عذرا سيدتي. بقلم عمر ناجى

عذرا سيدتي.
أنا لاأليق بالحب ولا بكي أليق
فأنتي للطهر عنوان وأنا في الخطايا غريق
والحب طهر وكعبة ونسائم حجيج

وقضيت زمان في معابد أوثان العشق متعبدا..
الضحية..لماذا سيدي.؟
هدمت جسور الود والورد وأحرقت أثواب الطهر فيك..
عمدا متعمدا
وارتميت في أحضان عاهرات الحب أهذا العشق يرضيك.
وكنت رجل بالحياء متفردا
وكنت إذا التقينا تورد الخد وتستحي عيناك
ويثور النبض مغردا
أين أضعت غرامي ومتى تفلتت من يداي يداك
وهل كانت كبوة أم كنت قاصدا
غفوت في أحضان الوفاء ورسمتك للطهر ملاك
وأنت في أحضان العاهرات شيطان معربدا
أحرقت قلبي ودنست محراب الحب بخطاياك
ونسيت العهد والموعدا
الجاني.عذرا سيدتي
غباء كان وثوب الغرور أغراني
أبحرت سفني تلاحق أمواج البحر
وصوت البحر أسكرني وأعماني
تعمقت في جهلي وجهل الغرام بعد النور نيراني
أغراني بريق النور في الأفق
ودعاني الموج للغرق
وانتشيت ثمالة وغدوت سكيرا لا أفيق
الضحية.لماذا معذبي؟
.لماذا معذبي. حنايا القلب كلما اقتربت مني صارت ترتعد؟
وكنت وكانت ترقص فرحا للقياك
وأموت شوقا وحنين إذا تبتعد
لماذا حين غاب ضوء الشاطئ عن عيونك لم تعد
أظننت أنك للعشق اله. تماديت في البناء بلا عمد
تحي بالحب قلوب وتفني بجحيم الفراق ألف بلد
أرجوك إبتعد !

.الجاني  :-عذرا سيدتي.
في عمق جراحك وضعت الملح ومزقت الوتر
ورقصت فوق جثمان الحب رقص الغجر
فقولي رفيقة درب الوجع هل من مغتفر
وسنين العمر تمضي كقطار عاشق الرحيل والسفر
والرأس كساها المشيب والنبض على حافة القدر
الضحية:- .أرجوك إبتعد.
دعني أبكي علي قصة كنت فيها الضحية
وأسفاه كيف أسلمت فؤادي للجحيم هدية
كيف البقاء ونيران جراحك لاتبقي ولا تذر
أين السبيل للرحيل عنك وبقاياك في القلب ترتجي مغتفر
والنبض مشتعل والحب يتدلى من حبل مشنقتك يحتضر
الجاني  :- .عذرا سيدتي!!
أنا لاأليق بالحب ولا بكي أليق
فشمس أحلامي مشتعلة وأنتي كأوراق الياسمين
ودعيني وداعيني أمضي ولا تنتظرين
فقلبي مدينة أرهقتها الحروب وتركتها
ظلام دمار خراب وباقيا حريق يملئها الأنين
وإن أتيتك يوما فقولي أنك لاتعرفين
فهذا الكهل يوما كان مهلكي
مزق في حشاي الحب جنين
الضحية:-  .لا تعتذر.
فجراح الحبيب نيران لا يطفئها المطر
لا تعتذر فأي عذرا لمن خان يمحو خطايا الغدر
لا تعتذر عد تائب وتوضئ بدمع العيون المنهمر
سنفترق
واعلم بأن كلانا بلهيب الفراق سيحترق
سنفترق
وسيبقى غدرك سهم في الضلوع يخترق
الجاني :- عذرا سيدتي
أنا لاأليق بالحب ولا بكي أليق
فأنا المسيل لأدمعك واليوم أنا الغريق
عمر

قد يعجبك ايضآ