام طارق

ضوء الأمل في العشر الأواخر: رحلة التقرب إلى قلب الرحمن.

افضل الاذكار في العشر الأواخر من رمضان: تعزيز الروحانية والقرب من الله

تحل العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك كفترة مميّزة في حياة المسلمين، حيث ينتابهم الشعور بالتقرب من الله والتأمل في نعمه ومغفرته.

ومن بين العبادات التي ينتشر تلاوة القرآن والتضرع في الدعاء والتطوع في الصلاة، إلا أن الأذكار تحتل مكانة خاصة في قلوب الصائمين في هذه الأيام المباركة.

تأتي الأذكار بأشكال متنوعة، من الدعاء والتسبيح إلى الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وفيما يلي بعض من أفضل الأذكار التي يُستحب ترديدها خلال العشر الأواخر من رمضان:

التسبيح و التحميد والتكبير:

تكثير الاستغفار و التسبيح و التحميد، وكذلك التكبير بقول: “الله أكبر“، فهذه الأذكار تعزز الروحانية وتذكر المسلم بعظمة الله وكماله.

دعاء ليلة القدر: 

البحث عن ليلة القدر الخاصة بالعشر الأواخر والتضرع في الدعاء فيها، بقول: “اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني”، وغيرها من الأدعية التي تستحق الثناء و الترديد.

صلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

من الأذكار المستحبة في هذه الفترة صلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بقول: “اللهم صل وسلم على نبينا محمد“، وذلك للتذكير بشفاعته في الآخرة.

قراءة أذكار الصباح والمساء:

يُحب تكرار أذكار الصباح والمساء في هذه الأيام، لتعزيز الاستقامة والثبات على الدين.

الاستغفار والتوبة:

يستحب في هذه الأيام التوبة والاستغفار، والتذكير بأهمية العودة إلى الله وترك الذنوب.

الدعاء بالعافية والرزق والمغفرة:

يُستحب الدعاء بالعافية والرزق الحلال والمغفرة للذنوب، وذلك لبلوغ مراتب الرحمة والنعمة.

قراءة سورة الكهف: 

من السنن المستحبة في يوم الجمعة خصوصاً، ولكنها تستحب أيضاً في العشر الأواخر من رمضان، حيث يحث على قراءة سورة الكهف لنيل البركة والنور في الدنيا والآخرة.

التضرع في الدعاء الخاص بـ العشر الأواخر:

يستحب التضرع بـ ادعية مخصوصة للعشر الأواخر من رمضان، مثل دعاء اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا، دعاء اللهم بلغنا ليلة القدر واجعلنا من المقبولين.

التسبيح بقول: 

سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم: هذا التسبيح يُعد من أفضل الأذكار التي يُحث على تكرارها في العشر الأواخر، حيث يُذكر المؤمن بعظمة الله وكماله.

التفكر في آيات الله وتدبر معانيها:

يُحث في العشر الأواخر من رمضان على التفكر في آيات الله وتدبر معانيها، وذلك لزيادة الإيمان والتأمل في عظمة خلق الله.

ومن الأدعية الجميلة للعشر الأواخر أيضا:

اللَّهمَّ بعلمِكَ الغيبَ وقدرتِكَ على الخلقِ أحيِني ما علمتَ الحياةَ خيرًا لي، وتوفَّني إذا علمتَ الوفاةَ خيرًا لي، وأسألُكَ خَشيتَكَ في الغيبِ والشَّهادةِ، وأسألُكَ كلمةَ الحقِّ في الرِّضا والغضَبِ، وأسألُكَ القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُكَ نعيمًا لاَ ينفدُ، وأسألُكَ قرَّةَ عينٍ لاَ تنقطعُ، وأسألُكَ الرِّضاءَ بعدَ القضاءِ، وأسألُكَ بَردَ العيشِ بعدَ الموتِ، وأسألُكَ لذَّةَ النَّظرِ إلى وجْهكَ، والشَّوقَ إلى لقائِكَ، في غيرِ ضرَّاءَ مضرَّةٍ، ولاَ فتنةٍ مضلَّةٍ، اللَّهمَّ زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ، واجعلنا هداةً مُهتدينَ

عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها:

أنَّ رسول اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ علَّمَها هذا الدُّعاءَ: اللَّهمَّ إنِي أسألك مِنَ الخير كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، وأعوذُ بِكَ منَ الشَّرِّ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، اللَّهمَ إنِي اسالك من خير ما سألَكَ عبدُكَ ونبيُّكَ، وأعوذُ بِكَ من شرِّ ما عاذَ بِهِ عبدُكَ ونبيُّكَ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ الجنَّةَ وما قرَّبَ إليها من قَولٍ أو عملٍ، وأعوذُ بِكَ منَ النَّارِ وما قرَّبَ إليها من قولٍ أو عملٍ، وأسألُكَ أن تجعلَ كلَّ قَضاءٍ قضيتَهُ لي خيرًا

دعوه المكروبِ:

اللهُمَّ رحمتك أرجو، فلَا تكلنِي إلى نفسِ طرْفَةَ عيْنٍ، وأصلِحْ لِي شأنِي كلَّهُ، لا إلهَ إلَّا أنتَ

 

ومن أجمل الأدعية التي تقال في العشر الأواخر من رمضان أيضا:

اللّهم إنّا نسألك التوفيق والهداية، والرشد والإعانة، والرضى والصيانة، والحب والإنابة، والدعاء والإجابة، اللّهم ارزقنا نوراً في القلب، وزينة في الوجه، وقوة في العمل.

 

اللهمّ إنّي استودعتك ما قرأت وما حفظت وما تعلّمت، فردّه عند حاجتي إليه، إنك على كل شيء قدير، حسبنا الله ونعم الوكيل.

 

يا حيُّ يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي ولا إلى غيري طرفة عين. 

 

اللهم إني وكلتك أمري كله جله ودقه وأنت خير وكيل فدبّر لي أمري إنني لا أحسن التدبير.

 

اللهم إني أسألك باسمك الأعظم الذي إذ سُئلت به أجبت إذا دُعيت به أعطيت أن تقضي لي حاجتي إنَّك على كل شيء قدير.

 

اللهم إني أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم، اللهم لا تدع لي ذنبًا إلا غفرته، ولا همًّا إلا فرًّجته ولا حاجة هي لك رضًا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين.

 

اللهم إني أسألك رضًا لا يعقبه سخط، وفرحًا لا يعقبه حزن، اللهم املأ قلبي بكل ما هو خير لي، واقضِ لي حاجتي بقدرتك يا أرحم الراحمين. 

 

اللهم إنك تعلم كل خفية، فاكشف عني كل بلوى تصيبني وأغثني وكن معي، اللهم ارحمني والطف بي وتداركني يا لطيف.

 

 اللهم إني أسألك بعزك الذي لا يرام، وملكك الذي لا يضام، ونورك الذي ملأ أرجاء عرشك أن تقضي لي حاجتي يا رحمن.

العشر الأواخر من رمضان: فرصة لتعزيز الروحانية والتقرب من الله

تعتبر العشر الأواخر من رمضان فترة استثنائية في السنة الهجرية، يجد المسلمين في العشر الأواخر من رمضان فرصة متميّزة للتقرب من الله وتحقيق الإصلاح النفسي والروحي، ومن خلال ترديد هذه الأذكار والأدعية، ينعم المؤمنون بالسلام الداخلي والراحة الروحية، مع الثقة بأن رحمة الله واسعة وأنه يقبل دعاء عباده في هذه الأوقات المباركة.

 

ومن هنا، فإن العشر الأواخر من رمضان ليست مجرد فترة زمنية في التقويم الهجري، بل هي فرصة لتحقيق التغيير الحقيقي في الذات والمحيط. لذا، دعونا نستغل هذه الأيام القليلة بالعمل الصالح والتضرع إلى الله بالدعاء والاستغفار، عسى أن نجد فيها النور والهداية والرحمة.

فلنجعل من كل لحظة في هذه الأيام لحظة اقتراب من الله وتحقيق لرضاه، ولنجعل من كل دعاء وذكر له عملاً صالحاً ينير دروبنا ويزيدنا إيماناً وتقوى.

 

 إنها فرصتنا للتغيير، فلنسارع لاستثمارها بالطاعة والعبادة.

في الختام، لنتذكر دائماً أن الله قريب مجيب للدعاء، وأنه ينتظر دعوتنا ويستجيب لنا في هذه الأيام الفضيلة.

 

 

 

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.