عبشكور أهلاوى وعبصبور زملكاوى .. متى يتفقان ؟!

عبشكور أهلاوى وعبصبور زملكاوى
.. متى يتفقان ؟!

إسهامات / ثروت عبدالرؤوف

سبب كل مصايب الإنسان ومعناتاته فى الحياة الدنيا إعتقاده خطأ بأن الإختلاف عكس الإتفاق وليس مكملا له !!


ما معنى هذا الكلام؟!
فتح مخك تأكل ملبن ٠٠موسى نبى وعبسى نبى ومحمد نبنى وكل من له نبى يصلى عليه
– عبشكور يعشق اللون الأحمر
– عبصبور يعشق اللون الأبيض
أليس هذا ( إختلاف )؟!
عبشكور إتفق مع عبصبور على أن يحترم كل واحد منهم عشق الثانى
أليس هذا (إتفاق) ؟!
أليس الإتفاق هنا مكمل للإختلاف ؟؟

عبشكور إعتقد بأنه أفضل من عبصبور كما إعتقد إبليس بأنه خير من أدم ٠٠وقال لربه أنا خير منه خلقتنى من نار وخلقته من طين ٠٠ولم يقل لنا من فضل النار على الطين !!
إبليس أعلن الحرب على أدم
إندلع الصراع والميه تكدب الغطاس!!
يبدأ إبليس فى غواية أدم
أدم يستعيذ بالله من غواية إبليس ويقاوم الغواية
– لو نجح أدم فى مقاومة غواية إبليس فاز بالجنة والعكس صحيح إذا فشل وإنساق خلف إبليس دخل النار ٠٠أعاذنا الله وإياكم من النار ومن عذاب النار ٠٠ إحنا مش قادرين نتحمل شوية حر !!!

– الإختلاف رحمة
– لولا إختلاف الأذواق لبارت السلع
– التنوع يبعث على البهجة وعدم التنوع يبعث على الملل والرتابة
– الإختلاف يمنحنا الإنسان فرصة للتغير وعدم الإختلاف يحرمه من هذه الفرصة

الإختلاف + الإتفاق( على إحترام المختلف ) ٠٠تقريبا يحل معظم أو كل مشاكل الناس مع بعضهم ويخفف من معاناة الإنسان!!

المشكلة تبدأ من إبليس وكل من فكر مثله وإعتقد أنه الأفضل وبدأ فى غواية الطرف الثانى !!!
ربنا سبحانه وتعالى منح إبليس حق الغواية وإلا ما مارسها !!
ومنح الإنسان القدرة على الإفلات من الغواية وإلا ما دخل أحد الجنة !!
إبليس يبذل قصارى جهده فى الغواية
الإنسان يبذل قصارى جهده فى مقاومة الغواية

الإنسان العاقل تركز إهتمامه حول الصراع بينه وبين إبليس
الإنسان الجاهل صنع صراع بينه وبين أخيه الإنسان على غرار الصراع بينه وبين إبليس!!
يطلع جحش يقول للناس أنا خير منكم ٠٠يغويهم بإتباعه ٠٠يعمل شقلبظات كى يتبعه الأخرين٠٠ يبدأ فى التحرش وقلة الأدب والسفالة مع من لم يتبعه!!
تبدأ المعركة والصراع !!

لا حل لهذا الصراع إلا إذا إتفقنا على أن الإختلاف رحمة تكتمل بإحترام كل طرف للطرف الأخر والتوقف عن الإعتقاد بأن هناك إنسان خير من إنسان
كيف نطبق هذا الكلام ؟!
أبسط مما تتخيلون
كل واحد يفهم جيدا أنه ليس أفضل من المختلفين معه أو عنه وبجب عليه أن يحترمهم!!
وبالرغم من بساطة المعنى لا يدركه إلا من رحم ربى !!
كل واحد إلا من رحم ربى يعتقد إعتقادا جازما من الجزمة أنه الأفضل ولا يحترم تفضيلات الأخرين!!
ما هو العمل ؟
نتمسك بالقيم والمبادىء والبديهات وفى مقدمها إحترام المختلفين عنا أو معنا !!
بدون إحترام المختلفبن نحن فى صراع إلى يوم الدين بين الضالين الذى يعتقد الواحد منهم كما إعتقد إبليس أنه خير من غيره

قد يعجبك ايضآ