غريد الشيخ : نتمنى طبعاً ككتاب من المؤسسات الثقافية أن تدعم الكتاب الجيد

غريد الشيخ : نتمنى طبعاً ككتاب من المؤسسات الثقافية أن تدعم الكتاب الجيد

أجرى الحوار /لطيفة محمد حسيب القاضي

لقاؤنا اليوم مع الأستاذة الكاتبة والباحثة والمفكرة اللبنانية غريد الشيخ التي تملك أدوات الفكر والأدب أنها الكاتبة المبدعة والأصيلة التي دائمًا وابدا ً تقضي وقتها الكثير في البحث و التدقيق صاحبة معجم أعلام النساء السعوديات و سلسلة من المؤلفات المعجمية و البحثية و منها “المعجم”في اللغة والنحو الصرف و الإعراب و المصطلحات بمجلداته الستة… صاحبة العمل الدقيق والمتقن لتخرج مؤخراً منذ عدة أيام بمعجمها أعلام النساء الفلسطينيات والذي يضم سير ذاتية 628 للنساء الفلسطينيات من مختلف المجالات الفنية و العلمية و الثقافية و عملت على المعجم منذ سنوات ليخرج لنا الآن بأحسن مضمون و شكل وليكون إضافة نوعية و متميزة للمكتبة العربية عموماً والمكتبة الفلسطينية خصوصاً٠و من هنا أرادت غريد الشيخ أن توصل رسالة إلى العالم لمعرفة تاريخ فلسطين من خلال المرأة الفلسطينية المناضلة ٠
اهلا بكم أستاذة غريد ضيفة كريمة في جريدة أسرار المشاهير٠

غريد الشيخ 3

كيف تقدم نفسها غريد الشيخ؟
امرأة عربية أحبت وطنها العربي الكبير وآمنت به، وحلمت دائمًا به موحدًا

باسمي وباسم طاقم صحيفة أسرار المشاهير نبارك لك إصدارك الجديد من موسوعة أعلام النساء الفلسطينيات و نترك لك المساحة للحديث عنه ؟
هذا الكتاب هو الثاني ضمن سلسلة معاجم عن المرأة العربية، والاول كان (معجم أعلام النساء في المملكة العربية السعودية)

أستاذة غريد الشيخ ما الذي يلهم قلمك عادة ؟
حسب الموضوع، في المعاجم تضع خطة عمل متكاملة وأطبقها وقد أعدّل عليها أثناء العمل، اما بالنسبة إلى القصص وقصص الأطفال فإن موقفًا ما أو كلمة تجعلني أنسج القصة.

بالرجوع إلى البدايات متى بدأت غريد الشيخ تكتشف نفسها ككاتبة ؟
أثناء الدراسة الجامعية، فكنت أكتب في المجلة الجامعية وبعض الصحف المحلية في لبنان، ولكن أول كتاب نشرته كان عن فدوى طوقان بعد أن خلعتُ زوجي، وهو من أحب الكتب إلى قلبي.

بمن تأثرت من الأدباء في بداياتك؟
أنا أعشق الشعر وطبعًا ككل البنات أحببت نزار قباني والفيتوري ومحمود درويش وسميح القاسم وأحببت الشعراء القدامى كجرير والمتنبي وأبو فراس.

ما نوع الدعم الذي يحتاجه المبدع المثقف في الوقت الراهن؟
الكاتب لا يستطيع أن يتوقف عن الكتابة، ولكن الظروف المادية التي تمر بها بلادنا تجعل النشر أمرًا صعبًا، نتمنى طبعًا ككتاب من المؤسسات الثقافية أن تدعم الكتاب الجيد الذي يستحق النشر٠

ما رأيك في المشهد الثقافي اللبناني؟
الوضع اللبناني كله يعاني من أزمات كبيرة وطبعًا هذا يؤثر في حركة التأليف والنشر مع أن لبنان كان مشهوراً بالتأليف والطباعة والنشر. ولكنها أزمة وستمرّ كما مرّ غيرها وسيعود لبنان كما كان بإذن الله.

ما الشروط التي ينبغي أن تتوفر في الكاتب الناجح؟
يجب أن يمتلك الموهبة أولًا ويطور نفسه من خلال القراءة وأن يتقبل النقد البنّاء من الآخرين.

رأيك بمصطلح أدب ذكوري، وأدب نسائي؟
انا ضد التصنيفات فالأدب واحد ولا يختلف من جنس لآخر، والقضايا التي يعيشها الرجل في مجتمعاتنا هي نفسها التي تعيشها المرأة، ويظهر التميز بمقدرة كل منهما على إيصال فكرة.

ما رأيك بمكانة المرأة العربية، هل نالت حقوقها، أم أنها ما زالت تعاني وينقصها الكثير؟
للأسف مازالت الذكورية تسيطر في بعض مجتمعاتنا العربية، تصوري أن المرأة في لبنان لا تستطيع أن تعطي الجنسية لأبنائها، ولم نستطع حتى الآن فرض الكوتا النسائية في البرلمان او الوزارة، وحتى عندما تصل المرأة إلى منصب ما تكون تابعة لحزب أو جهة ولا تكون سيدة قرارها. طبعًا أنا أتكلم عن لبنان وأكيد المجتمعات الأخرى لديها مشاكل من نوع مختلف.

كلمة أخيرة لقراء جريدة أسرار المشاهير؟
أتمنى لكم دوام التفوق والمتابعة الحثيثة، الكاتب يحتاج إلى الصحافة وينتشر فكره٠

و انا عن نفسي أتقدم بجزيل الشكر للأستاذة المبدعة اللبنانيه والكاتبه والباحثة الفذه على الجهود الجبارة لإخراج معجم أعلام النساء الفلسطينيات ..و كان لي شرف وجود أسمي في هذا المعجم التاريخي الرائع مع السير الذاتية للكتاب الفلسطينيات ..بوركت جهودكم .

قد يعجبك ايضآ